رئيس التحرير

بعد ٦ / ابريل: صحفيين واعلاميين انتهوا نهاية مرة وقاسية…

الأربعاء 15-05-2019 14:33

كتب

١-
في زمن حكم الانقاذ الذي استمر قرابة ثلاثين عامآ ، برزت اسماء كثيرة لشخصيات صحفية واعلامية عملوا في المؤسسات الرسمية “المسموعة والمقروءة والمرئية”، وبعضهم طرقوا ابواب العمل في القطاع الاعلامي والصحفي الخاص، لا توجد احصائية دقيقة باعدادهم، فخلال الثلاثين عامآ الماضية تذبذب حال الاعلام والصحافة وشهدت البلاد هجرة احسن الكفاءات الصحفية للخارج نتيجة تدخل الحزب الحاكم المنحل في كل صغيرة وكبيرة يخص هذا المجال ،ولكن يمكن ان نقدرعددهم بحوالي الخمسة عشر الف شخص اغلبهم  انتموا الي حزب المؤتمر الوطني المنحل عملآ بالقول المعروف “المعايش جبارة”!!
٢-
ما مر عام من عمر الانقاذ الا وشهدت البلاد المزيد من الانتكاسات في الساحة الاعلامية والصحفية، فقد تعمد الحزب الحزب المحلول ان يطيح بالصحفيين الذين لا يدينون بالولاء له، وحل محلهم اخرين عرفوا واشتهروا بالتطبيل والتهليل للسلطة، وقالوا وكتبوا ونشروا وبثوا الكثير من الاخبار والمقالات المليئة بالنفاق والكذب الواضح غير مستتر!!
٣-
لم يكن غريبآ علي الاطلاق ان يعرف الشعب بالتفاصيل الدقيقة كل حقائق واصل وفصل الصحفيين والاعلاميين في البلاد فردآ فردا ، وان الذين واصلوا حتي النهاية مع السلطة هم (جوقة) الصحفيين والاعلاميين المنتمين للنظام علي حساب زملاءهم وزميلاتهم الشرفاء.
٤-
هناك اسماء كثيرة لمعت في الساحة الصحفية والاعلامية دارت حولهم شبهات كثيرة علي المستوي الشعبي وان كانوا هم حقآ صحفيين بحق وحقيق، واعلاميين عندهم الخبرة والمؤهلات اللازمة والضرورية..ام هم في واقع الامر ضباط ينتمون لجهاز الأمن والمخابرات تحت مسمي (صحفيين)؟!!
٥-
بعد وقوع انقلاب ٦/ ابريل الماضي، وما جري بعدها من احداث كثيرة، قام المجلس العسكري الانتقالي ب(تطهير) بسيط لبعض الصحفيين والاعلاميين الذين خدموا النظام السابق، والذين كانوا لسان السلطة في الصحف والورق والمحطات الفضائية.
٦-
في السطور القادمة، اسماء شخصيات (كانت عندها الشنة والرنة)، اطاح بهم المجلس العسكري الانتقالي
٧-
اولآ-
إعفاء وكيل وزارة الإعلام
السودانية عقب ساعات من تكليفه:
*- (١٩/ ابريل ٢٠١٩:أعفى رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان، الجمعة، وكيل وزارة الإعلام عبد الماجد هارون من منصبه، بعد ساعات من تكليفه…قالت وسائل إعلام سودانية إن رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان أعفى القيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقاً عبد الماجد هارون، من منصبه وكيلاً لوزارة الإعلام والاتصالات، عقب تكليفه خلفاً للعبيد أحمد مروح.
ونقلت صحيفة “الجريدة” السودانية عن البرهان قوله، إنه لم يكن على علم بتاريخ هارون السياسي وانتمائه السابق قبل تعيينه، في إشارة إلى حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس المعزول عمر البشير.).
ثانـيآ:
*- (2019-05-01- اعفاء المهندس قبيس أحمد المصطفى مدير الإدارة العامة للشؤون الإعلامية برئاسة الجمهورية السابقة.).
