رئيس التحرير

لكي تبقى مشتعلة

الأربعاء 20-03-2019 23:11

كتب

• كما يقول الكثيرون ، وكاتب هذه السطور منهم ، لقد بلغنا مرحلة اللا عودة، والبلد لم تعد تسعنا معاً.
• فإما نحن أو الكيزان.
• نقتلعهم من الجذور، أو نعيش كمواطنين (درجة عاشرة) في بلدنا ونقبل بالذل والهوان.
• أما اقتلاعهم من الجذور فيتطلب استمرار ثورتنا الحالية.
• ولكي نحافظ على جذوة الثورة مشتعلة لابد من سد بعض الثغرات.
• أول هذه الثغرات وأهمها أن يقترب تجمع المهنيين من قواعده أكثر.
• والقصد هنا لا يعني بالضرورة الكشف عن أسماء عضويته.
• إذ يكفي في الوقت الحالي تواصل التجمع عبر المتحدثين الرسميين المُعلن عنهم وألا يكتفي هؤلاء المتحدثون بمجرد رسائلهم القصيرة التي يوجهون فيها الناس ويعلنون عبرها عن مواعيد المواكب أو المسيرات.
• ما يطمئن في هذه الجزئية أن البديل المطروح هو البرامج لا الأشخاص.
• إذاً ليس بالضرورة أن يكون قادة تجمع المهنيين الحاليين هم حكام البلد بعد نجاح الثورة.
• ومع تنامي الوعي وسط الشباب ليس هناك مخاوف كبيرة من سرقة الثورة من أي جهة كانت, ولن يحكم السودان إلا من يرغب فيه الشعب.
• وثالث هذه الثغرات يتمثل في المظاهرات المتفرقة وبأعداد محدودة بمختلف مناطق عاصمتنا.
• الأفضل دائماً أن ينتظم الثوار في مجموعات كبيرة تشمل جميع أحياء العاصمة لا هذا العدد المحدود من المناطق السكنية حتى تصعب على الخصوم مهمة التصدي لهذه المظاهرات والوقفات الاحتجاجية.
• أما الخروج بأعداد محدودة هنا وهناك فضرره أكبر من فائدته.
• وقوف بعض الثوار مكتوفي الأيدي أمام محاولات الكجر لاعتقال بعضهم أيضاً من الثغرات التي يتوجب سدها.
• هذه ليست دعوة للعنف بالطبع، فالثورة بدأت سلمية وستنتهي سلمية بإذن الله.
• لكن ذلك لا يعني أن يقف بعضنا متفرجين على زميل أو زملاء لهم يمسك بهم بعض الأمنجية في أي ظرف يتيح إمكانية التصدي لرجال الأمن بطرق غير عنيفة وبتكتيكات أظهر الثوار براعة في ابتكارها.
• من المواقف التي كان من المفترض أن تستمد قوة إضافية من الحراك إضراب عمال ميناء بورتسودان احتجاجاً على تأجير ميناء بورتسودان للشركة الفلبينية.
• فبعد أن أضرب عمال الميناء وزارتهم أطراف حكومية للتفاوض معهم حول لرفع الإضراب بوعد كذوب بتجميد الاتفاقية، توقع الكثيرون ألا يتراجعوا بعد أن باتوا يقفون على أرضية صلبة مع انطلاقة الثورة.
• لكن للأسف الشديد لم تجد هذه القضية الخطيرة الاهتمام اللازم، مع أن مثل هذه القضايا الحيوية يفترض أن تشعل الحراك وتبلغه مداه.
• قد نتداول تسجيلات وفيديوهات لأمر يقل أهمية عن مثل هذا المواضيع بالغة الأهمية، فيما نقصر تجاه الأهم في بعض الأحيان.
• وهذا ما جعلني أقول في مقال الأمس أن بعضنا صاروا يركزون على ( الشمار) أكثر من تركيزهم على القضايا الأساسية للثورة.
• ليس هناك أخطر من أن تبيع الحكومة ميناء البلد الوحيد لشركة أجنبية.
• ومثل هذا الموضوع كان يفترض أن يحرك كل مواطني بورتسودان، بل جميع مواطني السودان لا عمال الميناء أو نقابتهم وحدها.
• التداول الكثيف لبعض الأخبار التي تخص علاقة الحكومة بأطراف خارجية، أراه مثبطاً للهمم من وجهة نظري المتواضعة.
• فالمعلوم أن غالبية القوى الإقليمية والدولية تناصر حكومة الكيزان لأنها تحقق لها مصالحها ولو على حساب البلد وأهله.
• لهذا أرى أن فرحنا بخبر يقول أن حكومة إحدى الدول قطعت علاقتها مع حكومتنا غير مبرر.
• وهو فرح يصورنا وكأننا ضعفاء أمام هذه الحكومة، أو كمن ينتظرون هبات الآخرين.
• مع أن الوضع القائم الآن يؤكد مدى قوة شبابنا البواسل الذين يستطيعون إن وجدوا العون اللازم من (الكبار المتقاعسين حتى اللحظة) قلب الطاولة على الحكومة وحلفائها الخارجيين.
• وبدلاً عن الترويج لمثل هذه الأخبار أعتقد أن الأفضل لنا هو أن نركز على الجوانب التي تعكس قوتنا وعزيمتنا على فرض ما يريده شعبنا على كل من تسول له نفسه التلاعب بمصائر الشعوب.
• ثغرة أخرى لابد من العمل على الحد منها وهي ما تتداوله الكثير من قروبات الواتساب التي قامت من أجل دعم الحراك من أخبار غير دقيقة وغير ذات أهمية في بعض الأحيان.
• هنا يتوجب على مشرفي هذه القروبات مراجعة وإحصاء عدد الرسائل الداعمة للحراك حقيقة ومقارنتها بتلك التي لا تقدم ولا تؤخر، بغرض حصر المشاركات فيما يعزز من هذا الحراك.
• وأخيراً علينا أن ننتبه دائماً إلى خطورة مسألة كشف التكتيكات التي يتبعها الثوار على الأرض.
• ليس بالضرورة أن يكشف الثوار عن مخططاتهم، أو أن يختموا حراكهم اليومي بإزجاء الشكر والتقدير وكشف من تعاونوا معهم من هذه الجهة أو تلك.
• لأنهم بذلك يعرضون المتعاونين معهم للخطر وهذا سوف يسهم بدوره في تقليل أعداد المتعاونين متى ما تعرض بعضهم للعقاب من حكومة الطغيان.
• تسقط.. تسقط بس.

التعليقات مغلقة.

كنداكة سودانية تلهب حماس معتصمي القيادة