• ×

06:19 مساءً , الأحد 1 فبراير 2015

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

اعتداء جزائرى على الفنانين المصريين فى السودان ..  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وقعت اعتداءات من قبل المشجعين الجزائريين على حافلات تحمل مشجعين مصريين فى السودان وذلك عقب انتهاء مباراة المنتخبين بالخرطوم .
وقال مجموعة من المصريين فى السودان فى اتصال هاتفي مع برنامج \"القاهرة اليوم\" مساء الأربعاء ان السلطات السودانية تغلق أبواب المطار مما يعيق سفرهم وتعرضهم للتنكيل من قبل الجماهير الجزائرية .
وقال الفنان محمد فواد إن الجماهير المصرية تم محاصرتها فى شقق وبيوت مجموعة من المواطنين السودانيين بعد أن قام عدد من المشجعين الجزائريين بقطع الطريق عليهم، كما تم تكسير الأتوبيس المصرى الذى خصصه الحزب الوطنى الديمقراطى لنقل المشجعين من القاهرة للخرطوم لمشاهدة المباراة.
وقد اصيب الفنان محمد فؤاد بشدة عقب رشق الحافلة التى كان يستقلها فى طريقة للمطار ، كما اصيبت رنيا علوانى بشدة فى راسها .
وتقوم قوات الشرطة السودانية حاليا المدعومة بالقوات الخاصة بحماية الحافلات و تامينها حتى الوصول الى مطار الخرطوم بسلام ، و مغادرة الجماهير المصرية .
يشار الى انه عقب المبارة جابت السيارات المحملة باعلام الجزائر شوارع الخرطوم احتفالا بالفوز على منتخب مصر، وكانت تقوم بالاعتداء على السيارات التى تحمل العلم المصرى حتى من الجانب السودانى .
وانتهت المباراة بين المنتخبين بفوز الخضر على الفراعنة بهدف للاشيء،وتأهل المنتخب الجزائري إلى كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 بفوزه في المباراة الفاصلة التي جرت مساء الأربعاء على ملعب نادي المريخ السوداني في أم درمان.
وكان 91 مصريا من العاملين في الجزائر وخصوصا في شركات مصرية مع اسرهم قد عادوا الى القاهرة الاثنين غداة اعمال العنف التي وقعت ضد الجالية المصرية على خلفية معلومات خاطئة نشرتها صحف جزائرية عن مقتل مشجعين جزائريين في العاصمة المصرية مساء السبت، بسحب ما افاد مراسل فرانس برس في مطار القاهرة.
وقال المصريون العائدون وغالبيتهم من العاملين في شركات المقاولين العرب (للمقاولات والانشاءات) والسويدي (للتجهيزات الكهربائية) واوراسكوم تليكوم للاتصالات انهم غادروا الجزائر خوفا من تعرضهم للاذى بسبب الدعوات للانتقام التي اطلقت بعد نشر تقارير صحفية عن مقتل جزائريين في مصر.


مقتل مشجع مصري ضربا على يد مشجعين من الجزائر
افادت جريدة اليوم السابع منذ قليل عن مقتل شاب مصري في السودان على يد الجماهير الجزائرية بعد ان اخذوا يلاحقون المصريين في شوارع السودان مثل البربر الهائج بمنتهى الهمجية والحيوانية حتى امسكوا بشاب مصري واوسوعه ضربا حتى لفظ انفاسه الاخيرة.

ومازالت الجماهير الجزائرية تواصل مطاردة المصريين بعدما قاموا بقطع الطريق المؤدى للمطار السودانى.

بينما استغاث الفنان محمد فؤاد والفنان هيثم شاكر بالقيادات المصرية للتحرك واصفين موقفهم بانه حرج وانهم يتعرضون للموت بينما تاكدت اصابة الفنان محمد فؤاد.

وزير الإعلام : الجيش المصرى سيتدخل عسكريا فى السودان فى حالة عدم حماية المصريين
أعلن وزير الاعلام المصري أنس الفقي فجر اليوم الخميس 19-11-2009 أن اتصالات على أعلى مستوى سياسي جرت بين القاهرة والخرطوم للتدخل وانقاذ البعثة المصرية التي تعرضت لاعتداءات الجماهير الجزائرية عقب نهاية مباراة أم درمان الفاصلة التي انتهت بصعود الجزائر لنهائيات كأس العالم.

وقال الفقي في اتصال مع قناة النيل للرياضة إن الرئيس حسني مبارك يتابع شخصيا أحوال البعثة، وتم ابلاغ السلطات السودانية أنها إذا لم تستطع حماية الجماهير المصرية والقيام بواجبها نحو ذلك، \"فإننا قادرون على التدخل لحمايتهم\" في إشارة إلى إمكانية إرسال قوات مصرية.

وأضاف الفقي أن مصر حملت الخرطوم المسؤولية كاملة عن أمن البعثة، موضحا أنه بعد هذا الاتصال تم ارسال قوات أمن سودانية لانقاذ المصريين الذين كانوا قد بوغتوا باعتداءات من الجماهير الجزائرية، مما أدى لتفرقهم في الشوارع وانقطاعهم عن باقي أفراد البعثة ولجوء بعضهم إلى بيوت السودانيين، واخفائهم في مواقع سرية وعدم قدرة الكثيرين على الوصول إلى فنادقهم.

وأكد الفقي وصول أفراد المنتخب سالمين إلى المطار، فيما تواصل قوات الأمن السودانية تسهيل وصول الآخرين، مشيرا إلى أن الاعتداء حدث على الحافلات التي أقلت الجماهير المصرية بمجرد خروجها من استاد أم درمان الذي جرت عليه المباراة.

وناشد الجماهير المصرية التي اختبأت في أماكن سرية بأن يظلوا في أماكنهم لحين الوصول إليهم. وفي اتصال جديد في الساعة الرابعة والنصف صباح اليوم بتوقيت السعودية قال إنه تم السطرة على الوضع بعد الرسالة الحاسمة التي أبلغتها مصر للسلطات السودانية، مشيرا إلى أن الجماهير الجزائرية اشترت عددا كبيرا من الأسلحة البيضاء من متاجر الخرطوم.

واحتمى 130 فنانا مصريا مع آخرين من المشجعين المصريين في أحد المنازل السودانية بعد تعرضهم لهجمات شرسة بالأسلحة البيضاء والعصي من الجمهور الجزائري.

وحسب تصريحات المطرب هيثم شاكر أنه تعرض مع المطرب محمد فؤاد وابنه لاصابات في هذه الهجمات وأنهم ظلوا لفترة محاصرين داخل أحد المنازل وغير قادرين على مغادرته إلى الفندق.

واتصل المطرب فؤاد بالفنان تام عبدالمنعم وأبلغه باصابته وحصاره في تلك الهجمات التي تعرضوا. وأكدت بعض المصادر أن الفنانة هالة صدقي والفنانين أحمد بدير وطارق الدسوقي ظلوا محجوزين في أحد مطاعم أم درمان وكانت غير قادرة على الخروج حتى الساعات الأولى من الصباح خشية تعرضها لأي سوء وم

وقال محمد عبدالوهاب عضو مجلس إدارة الأهلي المصري السابق إن العديد من الجماهير التي نجت من رشق الحافلات انتقلت للمطار بسيارات خاصة أو سيرا على الأقدام.

وأضاف في تصريح لقناة \"أوربت\" إنه لا يوجد ضباط في مطار الخرطوم، البوابة 17 فقط مفتوحة، وهي أشبه بالجراج، ولا تؤمن أي معاملة آدمية.

وحاصرت الجماهير الجزائرية حافلات البعثة المصرية وحطمتها تماما حسب شهود عيان، ووقعت إصابات في الجانب المصري.

فيما اتصل الصحفي عصام شلتوت من أحد الفنادق في أم درمان مستغيثا ومؤكدا أن أفراد البعثة في خطر، وأن الكثيرين ضلوا في الشوارع بعد مطاردتهم من الجماهير الجزائرية، مؤكدا عدم قدرتهم على الوصول إلى إدارة البعثة.

