رئيس التحرير

عيب يا مرجانة عيب !!

الجمعة 19-04-2019 18:53

كتب

@ تداولت وسائط التواصل المختلفة خطاباً ممهوراً باسم الموظفة (مرجان) من الهيئة القومية للتلفزيون موجهاً إلى الإخوة في البث المباشر للتلفزيون يأمرونهم بعدم بث الأناشيد الثورية للفنانين محمد وردي، محمد الأمين ومصطفى سيدأحمد. التزمت قنوات البث التلفزيونية بالتوجيه خاصة S24 وأم درمان، الشروق و النيل الأزرق . حرموا الشعب السوداني الاستمتاع بأهازيجه الثورية والمنع منعا باتا سماع (بلا وانجلى، الثورة انطلقت، حنبنيهو البنحلم بيه يوماتي، عرس الفداء، الملحمة.. الخ الغناء الثوري الملهم) الشعب يريد ان يستمع لشعراء الشعب محجوب شريف، القدال، أزهري محمد علي، ودبادي، الكتيابي وآخرين . الإعلام ما يزال بيد أعداء الثورة و مين وراك يا مرجانة؟

المانشيتات الصحفية المعادية !!
@ ما تزال فقرة أقوال الصحف أو ما قبل الطبع ومانشيتات صحفية تمارس أساليبها المتبعة إبان العهد البائد بالتركيز على الصحف الموالية لحكومة المخلوع، خاصة تلك المحتكرة للإعلانات الحكومية و شبه الحكومية . الشعب يعلم بتلك الصحف التي وقفت بجانبه ملتزمة بالمهنية واجهت الايقاف والمصادرة والتضييق والخسائر ويعلم، تلك الصحف التي كانت تلعق قدم السلطان تساهم في بث سمومه و تنشر أكاذيبه و تروج لخيباته . صحف السلطان المخلوع تحاول تغيير لونها الحربائي بلا حياء و ما تزال (مانشيتات صحفية) تفتتح جولتها الصحفية بالتركيز على ما تنشره (تلك) في صفحاتها الأولى وعلى ما تكتبه فى صفحات الرأي، تمارس تهميشا متعمدا لتلك (الصحف المحترمة) وكأن النظام البائد لا يزال موجودا .

قال استراتيجي قال !!
@ قبل سقوط المخلوع البشير ابتلانا الله بكم هائل من الذين سموا أنفسهم خبراء اقتصاديين مارسوا فينا تنظيرا و(حنك بيش)، وحاولوا فاشلين تبرير سياسات النظام حتى راح و أراحنا الله منهم، هؤلاء الخبراء الاقتصاديين ما عاد لهم مكان في حرم الثورة. لم نصدق أن الله أراحنا من أمثال أولئك حتى بدأ الاعلام المشبوه في (المشهد) يروج لنا في صنفا جديدا من المدعين سموا أنفسهم (خبراء استراتيجيين) لم نسمع لهم بإنجاز وكل ما فى جعبتهم رتبة عسكرية مسبوقة بحرف الميم تجعلك تتحسر على القوات المسلحة عندما يبدأ أحد هؤلاء الاستراتيجيين (المنتسبين لها سابقا) حديث المهابيل، يبدو هراً يحاكي انتفاخة الأسد مستشهدا (بالنظرية الاسلامية) من خيال مخبول .. حلوا عنا أيها الاستراتيجيون الجدد ، كنتوا وين زمان ؟

يسرقوننا الآن و بقوة عين !!
@ بينما الجماهير مشغولة بتأمين ثورتها من أزلام وسدنة نظام البشير المخلوع استغل نفر من المسؤولين قرارات المجلس العسكري الانتقالي الذي كلفهم بمهام وأعباء إدارة بعض الوزارات و المؤسسات المختلفة. أحد وكلاء تلك الوزارات (الخضراء) يشغل أعباء الوزير أصبح كل همه في شراء عربة جديدة بمبلغ 4 مليارات من مال الشعب سيأخذها معه عندما يتم إعفاؤه من المنصب كما جرت العادة في تلك الوزارة. مدير ثمانيني بذات الوزارة أعاده المخلوع (على جناح جبريل) مشغول بشراء عربة موديل 2015 علما بأنه تقاعد بعربة موديل 2014 أما عصبجية محالج مشروع الجزيرة باعوا عربة بمبلغ مليارَي جنيه كاش وثمنها 4 مليار وتقاسموا المبلغ، أوقفوا هذه الجرائم السخيفة .

النصر لهلال السودان !!
@ بعد انتصار الشعب السوداني العظيم على نظام الطاغية البشير بالضربة القاضية منهيا عهدا من الظلم والاستبداد والعنصرية لنظام لم يزرع سوى الهزيمة في نفسية الشعب السوداني الذي لم يحتفِ فى عهدهم بطعم لأي نصر ونظامهم كان يقف غصة مرارتها لم تفارق حلوق السودانيين الذين أثبتوا للعالم بأنهم (معلمون) وأبناء شعب معلم . يجب أن ترتفع الأكف بالتضرع والدعاء لله بالنصر المؤزر لفريق الهلال الذي يلعب باسم الشعب السوداني المنتصر في عهد جديد ليرسم بسمة ثانية وهذا ليس بمستحيل، ويكفي أن نصدق الأمنيات ونشدد من العزم والمؤازرة في روح فرقة الهلال يوم الاثنين القادم أمام النجم الساحلي بالقاهرة. جماهير الشعب السوداني تنتظركم أمام القيادة العامة للاحتفال وسيكتمل الهلال بالنصر بدرا في سماء السودان، آمين يا رب.
نكتة !!

@ واحد زوجتو وحماتو شريراااات شديد وبضايقن أمو كتير قام طرد حماتو من البيت ومشي ﻷمو قال ليها: كدا مرتاحه ي حاجه؟ قالت ليهو، بري، الدولة العميقة ما زالت موجودة يا ولدي.
الجريدة

التعليقات مغلقة.

الحصاد- السودان.. ترقب لنتائج اجتماع القصر