رئيس التحرير

الجزائريون يحتفلون بسحب بوتفليقة ترشحه والبعض يشكك

الثلاثاء 12-03-2019 08:19

كتب

خرج الآلاف في الجزائر في احتفالات عارمة فور إعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سحب ترشحه لعهدة رئاسية خامسة وتأجيل الانتخابات، تلبية لمطلب الشعب الجزائري.

واحتفل الجزائريون في الشوارع والساحات بالعاصمة الجزائرية وغيرها من المدن بمختلف الولايات رافعين الراية الوطنية في “لحظة تاريخية” كما وصفها البعض، بينما اختار البعض التريث في إعلان الأفراح.

كما تهاطلت التعليقات على صفحات الفضاء الافتراضي وخاصة في “فيسبوك” حول القرارات التي يراها البعض “خطوة ناجحة”، بينما رفض البعض هذه القرارات على اعتبار أن “بوتفليقة أعاد وجهين يمثلان النظام”.

وقال المحامي والناشط السياسي مصطفى بوشاشي، في تصريح صحفي أنه كان على الرئيس بوتفليقة أن يستشير في تعيين رئيس الحكومة، موضحا على أنه عين وزير الداخلية نورالدين بدوي كوزير أول وهو “من النظام ويمثل نفس الأشخاص”، موضحا أن “إلغاء الانتخابات والعهدة الخامسة هي تلبية لمطلب الشعب ولكنها بطريقة ضمينة هو تمديد لرئيس الجمهورية وفي نفس الوقت يعين وزير الداخلية كرئيس الحكومة دون أي استشارة للطبقة السياسية وللشارع الجزائري”.

وأضاف بوشاشي أن هذه القرارات هي “التفاف حول المطالب” مؤكدا على خروج النظام بطريقة سلسة وبانتخابات نزيهة، وذلك يتحقق من خلال رئيس حكومة محترم ويقوم بتشكيل حكومة وطنية، منوها بدور الجيش والذهاب إلى حكومة تصريف أعمال وتنظييم انتخابات بشفافية ، و”حتى لمن عاثوا في البلد فسادا ليس لدينا رغبة في محاسبتهم”.

وأضاف بوشاشي “لدينا رغبة في نهاية نظام فاسد وتحرير الإنسان الجزائري” لافتا إلى أن الحراك السلمي والحضاري يستهدف حوار بناء وتقديم أشخاص ليسوا متورطين في الفساد والتزوير “وحتى اشراك شخصيات كانت في النظام ولكن تكون مقبولة من طرف الشعب الجزائري، بهدف اتخاذ القرار السياسي والاقتصادي من قبل مؤسسات نزيهة”، كما شرح المتحدث.

التعليقات مغلقة.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي