رئيس التحرير

المعارضة تشكك في حياد ( إيقاد ) قبل إجتماع بشأن السلام في جنوب السودان

الجمعة 08-03-2019 00:00

كتب

قال التحالف الوطنى الديمقراطى بجنوب السودان الاربعاء ان كتلة الإيقاد التى تتوسط عملية السلام حددت مسبقا نتيجة الاجتماع الذي سيعقد مع مبعوثها الخاص الجمعة المقبل.

وأكد المتحدث باسم التحالف، كواجي لاسو، إيمانهم بالحاجة إلى سلام دائم لمعالجة القضايا الحقيقية التي تمنعهم من الانضمام إلى اتفاقية السلام من خلال حوار حقيقي.

وفي اجتماع عقد 25 فبراير، وافق المبعوث الخاص للإيقاد إسماعيل وايس وزعيم التحالف الوطنى الديمقراطى توماس سيريلو على عقد اجتماع آخر مع قادة التحالف لمناقشة السبل للمضي قدماً حيث أنهم سلموا بالفعل ورقة موقف حول سبب رفضهم للاتفاقية.

وفي رسالة دعوة موجهة إلى سيريلو بتاريخ 1 مارس، قال مبعوث الإيقاد إن الاجتماع سيعقد يوم الجمعة 8 مارس، مشيراً إلى أن الإيقاد لا تعترف بالكيان الجديد للتحالف الوطني ، الذي أنشئ بعد توقيع الاتفاقية، لافتاً إلى أن الإيقاد تعتبر سيريلو كواحد من قادة المجموعات غير الموقعة على الاتفاقية وليس زعيم لتحالف المعارضة.

وبشأن الاجتماع القادم بتاريخ 8 مارس، حرص المبعوث الخاص على التأكيد على أن “الغرض من الاجتماع هو مناقشة القضايا الجوهرية المتعلقة بإمكانية وطرق انضمام التحالف إلى عملية السلام، وتجاهل مطلب التحالف بفتح الاتفاقية لاعادة التفاوض.

وردا على موقف الوساطة ، قال لاسو لـ(سودان تريبيون) إنهم فوجئوا عندما تلقوا رسال وايس التي “تتناقض تماما مع كل ما كنا نتوقعه”. وأشار إلى أنهم وضعوا مطالبهم كتابة واقترحوا السبيل لتسوية الصراع، وزاد “اذا ذهبنا مع هذا النوع من الدعوة فلا توجد نتيجة مشجعة. يبدوا ان النتيجة محددة سلفا. وقد تم رسم الخط. ولن يتم دفعنا لقبول هذا الاتفاق، لن نكون جزءا من هذا الاتفاق حتى يتم معالجة الاسباب الجذرية وفتح المفاوضات”.

ويطالب التحالف الوطنى الديمقراطى بإنشاء نظام حكم فيدرالي في جنوب السودان وتنفيذه خلال الفترة الانتقالية، ويؤكد أنه ضروري لتحرير البلاد من الاضطهاد والاستغلال على أساس عرقي.

وفي خطابه حث مبعوث الإيقاد التحالف على إصدار إعلان من جانب واحد لوقف الأعمال العدائية، مشيراً إلى أنه “لا يمكن لأي طرف المطالبة بالانضمام إلى اتفاقية السلام دون التقيد باتفاقية وقف العدائيات”.

وردا على هذا الطلب ، قال لاسو إنهم ملتزمون بوقف إطلاق النار من جانب واحد لأنهم لم يهاجموا المواقع الحكومية.

وأردف “يجب ان نكون واضحين في هذا الصدد. جوبا هي التي تهاجمنا ونحن ندافع عن انفسنا فقط. إننا نحمل هيئة الإيقاد المسؤولية عن إعطاء جوبا ضوء أخضر لمهاجمتنا، وبالطبع لن نقف مكتوفي الأيدي ، سنحمي أنفسنا دائمًا وأهلنا في المنطقة التي نسيطر عليها”.

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي