رئيس التحرير

حنان مطاوع: لم أرث التمثيل ولا أتعمد اختيار أدوار مركبة

الثلاثاء 02-07-2019 00:01

كتب

بعد نجاحها في الماراثون الرمضاني، بشهادة الجمهور والنقاد، تعيش الفنانة حنان مطاوع حالة من النشاط الفني على مستوي السينما، وذلك بعد أن حجزت لنفسها مقعدا في مكان متميز داخل كل بيت عربي من خلال بوابة التلفزيون.

حنان ما زالت تحتفل بنجاح شخصية “عايدة” التي أدتها في مسلسل “لمس اكتاف”، حيث رأى النقاد أنها وصلت لمرحلة كبيرة جدا من النضج الفني، أما الجمهور فمنحها لقب “وحش التمثيل”.

وعن تفاصيل الشخصية وكيفية إتقانها لها والـ”دويتو” الذي شكلته مع الفنان فتحي عبدالوهاب ومشاريعها السينمائية القادمة، وعن مدى تأثرها بالنشأة في بيت فني بين الأب الفنان الكبير الراحل كرم مطاوع والأم الفنانة القديرة سهير المرشدي، كان لـ”العربية.نت” هذا الحوار معها:

*واضح من نشاطك على السوشيال ميديا أنك مازلت تحتفلين بنجاح شخصية”عايدة” في مسلسل “لمس أكتاف”..

فعلا السعادة ما زالت تمتلكني بنجاج الدور حتى للآن، وهذا لأن ردود الأفعال حول الدور لم أكن أتوقعها الحقيقة، كنت أعرف أني سوف أنجح لكن مش بالشكل الحافل هذا، خصوصا أن الاحتفاء بالشخصية كان منذ ظهوري في الحلقة الرابعة وكانت معالمها لم تكن واضحة بعد.

*واضح من اختياراتك أنك ربما تفضلين الأدوار المركبة الصعبة؟

ليس بالضرورة، ما أفضله هو أن أقدم أنماطا مختلفة من الشخصيات، وأنا أذاكر الشخصية جيدا أثناء قراءة السيناريو، ولم أكتف بالقراءة، بل أبحث عن نماذج حقيقية لهذه الشخصية وأدرس تفاصيلها، ثم أشتغل على أحاسيسي التي أكون حريصة على أن تصل للمتلقي للعمل، فأنا سبق وقدمت شخصيات بسيطة مثل “سارة” في مسلسل “حلاوة الدنيا”، و”عبلة” في مسلسل “هذا المساء”، و”ليلى” في مسلسل “طاقة نور”.

*البعض تعجب من تركيبة شخصية “عايدة” واستبعد أن تكون موجودة في الواقع.. فما تعليقك؟

“عايدة” من الشخصيات المركبة فعلا، ويمكن الاستغراب جاء لأنها تكون شرسة جدا في بعض الأوقات وعطوفة وحنونة في أوقات أخرى، ولكن الإنسان في الطبيعي يحمل الخير والشر، وليس شرا فقط أو خيرا فقط، والفن في العالم كله قائم على هذه الأدوار الآن، فكرة أن نجسد الشر في شخص واحد فقط في عمل فني فكرة انتهت من زمان، بالعكس الواقع هو أن الشخص الواحد يحمل الطيبة والشر والعنف والحنية.

*شكلتي مع الفنان فتحي عبدالوهاب ثنائيا متميزا جدا.. حدثينا عن المنافسة بينكما؟

كنت سعيدة جدا بهذا الدويتو الحقيقة، التمثيل أمام ممثل “شاطر” يجعلك تخرج أفضل ما لديك، وفتحي ممثل موهوب ومتمكن جدا من أدواته.

*جمهور السوشيال ميديا لقبك بـ”وحش التمثيل”.. كيف وجدتي هذا اللقب؟

أنا بطير من الفرحة من أي مدح يصدره الجمهور لي فما بالك بلقب؟ أكيد أنا سعيدة جدا فعلا، وأشكرهم جدا على الدعم النفسي غير الطبيعي اللي أستقبله منهم، فهذه هي الجائزة الحقيقية لي.

*أي من مسلسلات الموسم الرمضاني كنت حريصة على متابعتها؟

تابعت مسلسل “ولد الغلابة” للنجم أحمد السقا وأعجبني جدا، وباقي المسلسلات سأقوم بمشاهدتها تباعا.

*هل بعدك عن السينما وتركيزك في التلفزيون متعمد منك؟

إطلاقا، فالفنان لا يختار بين السينما والتلفزيون والمسرح، نحن نختار مما يعرض علينا، وأنا في فترة معينة لم تكن تعرض علي أدوار سينما جيدة، خاصة أنني يجب أن أمثل شيئاً يلمسني، والحمد لله الفترة القادمة لدي عملان سينمائيان.

*وما الجديد الذي تنوين تقديمه خلال الفترة القادمة؟

انتهيت من تصوير فيلم “قابل للكسر” وأنتظر موعد طرحه في السينما، حيث إن الفيلم تم الانتهاء من تصويره بالكامل وهو حاليا في مرحلة المونتاج، كما انتهيت من تصوير دوري في فيلم “يوم مصري” لكن التصوير بالكامل لم ينتهِ بعد، وتعاقدت على فيلم آخر سيتم البدء في تصويره بداية شهر أغسطس.

*وماذا عن تفاصيل دورك في فيلم “قابل للكسر”؟ وطاقم العمل؟

الفيلم تدور أحداثه في إطار اجتماعي حول “نانسي” التي أجسد دورها، وتستعد للهجرة لتلحق بأسرتها في كندا، وتمر بكثير من الأحداث، ومنها أنها تدخل في قصة حب مع شاب، وهو تأليف وإخراج أحمد رشوان، ويشاركني البطولة كل من رانيا شاهين، وفاطمة عادل، وعمرو جمال، وخالد خطاب، وفي ضيوف شرف كثيرون شرفونا في الفيلم منهم حنان يوسف، وعاصم نجاتي، ومحمد رضوان، ووجيه عجمي، ومحمد عبدالفتاح، وهالة عمر، وأحمد فتحي.

*وماذا عن فيلم “يوم مصري”؟

الفيلم تدور أحداثه في إطار اجتماعي ويتناول العديد من القضايا التي تخص الشريحة المجتمعية للطبقة المتوسطة، كما يسلط الضوء على مولد السيدة زينب، والمشاكل التي يتعرض لها المولد، ويشارك في بطولته خالد النبوي وأحمد الفيشاوي ودرة ومحمد عادل وخالد سرحان، ومن تأليف يحيى فكري واخراج أيمن مكرم.

*مَن من الفنانين تتمنين أن تتعاوني معهم فنيا؟

أتمنى تكرار التعاون مع الدكتور يحيى الفخراني، وأتمنى العمل مع محمود حميدة، ويسرا، ومنى زكي.

*إلى أي مدى تشغلك فكرة البطولة المطلقة؟

لا تشغلني مطلقا، فما يفرق معي العمل الملائم المميز الذي يقدم محتوى جيداً يحترم المشاهدين، وأن يحمل العمل هدفاً إلى جانب أن يكون صادقا وحقيقيا يلمس الناس ويتفاعلون معه.

*نشأت في بيت فني، فوالدك الفنان الراحل كرم مطاوع ووالدتك الفنانة الكبيرة سهير المرشدي.. فكيف كان تأثير ذلك عليك؟

البيت الفني يؤثر في طريقة تذوقك للفن ورؤيتك للحياة، لكن لا يجعل الشخص يرث الفن إذا لم تكن لديه موهبة، فالفن ليس جينات بل هو موهبة وفطرة.

 

العربية

التعليقات مغلقة.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي