رئيس التحرير

تفاصيل مثيرة حول الإيقاع بشبكة تنتحل اسم (حميدتي)

الخميس 07-02-2019 00:00

كتب

كأنه سيناريو لفيلم هوليودي يُعرض على شاشات العرض بالصالات الامريكية بتشويق وإثارة الاحداث، ظل الشاكي المفوض التابع لقوات الدعم السريع يسرد للمحكمة (نهار الأمس) تفاصيل دراماتيكية في قضية محاكمة شبكة تتألف من (4) اشخاص يتزعمها نزيل بسجن كوبر يقومون بالاحتيال على المواطنين باسم القائد الأعلى لقوات الدعم السريع (حميدتي)، وطيلة الساعات ظل مفوض الشاكي يحبس أنفاس الحضور بقاعة المحاكمة تارة ويجعلهم يعقدون جبينهم من فرط الدهشة لتفاصيل واقعة البلاغ واحداثها.. انضم لقروب سودافاكس على الواتساب .. إضغط هنا .. تحميل تطبيق أخبار السودان من هنا   ترخيص باسم حميدتي قال ملازم أول تابع لقوات الدعم السريع أبكر محمد لبن عماره بوصفه الشاكي المفوض امام قاضي محكمة جنايات الخرطوم شمال حامد صالح، بأنه وبموجب توفر معلومات لقوات الدعم السريع من مصدر بأن هنالك أشخاص يقومون بترخيص المركبات باسم قائد قوات الدعم السريع، وفور تلقي المعلومات تم تشكيل فريق من استخبارات الدعم السريع للمتابعة، ومن خلال التحريات توصلت قوات الدعم السريع لشاهد الاتهام الأول وهو شخص عائد من امارة دبي على متن عربة إفراج مؤقت تعرض لاحتيال من ذات الشبكة المتهمة في البلاغ بمبلغ يتراوح ما بين «50 – 75» ألف جنيه مقابل ترخيص العربة.   الإيقاع بالشبكة الشاكي اشار للمحكمة الى انه وفور التوصل لشاهد الاتهام وبموجب عريضة من نيابة أمن الدولة تم استجواب شاهد الاتهام وافاد بأنه واثناء عودته من دبي على عربة دفع رباعي افراج مؤقت التقى بالمتهم الأول واتفق معه على ترخيص العربة مقابل «50» الف جنيه سلمه نصفها في الدفعة الأولى والدفعه الثانية بعد أن تسلم شهادة البحث واللوحات واستيكر الترخيص من الاول بعد أن أكد له بأن العربة تم ترخيصها بواسطة قائد قوات الدعم السريع «حميدتي» ولفت الشاكي الى أن شاهد الاتهام اكتشف لاحقاً إن استيكر الترخيص واللوحات وشهادة البحث مزورة وتخص مركبة أخرى بعد فحصها بواسطة شرطة المرور اثر تعرضه لحادث مروري جنوب الخرطوم.   اتصالات وإرهاب ونوه الشاكي من قوات الدعم السريع عند مناقشته بواسطة ممثل الاتهام وكيل اعلى نيابة امن الدولة معتصم عبد الله محمود، بتلقي شاهد الاتهام مكالمات متعددة من المتهمين الأول والرابع اثناء التحريات بنيابة أمن الدولة من بينها اتصال من المتهم الثاني الذي قد افاده سابقاً بأنه ضابط ينتمي لأحدى القوات النظامية برتبة «النقيب»، حيث روى له شاهد الاتهام الاول تفاصيل تعرضه للاحتيال من المتهم الأول، ومن ثم أعقبها في اليوم التالي اتصال هاتفي لشاهد الاتهام الاول من المتهم الرابع عرف نفسه بـ»وصفه» قائد قوات الدعم السريع، وقال له في مكالمة هاتفية بأنك قمت بترخيص عربة باسم قوات الدعم السريع وأن ذلك تسبب في إشانة سمعة لنا ، مبيناً بأنه قد توالت المكالمات على شاهد الاتهام من المتهمين الثاني والثالث والرابع بوصفهم ضباط بقوات الدعم السريع لإرهابه بترخيص عربة باسم قوات الدعم السريع معللين بتسبب ذلك في خطر واضرار عليهم.   الفيس بوك                                                                                                                                        واشار المتحري الى أن ملازم أول بشرطة تأمين المنشآت «شاهد الاتهام الثاني» كان قد تقدم بطلب سابق لدى رئاسة قوات الدعم السريع للالتحاق بالعمل بالدعم السريع لم يجد الاجابة، بعدها اتجه نحو موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» واثناء تحريك محرك البحث على الموقع أرسل طلب صداقة لصفحة باسم «حميدتي» عليها صورة القائد بالزي الرسمي اتضح انها تخص المتهم الرابع، ولفت الشاكي الى أن الملازم أول تواصل مع المتهم الرابع باعتباره قائد قوات الدعم السريع وأكد له رغبته بالالتحاق بقوات الدعم السريع وأنه تقدم بطلبه لدى رئاسة قوات الدعم السريع، ورد عليه المتهم بـ»أبشر الطلب وصلني» وفي اليوم التالي اتصل المتهم الرابع بالملازم أول وحكى له قصة شاهد الاتهام الاول وترخيصه عربة باسم قوات الدعم السريع وطلب منه التحري معتبراً هذه المهمة بمثابة الاختبار لالحاقة بقوات الدعم السريع، واشار الشاكي الى أن المتهم الرابع بعدها أجرى مكالمات ربط من خلالها المتهمين بشاهد الاتهام لإكمال اجراءات التحري مع «شاهد الاتهام الأول.   مكتب تأمين البنك ولفت الشاكي الى أن المتهم الثاني حضر برفقة شاهد الاتهام الاول ورقيب أول بقوات الدعم السريع لموقع البنك الذي يعمل فيه كتأمين ملازم اول شاهد الاتهام الثاني واثناء التحريات التي قادها مع شاهد الاتهام الاول (الضحية) باعتباره متهماً بترخيص عربة باسم قوات الدعم السريع، حينها أرشده عن المتهم الأول وكشف عن قيامه باجراءات الترخيص للعربة بعد أن سلمه المبلغ، وأكد له أن كل اجراءات الترخيص تتم عبر قائد قوات الدعم السريع، لافتاً الى حضور المتهم الثالث لمكتب شاهد الاتهام الثاني ملازم اول وفي لقاء جانبي معه أكد له (بأن المتهم قادم بالعربة من الامارات وراقد دكوة دايرين ناكلو) -على حد قوله- مبيناً بأن شاهد الاتهام الثاني رفض الامر وقال لهم «الموضوع ده أنا ما معاكم فيهو»، ونوه الشاكي الى أن الملازم اول شاهد الاتهام الثاني تدخل في تلك الاثناء وطلب من صاحب العربة شاهد الاتهام الاول بضرورة فتح بلاغ في مواجهة المتهمين وعدم دفع اي مبالغ مالية لهم». وكشف الشاكي المفوض للمحكمة بأن المتهم الثاني وصف لشاهد الاتهام أن ترخيصه لعربة باسم قوات الدعم السريع بالموضوع الكبير وعامل اشانة سمعة وان عليه دفع مبلغ (200) الف جنيه لخروجه من هذه الازمة، ونوه الى أن شاهد الاتهام وبعد مكالمة هاتفية من الرابع خلص لدفع «15» ألف جنيه للمتهمين وهاتف قيمته «35» ألف جنيه .   احتيال على أمير وكشف الشاكي عن تدوين «6» بلاغات في مواجهة المتهم الرابع نزيل بسجن كوبر جميعها تتعلق بانتحال المتهم صفة قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي)، آخرها اثناء سير اجراءات محاكمته في البلاغ الماثل امام المحكمة باحتياله على أمير قبيلة شهيرة مبلغ «75» ألف جنيه بعد ايهامه بترخيص مركبات بعد ادعائه للأمير بأنه قائد قوات الدعم السريع

 

الانتباهة

التعليقات مغلقة.

الحصاد- السودان.. ترقب لنتائج اجتماع القصر