رئيس التحرير

مسؤول أمني : حركات مسلحة تقود مخططات لإثارة الفوضى في البلاد

الخميس 14-03-2019 00:00

كتب

اتهم جهاز الأمن والمخابرات السوداني حركات مسلحة وقوى معارضة بحياكة مخططات ترمي الى إثارة الفوضى بالبلاد، وقال إنه يوشك على كشف أوكار لتلك الخلايا خلال أيام.

ودارت معركة عنيفة بين قوات أمنية ومجموعة مسلحة الثلاثاء غرب مدينة أم درمان في أعقاب اقتحام مخبأ للسلاح حسبما ذكرت مصادر أمنية متطابقة.

ووقف نائب مدير جهاز الأمن جلال الدين الشيخ، الأربعاء على الأسلحة التي ضبطت هناك.

وقال في تصريح نقله المركز السوداني للخدمات الصحفية إن ” الخلايا والأوكار والأسلحة التي ضبطت مؤخراً كانت تستهدف إحداث فوضى وتصفية وسط المتظاهرين واتهام الأجهزة الأمنية بتدبيرها”.

ومنذ اندلاع موجة الاحتجاجات في السودان منتصف ديسمبر الماضي للمطالبة برحيل النظام توجه الجهات الأمنية أصابع الاتهام الى حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، وقوى في المعارضة بالتورط في تنفيذ مخطط تخريبي يستهدف المنشآت والمتظاهرين، وهو ما نفته الحركة كليا.

وأوضح المسؤول الأمني أن الجهاز ظل يتابع هذه العملية منذ 40 يوماً وانه تمكن قبل ثلاث أسابيع من القبض على الخلية الأولى بولاية القضارف شرق البلاد بعد أن تسللت من دولة أثيوبيا، بجانب خلية سنار التي تم ضبطها بداية الأحداث في يناير الماضي.

وقال الشيخ ” خلال الاستجوابات ومضاهاة المعلومات تم تنفيذ عملية الثلاثاء”.

وأبان أن الأسلحة المضبوطة وصلت من غرب السودان بعد ان تدفقت من ليبيا وكانت بحوزة عدد من الحركات المسلحة.

وكانت الأجهزة الأمنية أعلنت عن مداهمة وكر للسلاح غرب أم درمان بالقرب من سجن الهدى، وأوقفت 3 متهمين مع ضبط أسلحة مخبأة تحت الأرض في المنزل الذي كن يقيم به المتهمين.

وشهدت العملية تبادلا لإطلاق النار مع المشتبه بهم أدى لإصابة أحدهم واستسلام رفيقيه بعد مقاومة عنيفة وتفجير أصابع قرنيت.

 

سودان تربيون

اضف تعليق

عثمان ذو النون: #مقتل_معلم_مقتل_أمة