صحيفة نخبة السودان الإلكترونية

جديد الأخبار
جديد المقالات

شركة أولاد الهادي



جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
منوعات
مصممة الازياء الاولى خلود كبيدة .. المرأة السودانية مصممة بالفطرة
مصممة الازياء الاولى خلود كبيدة .. المرأة السودانية مصممة بالفطرة
مصممة الازياء الاولى خلود كبيدة  .. المرأة السودانية مصممة بالفطرة
12-11-2010 11:05 PM
أجرته: زهرة عكاشة
خلود مبارك كبيدة من مواليد الخرطوم عاشت وترعرعت في بورتسودان ،لم تتعدى في تعليمها المرحلة الثانوية لكنها كانت تحب كثيراً العمل اليدوي والخياطة تقول خلود " لاحظت والدتي اهتمامي وحبي الشديد للاعمال اليدوية والخياطة فالحقتني بمعهد سنجر ببورتسودان وتعلمت فيه الخياطة والبترون وبدأت انفذ ما ادرس في ملابسي وكنت اصمم لاخواتي الفساتين خاصتهم واحيكها "وفي فترة من الفترات درست خلود في معاهد السكرتارية واللغة الانجليزية ، عملت في مجال السكرتاريا ، وابانت "انا اول سكرتيرة لشركة سكر كنانة ببورتسودان لمدة خمس سنوات كانت بدايتها وانا في اولى ثانوي ، ثم بعد ذلك عملت بالشركة السودانية للهندسة والمقاولات وفي بنك الاعتماد" ومع ذلك مارست كبيدة هوايتها في المنزل من شغل يدوي وعمل ( فاظات ) باستعمال الحاجات الغير معتادة مثل الصدف وقواقع البحر ، واوضحت " حكت لاخوتي بنطلونات الخيش ولبس الدراويش المرقع في الحفلات التي اقيمت ببورتسودان "وكشفت عن انها قطعت الجلد وقامت بتركيبه على ثيابها عندما بدأت لبسها واستخدمت الترتر والخرزايضاً ، منوهة " استفدت من استخدامهم في اللوحات والايات القرأنية ايضاً فكانت تلك الفترة بين عملي في السكرتارية والعمل اليدوي .. كانت هذه اولى خطوات مدام خلود لمعرفة بقية خطواتها الثابته والراكزة في عالم التصميم تعالوا معي نقراء ماذا قالت عن:

*من اي مدخل خطوتي طريق احترافك التصميم ؟
في نهاية سنة 1979 م تزوجت وسافرت مع زوجي الى السعودية وعملت فيها سكرتيرة للقنصل الفخري النرويجي الشيخ عمر عطار اربعة سنوات بعدها انجبت ابنتي سماح الان هي طبيبة اسنان وبعدها بسنتين انجبت عمر الذي يدرس شريعة بجامعة الشارقة " ، تركت بعدها العمل في هذه الفترة لمدة سنتين الى ان ادخلت ابنائي رياض الاطفال ، وبعد دخولهم الحضانة عملت سكرتايرة وادارة ، محاسبة وتصميم في شركة بالسعودية، فصممت لهم عباءات وفوط واستفدت من ذلك وقمت بتصميم ثيابي وساعدني حينها توفر الخامات ، فسألتني النساء وقتها ( ثيابك جميلة وما موجودة في السوق من اين اتيتي بها ) فقلت لهم وبعدها بدأت اشتغل ثيابهم دون اجر لاني كنت اعمل بمحل ملتزمة معه بالاضافة الى انه ممنوع فتح محل في السعودية الا بواسطة كفيل الذي غالبا ما يرفض ، بعد مضي 17 عاماً في جدة ، ذهبنا الى الامارات ، ولان الامارات العمل فيها مفتوح ففكرت بانشاء عمل خاص بي ففي الشارقة تحديدا كانت بدايتي من خلال جمعية المرأة التي ترأستها بعد انتخابي من خلال النادي السوداني العربي بالشارقة الذي يعمل تحت مظلت النادي الثقافي السوداني في ابوظبي ، قمت بعمل اسبوع ثقافي سوداني اخدت سنة فيها ثم انتقلت الى ابوظبي ترأست فيها الجمعية سنتين ، وفتحت محلي هناك عام 1997 م كبداية تجارية ، وشاركت في معارض وجأتني طلبيات من داخل وخارج ابوظبي عملت هناك سنتين وجئت هنا وقرأت السوق ، فوجدت ثقافته خارجية وتغلب عليه الثقافة الهندية ، فكرت في عمل تصاميم خاصة بالمرأة السودانية ومن هنا بدأت كان سنة 2000 م وقمت بمشاركات ، اول معرض اشتركت فية كان معرض لسيدات الاعمال 2004 م وبعدها معرض مع المصممة هيفاء ياسين والحمد لله نالوا استحسان الجميع وكان جميل جداً بشهادة الناس لكنني اعجب بعملي فهو يعتبر ولادة جديدة لعمل جميل وايضا اشتركت في معرض دعتني له السيدة وداد بابكر حرم رئيس الجمهورية في الباخرة الرئاسية بحضور زوجة الرئيس الموريتاني ومعارض كثيرة اخرى .
*بجانب ابداعك في التصميم كانت لديك ابداعت في المجال الصحفي حدثينا عنها ؟
كنت اكتب في صحيفة الخرطوم رومانسيات عمود اسبوعي تحت مسمى همس القلوب ، الكتابة في الغربة تعتبر شئ جميل في الزمن الاسمنتي ، فكانت كلمات ارسلها للوطن وللشباب .. رسائل جميلة لا ابحث عنها تأتي لوحدها وانا اعمل بقول الشاعر ايليا ابو ماضي" لو كانت الدروب امامنا مسددة فخلاصنا الرسم بالكلمات" اضافة لنقل اخبار الجالية السودانية الموجودة في السعودية وابوظبي في بعض الاشياء اثناء وجودي هناك .
* هل تعتمدي على خطوط وخامات محددة في تصاميمك ؟
عالم التصميم عالم واسع كل يوم تأتي فيه فكرة جديدة لذلك افضل استخدام الخامات المختلفة والغير معتادة ولا اضع جل تركيزي في استخدام الترتر والخرز فقط وافتكر انني نجحت في ذلك والحمد لله لدي المذيد ان شاء الله
وكل سنة لدي جديد بطلع بموديلات مختلفة وبخامات مختلفة .
*لماذا ؟
لان اللبس يعتمد على فترة ونوع المناسبة اي في وقت نهار ام لليل واي نوع من المناسبات فاي مناسبة لها ما يناسبها ، فللنهار استخدم الخيوط والخرز شايط قيطان الاشياء المطفية في الليل استخدم الترتر الخرز الكرسيتالات ويجوز لبس كل الالوان مع مراعات مايناسب ، فغرضي الاساسي من التعامل بالشغل اليدوي اعطاء مساحة اكبر للابداع ، غير الماكينة لان عملها محدود حتى الاشكال الهندسية والورود شغلها محدود وما نظيف اي لايترك لكي مجال لاستغلال المسحات بصورة جيدة عكس الشغل اليدوي يترك لك المساحات تتحركي فيها براحة تامة . والمرأة السودانية بطبعها ما عندها السهر الكتير والمناسابات كانت لديها محدودة ، ففكرت في عمل تسطيع لبسه بالنهار و الليل معاً بالخيط والخرز شغل يدوي ونظيف نال اعجاب واستحسان المرأة السودانية التي اعتبرها مصممة بالفطرة لانها تستطيع تنسيق حاجياتها حتى ولو احتاجت لمصمم لكنها قطعا تسطيع تنظيم نفسها .
*بجانب ابداعك في الثياب هل لكي ابداعات اخرى ؟
نعم فانا اقوم بتصميم وتفصيل فساتين لمختلف المناسبات وايضاً عباءات وكل ما يخطر على البال في مجال الخياطة حتى العمم والشالات الرجالي وكله باليد .
*على ماذا يعتمد التصميم الدراسة ام الهواية ؟
يعتمد على الهواية والمقدرة على الابداع ثم تصقليها بالدراسة لتجويد العمل اكثر ومعرفة كل صغيرة وكبيرة فيه ، فانا لم ادرس تصميم وانما كانت هواية كما ذكرت .
*ماهي موضة 2010 خاصة الشتاء باعتبار اننا الان في هذا الفصل من السنة؟
اريد ان اصحح معلومة نحن في السودان ليس لدينا موضة ونكون صريحين في هذا الموضوع وانما هناك شئ اسمه بدعة ، هذه البدعة تأخذ فترة شهر او اثنين وبعد ابتداع اخرى من لون او شكل محدد تترك ولكن بشكل عام يتحكم فينا مصممي الاقمشة والموديلات في الدول الاوربية في هذا الشأن بالاضافة الى ان مناخنا يكاد يكون فصل واحد فكل السنة صيف الشتاء ياتينا ثلاثة ايام فقط ويذهب .
*كيف تختار المرأة السودانية مايناسبها ؟
بالتاكيد ، لكن الثقافة الخارجية تحكمت في هذا لما اكبر مصممي اوربا يعلنون ان مثلا ان اللون الاصفر هو لون الموضة لهذه السنة كل الفتيات والسيدات يردن لبس هذا الون لكن هل تفتكري ان هذا اللون يتماشى معنا او مع كل سحناتنا والواننا .. لا طبعاً .. قد يتماشى مع البعض اما الاخر فلا . المرأة السودانية بطبعها تهتم بلبسها وتهتم باناقتها كثيراً فبعض منهن لايحببن تكرار ما لبسته من قبل عندما تقول لها الوضة هذه السنة اصفر ويكون لديها من من اللون ثلاث تقول لا .. تتنازل لانها لاتحب التكرار حتى ولو كان موضة لذلك نحن هنا لا نتعامل مع الموضة ، بالاضافة الى ان لوننا يتحكم في لبسنا ، نحن في السودان لدينا موديلاتنا الخاصة والواننا وتصاميمنا الخاصة التي تناسب كل واحدة على حدى بدليل ان المرأة السودانية امرأة محترمة ومحافظة فهل يروق لها (الاسترابلس ) في الفساتيت وهو فستان من غير كم ، لا .. هذا النوع تقوم بتغطيته سواء بتي شيرت ( كارينا ) او( بلوروا) سيديري قصير ، لان عالم الموضة والابداع عالم كبير لذلك لابد من اختيار اللون في المناسبة والجو المناسب واهم شئ تختار الفتاة قصة او تفصيلة تناسب جسمها فالموضة التي تتماشى معك قد لاتتماشى معي لذلك لابد من مراعاته عند اختيارنا مع وضع اخلاقياتنا وديننا في الحسبان وانا بفتكر اننا في السودان مميزين بثوبنا وبلبسنا لذلك يجب اختراع وابتداع موضة خاصة بنا ونقوم بتصديرها نحن للعالم الخارجي بدلا من محاكاته ومجارته في اليليق والذي لا يليق .
*هناك من تميل لاظهار جزء كبير من جسمها؟
اذا بيظهر التفاصيل وهذه التفاصيل جميلة ، والمرأة دائماً تحب اظهار ماهو جميل فيها من مفاتن ومكياج ولكن يمكن اظهاره بحدود معينة وفي حدود الحشمة ، وما دون ذلك يكون خصماً على اخلاقها وبيتها الذي خرجت منه .
*مارايك في المقولة التي تقول الاناقة في البساطة؟
انا لا اقول الاناقة في البساطة بل اقول الاناقة في اختيار اللون وتصميمه وشكله مع الجسم ومناسبتك .
*ماذا تقولي لفتياتنا ؟
برجع وبقول لبناتي كل ما كان اللبس يناسب المناسبة كلما كان اجمل واقيم ، الاخلاق والادب ليس في اللبس والمكياج وانما في الفكر والتعليم في المبادئ وكل ماتعرت المرأة كان خصما على العقل وكلما دارت زاد العقل وفي الاخر المرأة هي الام الت ستربي .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2912


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع المواضيع والمقالات والردود المكتوبة تعبّر عن رأي كاتبها ... ولا تعبّر عن رأي إدارة موقع نخبة السودان