ثالثـآ:
إعفاء مدير عام هيئة الإذاعة
والتلفزيون السودانية من منصبه:
*- (الثلاثاء 2019/4/16 -أعفى المجلس العسكري الانتقالي في السودان ، الثلاثاء، مدير عام هيئة الإذاعة والتلفزيون، محمد حاتم سليمان، من منصبه. وقال المجلس العسكري الانتقالي، في بيان، إن الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن رئيس المجلس، أصدر قرارا أعفى بموجبه مدير عام الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون من منصبه.).
رابـعآ-
اعتقال الصحفي/ حسين خوجلي:
  *- ( 05-14-2019-  حسين خوجلي، يملك صحيفة “ألوان” وقناة “أم درمان” التلفزيونية وإذاعة المساء، وأثار خلال الأشهر الماضية غضباً واسعاً وسط الثوار السودانيين، بعد أن وصفهم بالجرذان خلال حديثه في برنامجه “مع حسين”، وكانت نيابة مكافحة الثراء الحرام والمشبوه قد أوقفت، اليوم الإثنين، حسين خوجلي وحققت معه حول وجود مبالغ طائلة في حسابه البنكي، وذكرت النيابة في تعميم لها، أنها دوّنت بلاغاً في مواجهة خوجلي تحت المادّة 6 من قانون مكافحة الثراء الحرام والمشبوه.).
خامـسآ-
(أ)-
المجلس العسكري في السودان يجمد
نشاط النقابات والاتحادات المهنية:
*- (2019-04-29-  قرر المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الأحد، تجميد نشاط النقابات والاتحادات المهنية، فضلًا عن اتحاد أصحاب العمل. وكلف القرار مجموعة من اللجان لحصر وضبط العهد والأصول والمعاملات المالية المتعلقة بالنقابات والاتحادات المهنية، ووجه رئيس المجلس الانتقالي عبدالفتاح برهان مسجل عام التنظيمات العمل، بالبدء في تكوين لجان تسيير مهام تلك التنظيمات لحين انعقاد الجمعيات العمومية لها، يذكر أن حل النقابات والاتحادات المهنية كان أحد أهم مطالب تجمع المهنيين السودانيين (تجمع نقابي غير رسمي) الذي قاد الحراك الثوري في السودان منذ ما يزيد عن خمسة أشهر.).
(ب)-
ملحوظة: بالطبع يفهم من الخبر (اعلاه)، ان اتحاد الصحفيين السودانيين قد شمله ايضآ التجميد مثل باقي النقابات والاتحادات المهنية، ويشكر للمجلس العسكري الانتظار تجميد اتحاد الصحفيين السودانيين الذي كان فرع من فروع جهاز أمن البشير.
(ج)-
يفهم من الخبر اعلاه (ايضآ)، ان الصحفي/ الصادق الرزيقي لم يعد رئيسآ علي اتحاد الصحفيين السودانيين.
سـادسآ:
الصحافي إسحاق أحمد فضل الله:
*- (أدرجت هيئة اتهام مكونة من 4 محامين سودانيين اسم الكاتب والصحافي إسحاق أحمد فضل الله، ضمن قائمة تتهم بالتخطيط وتنفيذ انقلاب عسكري قاده الرئيس المعزول عمر البشير عام 1989.وذكر رئيس هيئة الاتهام، المحامي علي محمود حسنين ، أن لدى الهيئة بيانات أولية تشير إلى اشتراك فضل الله في التخطيط ودعم الانقلاب، الذي أطاح بالنظام الديمقراطي في البلاد قبل 30 سنة. ويثير الكاتب إسحاق أحمد فضل الله، من خلال زاويته “آخر الليل”، جدلاً واسعاً بكتابات تدافع عن نظام البشير في السودان، منذ سنوات. وفي حوارات صحافية سابقة، ذكر فضل الله أنه يكذب لدعم الدولة لأنه “محارب إسلامي”.).
سـابعآ-
برنامج “شارع القيادة” يرفض
مشاركة الطاهر التوم تفادياً لغضب الثوار:
