رئيس التحرير

“الشيوعي”: الأطباء المستقيلون يريدون دفع الحزب إلى المشاركة في الحكم

الخميس 20-10-2016 16:23

كتب

هاجم الحزب الشيوعي؛ ما أسماه بـ(التيار التصفوي التخريبي) داخل الحزب؛ في إشارة إلى قطاع الأطباء الشيوعيين واستقالاتهم الجماعية؛ واعتبر رسالة التيار؛ في الصحف هجوما غير موضوعي على الحزب؛ وهجوما على المؤتمر العام السادس ومقرراته وخطه السياسي الهادف إلى بناء أوسع جبهة لإسقاط النظام وقيام البديل الديمقراطي. وقال المكتب السياسي للحزب في تعميم صحافي تلقته (اليوم التالي)؛ أمس (الأربعاء)؛ إن رسالة قطاع الأطباء تمثل هجوماً على خط الحزب الفكري؛ وتوجيه إساءات شخصية لقيادة الحزب؛ والتقليل من أهمية المؤتمر السادس؛ وأعلن مواصلته الصراع ضد التيار التصفوي التخريبي الذي عبرت عنه المجموعة التي تهدف لتصفية الحزب وتغيير طبيعته الطبقية والفكرية، والدفع به للحوار والمشاركة في النظام.
لافتاً إلى أن الرسالة تعيد إلى الأذهان الرسائل التي كتبها أعداء الحزب من الانقساميين الذين رفضت مؤتمرات الحزب السابقة أفكارهم اليمينية التصفوية؛ كمجموعة عوض عبد الرازق التي خرجت من الحزب بعد المؤتمر الثاني؛ ومجموعة معاوية إبراهيم التي أصدرت بيان الاثني عشر وهاجمت فيه مقررات المؤتمر التداولي لكادر الحزب عام 1970 الذي رفض تصفية الحزب وتذويبه في مؤسسات ديكتاتورية مايو؛ وحاولوا تقسيم الحزب وتكوين حزب جديد لكنهم اندثروا وذابوا في زوايا النسيان. وقال البيان إن المجموعة المخربة التصفوية بذلت جهدا كبيرا بالتنسيق مع أعداء الحزب من كتاب وصحافيين لتعطيل وإفشال مؤتمر الحزب، وراهنت على عدم قيامه وسربت أسرار الحزب للصحف، وبثت اليأس في صفوف بعض الأعضاء ولكن رد قواعد الحزب كان حاسما. وأكد الحزب عدم انشغاله بما وصفها بـ”الترهات التي تهدف إلى تعطيل نشاط الحزب الداخلي والجماهيري”.

بهرام عبدالمنعم

نقلا عن اليوم التالي

 

التعليقات مغلقة.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي