رئيس التحرير

ما زالوا على ضلالهم

السبت 16-03-2019 09:21

كتب

 

منذ ثلاثة أشهر أو يزيد توقفت عن الكتابة في الرياضة لأن تناول شأنها في مثل هذا الوقت يعد نوعاً من الترف وعدم الاحترام للذات واستهتاراً بدماء الشهداء.
لكنني أعود اليوم لتناول شأن رياضي لأن ما أود كتابته يرتبط بثورة شبابنا الباسلة وحالة الوعي الذي تشكل بصورة أذهلت الكثيرين خلال التسعين يوماً الماضية.
ما دعاني للكتابة عن الكرة اليوم هو أنني عدت لزمن محدود لمتابعة ما يجري في هذا المجال.
وقد هالني أن وجدت الكثير من زملاء المهنة على ضلالهم القديم.
ما زالوا يسعون بكل قوة لشغل الناس عن قضاياهم المصيرية بكلام أعتبره فارغاً في مثل هذا المنعطف الخطير الذي يمر به وطننا.
بدلاً من توجيه الأقلام نحو ثورتنا العظيمة وكنداكاتها الباسلات اللاتي تتلقف الواحدة منهن علبة البمان بطريقة تفوق مهارة بعض حراس المرمى عندنا في التقاط الكرات، ليرجعنها إلى الكجر السجم الذين يمشون بين البشر بلا قلوب أو مشاعر إنسانية.. بدلاً عن ذلك وجدتهم يرسخون لذات فكرتهم القديمة (توظيف عواطف جماهير الناديين الكبيرين) من أجل المكاسب الشخصية وتمجيد الأفراد وتجهيل جماهير الكرة.
شطب مجلس الهلال – الذي عرفنا جهل رئيسه الإداري منذ سنوات عديدة – لاعبه الصادق شلش ليخطفه المريخ.
وما أن شعرت تلك الفئة التي اعتادت أن تزين أباطيل الكاردينال ومجلسه بالخطر مع رفض بعض جماهير الهلال لما عادوا لممارسة عادتهم المألوفة جداً والمتمثلة في تسخير أقلامهم لحديث الضلال.
قرأت لأحدهم في بداية مقاله لهذا اليوم أن الهلال سجل شلش نظراً لموهبته وسرعته.. ”
وفي منتصف المقال أراد ذات الكاتب أن يبرر شطب اللاعب من كشف الهلال فكتب ” الهلال ليس نادياً لألعاب القوى والعدو”!!
ولك عزيزي القارئ أن تتخيل مستوى تفكير هؤلاء وافتقارهم للحجج المقنعة.
فإما أن شلش لم يكن صاحب موهبة وهنا يكون العتب على من سجلوه للهلال.
أو أن اللاعب موهوب فعلاً واستحق أن يضمه الهلال لكشفه، وهنا يصبح قرار الشطب خاطئاً وغير فني.
لكن لأن بعض زملاء المهنة يعتبرون كل ما يأتي به الكاردينال صحيحاً ومقبولاً، تجدهم يحرجون أنفسهم كثيراً بتزيين الأخطاء.
كما كتب زميل آخر ما معناه أن المريخ مجرد (مردم) لنفايات الهلال!!
ألا ترى عزيزي الهلالي أن مثل هذا الكلام يسيء للهلال قبل المريخ!
إذ كيف يكون الهلال نادياً محترماً وكبيراً وهو يصف لاعبيه السابقين (بـ) النفايات؟!
لم يحترموا بشة الذي قدم خطاب اعتزاله بنفسه.
ولم يحترموا شلش المشطوب بعد أن انضم للمريخ.
وقبل ذلك لم يحترموا محمد عبد الرحمن الذي وصوفه (بـ) الفتى الزجاجي لينضم للمريخ ويسجل أهدافاً مثل المطر.
فمن بالله عليكم الجدير باحترام هؤلاء؟!
ألا تتفقون معي في أنهم يضحكون عليكم ويستهترون بقدرتكم على الفهم وإعمال العقول؟!
والأكثر غرابة أنهم يروجون للاعب جديد يقولون أنه قدم من رديف مانشستر يونايتيد!!
ولك أن تتخيل للمرة الثالثةعزيزي القاريء الفطن!
أيعقل أن يترك لاعب كرة ،مهما كان عقله صغيراً وقدراته ضئيلة، رديف مانشستر لكي ينضم لنادي في السودان؟!
ما جرى في التسجيلات وما سبقه من تعاقد لقناة الهلال مع لوشي كلها أمور تصب في خانة إلهاء الناس بتوافه الأمور.
شباب اليوم يواجهون تحدياً كبيراً.
فإما أن يعيشوا حياة كريمة تفتح لهم آفاقاً لا تحصى للتطور ومواكبة العالم من حولهم، أو أن يظلوا عبيداً لحكام طغاة لا هم لهم سوى مص عرق الغلابة والقتل والتدمير والتجهيل حتى يضمنوا استمرار حكمهم لأطول فترة ممكنة.
وها أنتم تتابعون نضال أخواتكم وأخوانكم وإبداعاتهم في العمل الثوري من أجل غد أفضل.
فلماذا تتيحون المجال لمثل هؤلاء (الضلاليين) لكي يساهموا بشكل أو بآخر في إطالة أمد الظلم والطغيان الذي عايشتموه خلال السنين الماضية؟!
لما لا يفكر كل واحد منا بطريقة أكثر إيجابية وموضوعية ويقول لنفسه ” ما لم ينصلح حال البلد لن يتطور الهلال ولا المريخ ولا كرة القدم السودانية”.
ولكي ينصلح حال البلد لابد أن نكون جميعاً شركاء في ثورتنا الحالية، لا أن يخرج الآخرون بينما نتوجه نحن للملاعب لمتابعة المباريات.
أليس مخجلاً أن يدفع دكتور بابكر وطالب الطب محجوب التاج محجوب ومهند والصغير شوقي وآخرون أرواحهم فداءً لهذا الوطن، بينما يشغل أخوة لهم أنفسهم بتسجيل لاعب رديف مانشستر ( المزعوم) أو انضمام لوشي لقناة الهلال!!
أليس معيباً أن تخرج المئات من الكنداكات للشوارع كل يوم تعبيراً عن غضبهن من هذا الظلم المستمر لأكثر من ثلاثين سنة في الوقت الذي يبتاع بعض شبابنا صحفاً رياضية تصر على تسويق الوهم في مثل هذا الوقت الصعب؟!
لن أستطيع اقناع زملاء المهنة بالكف عن الكتابة في شأن ( تافه) عندما يُقارن بحياة أخوة لنا، لكنني أتعشم في مقاطعة القراء لمثل هذا الغثاء في الوقت الحالي تحديداً.
نحب الرياضية ونعشق الهلال ونريد له أن ينطلق ويصبح مارداً عملاقاً، لكن ذلك لن يتحقق قبل أن ينصلح حال البلد بأكمله.
فلماذا لا تتوقف أخي الهلالي أو المريخي عن دعم الناديين لبعض الوقت، لأن الحصة وطن الآن!!
وحين تنادينا الأوطان يفترض أن نلقي بما عداها في سلة المهملات إلى حين الانتهاء مما هو أهم.
فبدون وطن جميل يستحيل أن تستمع بهلال أو مريخ (يملأ العين).
وكل ما تفعله الجماهير حالياً هو أنها تسمح لبعض المتكسبين من الصعود على أكتافها.
وهذا شيء لا يليق بشعب السودان الذي يقدم الدروس تباعاً هذه الأيام.
قوموا إلى ثورتكم ودعكم من (بعض) تجار الكلمة و (بعض) الإداريين الذين جاءت بهم الانقاذ لكي يشوشوا على وعي الجماهير.
وغداً أحدثكم عن قصة حفل حيدر أباد الهندية بإذن الله.

اضف تعليق

عثمان ذو النون: #مقتل_معلم_مقتل_أمة