*-(05-12-2019 – رفض فريق برنامج “شارع القيادة” الذي يُبث على قناة سودانية 24، مشاركة الطاهر حسن التوم في حلقة الأربعاء الماضي، وذلك بعدما اتصل بالبرنامج عن طريق إدارة الإنتاج، للدفاع عن نفسه، بمزاعم تعرّضه للنقد من ناشطين وإعلاميين. وقالت مصادر مطلعة، إن إدارة برنامج “شارع القيادة” المخصص لتناول الشأن الثوري السوداني، رفض مشاركة التوم، بحجة أن ذلك يثير سخط الشارع على القناة مجدداً.
وكان التوم قد طلب المشاركة في برنامج “شارع القيادة” عبر الهاتف، للدفاع عن نفسه، وفق ما قاله لفريق العمل، وذلك بعدما زعم تعرّضه لانتقادات حادة خلال البرنامج. وسبق أن سطر التوم رسالة إلى منسوبي قناة سودانية 24 عقب الإطاحة به من منصب المدير العام، طالبهم فيها بإنصافه من حالة العزل والإقصاء التي يتعرض لها، موجهاً انتقادات لاذعة لمالك القناة رجل الأعمال وجدي ميرغني، ووصف قراره بـ”الظالم”، معلناً اتجاه للقضاء لاسترداد حقوقه. وكان ميرغني قد اجتمع بأسرة قناة سودانية 24، عقب الإطاحة بالطاهر، معلناً فتح صفحة جديدة للقناة، وفقاً لسياسة تحريرية وبرامجية جديدة، منتقداً توريط القناة في أدوار خادمة للنظام المخلوع.).
ثامـنآ –
احمد الطيب البلال:
*- (..اختفت اخباره تمامآ بعد انقلاب ٦/ ابريل ولا يعرف احد له مكان، اخر خبرعنه كانت قبل اسبوعين عندما التقاط صورة له وهو في صالة المغادرة بمطار الخرطوم، وتم نشر الصورة في مواقع التواصل!!).
تاسـعآ –
(أ)-
الطيب مصطفي -(الخال الرئاسي):
*- (واحدة من سخريات القدر، ان الطيب مصطفي الذي عاش سنوات طويلة في نعيم السلطة وتمرمغ في المال الحرام المسروق من اموال الشعب، واصبح من كبار اثرياء البلد بفضل ولي نعمته المسجون في كوبر، فجأة اصبح “الخال الرئاسي” مطلوب القبض القبض عليه بسبب اشتراكه في انقلاب عام ١٩٨٩.).
(ب)-
*- (09.05.2019- تقدم محامون سودانيون، الخميس، بعريضة قانونية للنائب العام بالعاصمة الخرطوم، ضد الرئيس المخلوع عمر البشير ومساعديه، بتهمة “تقويض النظام الدستوري عبر تدبيره الانقلاب العسكري عام 1989”. وتأتي هذه الخطوة بعد شروع نيابة مكافحة الفساد والتحقيقات المالية بالسودان الأحد الماضي، باستجواب البشير، في بلاغات بشأن قضايا “فساد مالي وتمويل إرهاب”. وقال المحامي محمد الحافظ، للأناضول، إن “انقلاب البشير ومساعديه على النظام الدستوري يعتبر الجريمة الأم، التي تناسلت عنها كل جرائم النظام طيلة الثلاثين عاما الماضية”. وأضاف الحافظ أن “الإجراءات القانونية ضد الرئيس المخلوع، ستساعد في إرجاع الأموال المنهوبة”. وفي 30 يونيو/ حزيران 1989، نفذ البشير انقلابا عسكريا على حكومة رئيس الوزراء الصادق المهدي، وتولى منصب رئيس مجلس قيادة ما عُرف بـ”ثورة الإنقاذ الوطني”، وخلال العام ذاته أصبح رئيسا للبلاد. من جانبه، قال المحامي علي محمود حسنين، في تصريحات إعلامية إن “العريضة المقدمة إلى النائب العام لا تقتصر على البشير وحسب، بل تشمل أسماء مثل، علي الحاج، وغازي صلاح الدين العتباني، وعبد الحي يوسف، والطيب مصطفى وآخرين”.).
عاشـرآ –