من جهة ثانية قال المرافق السوداني للبعثة المصرية إن أعداد الجماهير الجزائرية كانت كبيرة مما صعب السيطرة عليهم، مؤكدا القاء القبض على بعضهم، فيما اعتبر الصحفي ابراهيم حجازي الوضع كأن الجزائريين احتلوا العاصمة السودانية، مشيرا إلى حصار 45 مصريا في فندق \"دوحة الخرطوم\" في السوق العربي.

وقال مزمل أبو القاسم رئيس تحرير جريدة الصدى السودانية إنه اتصل بادارة الأمن السوداني الذين أخبروه بسلامه أفراد البعثة المصرية، معبرا عن دهشته من أخبار تعرضهم لاعتداءات.

ومن جهته قال سكرتير الاتحاد السوداني لكرة القدم مجدي شمس الدين لـ \"العربية.نت\" إن ما حدث أن مجموعة من الجماهير الجزائرية قامت برشق حافلة البعثة المصرية المتوجهة إلى الفندق، ولم تحدث أي إصابات تذكر.

وطمأن الأسر المصرية على أبنائها، مؤكداً أن كل الجماهير إما وصلت للفنادق التي تقطنها، أو للمطار بأمان، وتحظى برعاية مباشرة من الأمن السوداني.

وقال مجد الدين عوض السيد، أحد المرافقين الرسميين للبعثة المصرية لقناة النيل للرياضة، أنه لم يصب سوى باص واحد من الباصات التي تقل البعثة المصرية، وأدى ذلك لإصابة طبيب المنتخب المصري بجراح طفيفة، مؤكداً أن حالته جيدة ولم تستدع أن يتم نقله للمستشفى، وهو الآن في فندق الهيلتون.

كما نفى مجدي ما تردد بأن المطرب محمد فؤاد محاصر من قبل الجماهير الجزائرية، وقال إنه موجود حالياً في فندق الدوحة الذي يسكن فيه. وعبر عدد من الصحافيين المصريين، من بينهم خالد صلاح، رئيس تحرير صحيفة اليوم السابع، عن استيائهم من استهداف الجماهير المصرية بهذا الشكل العلني،

وقال خالد صلاح إن الحكومة الجزائرية قامت بتدبير عمليات الاعتداء على الجماهير المصرية وفق عملية منظمة تم الترتيب لها مسبقاً.

ونقل مراسلو قناة النيل للرياضة من أم درمان تعرض الجماهير المصرية للاعتداء بالأسلحة البيضاء والرشق بالحجارة، مما أسفر عن إصابة العديد منهم دون أن يكون هناك تدخل واضح من قبل سلطات الأمن السودانية.

وأكد الفنان سامي العدل عن حزنه الشديد لما حدث، قائلا \"ماذا يريدون منا بعد الهزيمة\". وتساءل عن من يتحمل مسؤولية عدم وصول البعثة المصرية إلى المطار، ولماذا لم تتخذ السلطات المصرية اجراءاتها لحماية أبنائها رغم الأنباء التي كانت تؤكد أن هناك تخطيطا لمهاجمة المصريين، مشيرا إلى أن الجزائريين الذين قاموا بذلك في شوارع أم درمان أكثر من عشرة آلاف شخص.

ومن جهته عبر خالد صلاح رئيس تحرير صحيفة اليوم السابع المرافق للبعثة عن استيائه من استهداف الجماهير المصرية بهذا الشكل العلني، وقال صلاح إن الحكومة الجزائرية قامت بتدبير عمليات الاعتداء على الجماهير المصرية وفق عملية منظمة تم الترتيب لها مسبقاً.

ويرافق البعثة المصرية جمال وعلاء مبارك نجلا رئيس الجمهورية، فيما قررت الحكومة إرسال تسع طائرات إلى الخرطوم لنجدة المصريين، وشكل أحمد شفيق وزير الطيران غرفة عمليات في مطار القاهرة لمتابعة الوضع.



[VIDEO=http://www.youtube.com/watch?v=5BKNixzvM1Y&feature=player_embedded]WIDTH=568 HEIGHT=650[/VIDEO]
بواسطة : sudani
 23  0  19.8K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:19 مساءً الأحد 1 فبراير 2015.