رئيس التحرير

مجموعة “السلام والإصلاح” تطالب بتحديد فترة انتقالية تمثل القوى السودانية تُهيئ لنظام ديمقراطي وتؤسس للعدالة

الأحد 10-02-2019 07:59

كتب

طالبت مجموعة من الشخصيات تطلق على نفسها اسم مجموعة “السلام والإصلاح”؛ بالاستجابة لمطالب المظاهرات الشعبية.

واقترحت المجموعة المعروفة أيضا باسم مجموعة “الواحد والخمسين” بتحديد فترة انتقالية تتولى الحكمَ خلالها حكومةٌ انتقالية تمثل القوى السودانية، تكون مهمتها تهيئةَ البلاد إلى نظام ديمقراطي وتؤسس للعدالة. جاء ذلك في مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء السوداني الأسبق الجَزولي دَفْع الله الذي يتزعم المجموعة.

من جانبه جدد مدير الأمن والمخابرات السوداني الفريق أول صلاح عبد الله قوش أمس السبت، التأكيد أن القوات النظامية كافة في بلاده مصطفة تماما وراء الشرعية، وذلك خلال لقاء عقده قوش مع ضباط جهاز الأمن والمخابرات في الخرطوم، وفق ما نشره المركز السوداني للخدمات الصحفية.

واعتبر قوش أن السبيل الوحيد للتغير هو صناديق الاقتراع، مشددا على عدم السماح بانزلاق السودان إلى الفوضى، لكنه قال في الوقت مفسه إن “السودان لكل السودانيين، وإن المحسوبية مرفوضة، ولا تهاون خلال المرحلة القادمة في التعامل مع المتقاعسين أيا كانت صفاتهم ومواقعهم في جسم الدولة”.

وأكد ضرورة الالتفات الجاد لقضايا الشباب الحقيقية ومطالبهم الموضوعية، دون مزيد من التوضيح.

ومنذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي الرئيس البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل 31 وفق آخر إحصاء حكومي، بينما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ 50 قتيلا.

الأناضول، الجزيرة

تعليق (1)

1

بواسطة: Ashraf Al-noor

بتاريخ: 10 فبراير,2019 8:54 م

الدوله لن تتهاون وقادرة وسف تحسم كل من تسولة له نفسه و المساس بامن المواطن

كنداكة سودانية تلهب حماس معتصمي القيادة