الملحق الاعلامي في لندن/ مصطفى عبد العزيز البطل:
*- (رغم انه وحتي الان لم يصدر قرار رسمي باعفاءه من منصبه في سفارة السودان بلندن كملحق اعلامي، الا ان وجوده او عدم وجوده في كلتا الحالتين سيان.).
احدي عـشر-
الهندي عزالدين:
*-(كم هو مسكين هذا الهندي، فبعد ان رحل النظام السابق وانتهوا اسياده نهايات مرة، يبحث الان عن (رجال) جدد!!، لقد اصبح من الملاحظ، ان كل مقالاته بعد ٦/ ابريل تمجد السلطة العسكرية الجديدة المتمثلة في جنرالات المجلس العسكري الانتقالي،ويهاجم المعارضة والمعتصمين امام القيادة العامة بنفس الاسلوب السابق!!، وكنوع من السخرية والاذراء يطلق القراء علي مقالاته اسم (كريم نيفيا!!)، والمقصود هنا بهذا الاسم ان كل مقالاته عبارة عن (تجميل) النظام.).
اثني عشـر-
(أ)-
  العميد الصوارمي خالد سعد:
*-(2019/05/14- السودان: إحالة ضباط بالجيش برتبة فريق ولواء وعميد للتقاعُد- أُحيل للتقاعُد عددٌ من قيادات القوات المُسلّحة من رتبة فريق أول،وفريق، ولواء وعميد وعقيد ضمن هيكلة المُؤسّسة العسكرية.
وشَمَلَت قائمة الإعفاءات أيضاً العميد الصوارمي خالد سعد، عميد ركن عبد الرحمن فقيري، عميد مهندس خالد محمد خير ،عميد ركن مُحمّد عبد الله الأمين،وعقيد ركن أحمد السر الروى.).
  (ب)-
رأي خاص:
اعتقد ان هناك ظلم قد لحق بالعميد/ الصوارمي خالد سعد، وان الذي يستحق الاعفاء فورآ هو الفريق/ حميدتي.
  ثالث عشـر-
علاء الدين يوسف  و”الجهاد الالكتروني”:
(أ)-
  *- (رغم ان السلطة السابقة في الخرطوم قد قامت بضخ اموال هائلة بالعملات الصعبة والمحلية لما سمي ب”الجهاد الالكتروني” بغرض الدفاع عن سياسة النظام، والتصدي للمعارضة ومنابرها، وزودت القائمين عليها بالتكنولوجية الحديثة وبكوادر اجنبية هندية وسورية، الا ان كل جهود العاملين في “الجهاد الالكتروني” قد فشلت فشل ذريع نتيجة قوة ما عند المعارضة من قنوات ومنابر عديدة في اغلب الدول الاوروبية مما افقد الجهاز الحكومي قدرته علي التفوق.
(ب)-
اغلب اعضاء “الجهاد الالكتروني” اغتنوا واثروا ثراء فاحش، وامتلكوا الاراضي السكنية وقروض بنكية لزوم تشييد المنازل، حصلوا علي عربات فارهة بالموديلات الجديدة، اغتنوا لان المال “السائب يعلم السرقة “!!، فما كان رقيب او حسيب علي المنصرفات او من يقوم بمراجعة ايصالات الشراء!!، تم منع المراجع العام بتوجيهات من البشير شخصيآ من الاقتراب او القيام بعمله في مراجعة حساب “الجهاد الالكتروني”!!
رابع عشـر-
بالطبع، لم تفت علي القارئ الكريم، ان هناك اسماء اخري لصحفيين واعلاميين انتهوا نهايات مرة وقاسية، لم ياتي ذكرهم في المقال.
بكري الصائغ

تعليق (1)

1

بواسطة: بكري الصائغ

بتاريخ: 15 مايو,2019 6:14 م

عميد الصحافة السودانية المخضرم / محجوب محمد صالح، هو الصحفي الوحيد في تاريخ السودان الذي صمد في:
وجه الحاكم العام البريطاني سير/ روبرت جورج هاو،
ومن بعده الحاكم العام البريطاني سير/ الكسندر نوكس هيلم،
والفريق/ ابراهيم عبود،
والمشير/ جعفر النميري،
والمشير المعزول/ عمر البشير.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي