رئيس التحرير

مقتل خمسة أشخاص في “غارة جوية” بالقرب من مدرسة في اليمن

الأربعاء 11-01-2017 11:09

كتب

أفادت تقارير بأن غارة جوية للتحالف الذي تقوده السعودية قتلت خمسة أشخاص بالقرب من مدرسة ابتدائية شمالي اليمن.

وكان من بين القتلى طفلان في حي نهم، الذي يسيطر عليه مسلحو الحركة الحوثية، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن مصادر أمنية وطبية. وفي بادئ الأمر، أفادت وكالة سبأ اليمنية للأنباء، التي يسيطر عليها الحوثيون، بأن عدد القتلى ثمانية أشخاص، وأن المدرسة “سويت بالأرض”.

ولم يرد أي تعليق من جانب التحالف، الذي يشن غارات جوية على الحوثيين منذ مارس/آذار 2015 دعما للحكومة اليمنية. ويقول التحالف إنه لا يستهدف مدنيين، لكن الأمم المتحدة تقول إن غاراته الجوية أدت إلى مقتل وإصابة آلاف المدنيين. ونقلت وكالة سبأ عن بعض السكان، وموظفي الإغاثة، قولهم إن مدرسة الفلاح الابتدائية – التي تقع على بعد نحو 53 كيلومترا شمال غربي العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المسلحون – “سويت بالأرض” بعد هجوم الثلاثاء. وأفادت الوكالة بأن ثمانية أطفال قتلوا، وأن 15 طفلا آخر أصيبوا إصابات بالغة، وأن بعض الضحايا ربما مازالوا مدفونين تحت الأنقاض.

غير أن مصادر طبية أبلغت وكالة فرانس برس بأن طفلين فقط قتلا، وأن الضحايا الثلاثة الآخرين من الموظفين في المدرسة.

ونقلت فرانس برس في بادئ الأمر أيضا عن مسؤول عسكري حكومي قوله إن المدرسة ضربت بصاروخين، لكنها في وقت لاحق بثت تصحيحا، قائلة إن سوقا بالقرب من المدرسة تعرض للهجوم.

ولا يزال الصراع في اليمن يؤثر سلبيا على سبل وصول الأطفال إلى منافذ التعليم في البلاد.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 1600 مدرسة لم تعد مهيأة للاستخدام بسبب ما تعرضت له من تدمير، ووجود عدد من النازحين بها، أو احتلالها من قبل المقاتلين. ويبلغ عدد الأطفال ممن في سن التعليم ولا يذهبون إلى المدارس في اليمن مليوني طفل.

وكان 10 أطفال قد قتلوا في أغسطس/آب فيما أفادت طواقم الإسعاف بأنه غارة جوية للتحالف على مدرسة لتعليم القرآن في محافظة صعدة الشمالية.

غير أن تحقيقا أجراه التحالف توصل بعد ذلك إلى أنه لم يقصف المنطقة في وقت وقوع الحادثة.

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن