• ×

10:11 مساءً , الأحد 25 سبتمبر 2016

جديد المقالات

بواسطة : عثمان شبونة

في العام 2015؛ أي في أوج الحرب التي تشنها السعودية...


بواسطة : منى أبو زيد

“المرأة فخ نصبته الطبيعة”.. فريدريش نيتشه ..!...


بواسطة : اسحاق الحلنقي

٭ قام عدد من طلاب إحدى الجامعات في المملكة...


بواسطة : الفاتح جبرا

إلى عهد قريب كان العبدلله يعتقد جازماً بأن...


بواسطة : كمال الهِدي

· قبل فترة شهدت جامعة الخرطوم بعض أحداث...


بواسطة : صلاح عووضة

*وها نحن نعمل اليوم بنصيحة (أكتبوا في المهم).....


نعود الى خوالي الايام بمدينة بورتسودان واغاني...


بواسطة : ياسر قطية

الحساب ولد السودان من خانة دول الضد الى خانة...


نُمْ يا ليل قد نهض الصباح فأتى الشـروقُ بنوره...


بسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على...


بواسطة : ثروت قاسم

1-      مقولة  الكرار ؟   في  يوم  قال  الكرار...


وفقاً لصحيفة اليوم التالي يوم 20 سبتمبر 2016،...


بسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على...


بواسطة : منى أبو زيد

«اختلاف الأجيال في أحوالهم إنما هو باختلاف...


بواسطة : اسحاق الحلنقي

٭ كنا ضيوفاً على إحدى الإذاعات الخاصة أنا...


في ذاك النهار الرمضاني كان كل شيء في حالة سكون...


بواسطة : كمال الهِدي

· على من يضحك هؤلاء القوم، علينا أم على...


حضر كولن باول، وزير خارجية أمريكا الأسبق، إلى...


*شعب لا يستحق ما يجري عليه، أعطى وما بخل، دفع من...


الزيارة الصفية أو المشاهدة الصفية هي زيارة...


القوالب التكميلية للمقالات

فيدوهات وطنية

قائمة

صـــــــه يا كنار -- قصيدة لكل الازمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كان ميلاد الشاعر الصاغ محمود ابوبكر حسن احمد فىمدينة بور بجنوبنا الحبيب فى العام 1918م حيث كان يعمل والده ضابطا بقوة دفاع السودان --لقب الشاعر بالنسر لجسارته وشجاعته وبعد النظر الذى كان يتمتع به ويظهر ذلك جليا فى قصيدته العصماء صه يا كنار.
ينحدر والد النسر من قبيلة الحلنقه فى الشرق ووالدته من ذات الاصول التعايشيه من الغرب ولهذا التمازج والنسب ومكان الزواج فى بور قصه --حيث لجأ جد الشاعر من امه الى سلطان الدينكا هاربا من مطاردات الجيش الانجليزى بعد معركة كررى الشهيره فاواه سلطان الدينكا فاتحا له قلبه وبيته وترعرت والدة الشاعر فى كنف السلطان الى ان تزوجت وانجبت شاعرنا الصاغ الهمام ---تنقل النسر مابين عطبره وحلفا والابيض ثم امدرمان وعمل مترجما بالسكه حديد ثم التحق بالكليه الحربيه حيث نهل من تجارب وتنوع الزمان والمكان الذى عاش فيه او عمل فيه .
للشاعر عدة قصائد منها( زاهى فى خدروا )التى تغنى بها الفنان الاصيل احمد المصطفى ثم 0ايه يا مولاى ايه) والتى انشدها المبدع خضر بشير .
اما القصيده ذات الاصول والجذور السودانيه العربيه الافريقيه والتى صاغها النسر فى اربعينيات القرن الماضى وابان الحرب العالميه الثانيه واصبحت شعارا لمؤتمر الخريجين بعد ان صاغها لحنا شجيا المبدع الفنان اسماعيل عبد المعين .
صه يا كنار وضع يمينك فى يدى --ودع الملامة للملالة والدد
صه غير مامور وهات هواننا ---ديما تهش على اصيد الاغيد
فاذا صغرت فكن وضيئا نيرا ----مثل اليراعة فى الظلام الاسود
واذا وجدت من الفكاك بوادرا ---فابذا حياتك غير مغلول اليد
وخذ المطالب من زمانك والعن ---العريف على الرعاف ولاتد
فاذا ادخرت الى الصباح بسالة ---فاعلم بان اليوم انسب من غد
واسبق رفاقك الى القيود فاننى -- آمنت ان لا حر غير مقيد
واملا فؤادك بالرجاء فانها ---بلقيس جاء بها غياب الهدهد
فاذا تبدل شمل قومك فاجمعا --- فاذا ابوا فاضرب بعزمة مفرد
فالبندقية فى بداد بيوتها ---- طلعت بمجد ليس بالمتبدد
-----------------------------------------
صه يا كنار وضع يمينك فى يدى ----فكأن يوم رضاك ليلة مولدى
انا كم رعيتك والامور عصية ---وبذلت فيك جميع ما ملكت يدى
وجرى فؤادى نحو قلبك سلسلا ---لكن قلبك كلاصم الجلمد
الى ان قال
انا لا اخاف من المنون وريبها ----مادام عزمى يا كنار مهندى
ساذود عن وطنى واهلك دونه --فى الهالكين فيا ملائكه اشهدى
ان القارئ والمتدبر لكلمات هذه القصيده يرى فيها اليوم والامس والغد والمستقبل فهى صالحة لكل زمان ومكان ولكل المناسبات .
رحم الله الشاعر النسر الصاغ محمود ابوبكر كلما انشد او تغنى بارع بهذه الكلمات النيرات المنيرات درب الوصول للحقائق والحريه والخلاص القريب .
اللهم يا حنان ويا منان الطف بعبادك ---آمين

 1  2  5589
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    30-12-2010 01:22 مساءً ابراهيم :
    أستاذنا الرائع حجازي ماعارف اقول لك شنو مبالغه عيشتنا في جو جميل والله لك التحيه وانت تلقي الضوء علي قبس من اشراقات الماضي وكمان اعطيتنا نبذه جميله عن شاعر فحل كالصاغ محمود ابوبكر تخيل اسلوبك في السرد عن الماضي الجميل يذكرني بالاستاذ الرائع فهمي بدوي عليه رحمة الله وطول العمر لك يااستاذنا عارف مقالك هذا ممكن نستخلص منه كذا حاجه اولا شوف ضباط الجيش زمان كان عندهم ملكة الادب والشعر وقارن بضباط الجيش الان بيخرقوا الدستور ويعملوا انقلابات وكمان اسلوبهم في الكلام زي صاحبنا بتاع تحت المداس والله انا شكلي كده حاروح في داهيه اول ما اصل مطار الخرطوم ما علينا خلينا في المقال الجميل الممكن واحد مثلي يحمل شوية افكار عنصريه داخل اللاوعي يحاول يأخذ عبره من السيره الذاتيه لشاعرنا محمود ابوبكر ويحاول يجاهد نفسه لكي لا تخرج افكاري من العقل الباطن الي الوعي او العقل الظاهر ثانيا مقالك هذا اتي في وقت ظهرت فيه دعوات لتغيير اسم السودان لك ان تتخيل ذلك ياسيدي ما عايز اطول واسبب لك الملل وعلي كل حال شكرا شكرا شكرا استاذنا وادامك الله لنا