رئيس التحرير

“أمنستي”: يجب التحقيق بالاعتداء على مستشفى أم درمان ومحاسبة الضباط المتورطين

الجمعة 11-01-2019 11:30

كتب

ذكرت منظمة العفو الدولية، في تقرير لها الخميس، أن ضباط أمن سودانيين قاموا بملاحقة مصابين في مستشفى أم درمان بضواحي الخرطوم، إثر الاحتجاجات التي شهدتها البلاد الأربعاء، معتبرة هذا الهجوم “انتهاك فاضح للقانون الدولي”، وطالبت بمحاسبة المتورطين.

وذكرت المنظمة أن الضباط دخلوا المستشفى، وأطلقوا الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع وتسببوا بترويع المرضى وموظفي المستشفى، أثناء ملاحقة محتجين أصيبوا برصاص الأمن خلال احتجاجات اندلعت صباحاً.

وقام ضباط الأمن بإطلاق النار في المستشفى، ودخلوا أقسام الطوارئ واعتدوا على المرضى والأطباء، حسبما ذكرت المنظمة الحقوقية.

وقالت سارة جاكسون، نائبة مدير منظمة العفو الدولية لشرق أفريقيا، إن “هذا الهجوم على مستشفى هو انتهاك فاضح للقانون الدولي”، داعيةً إلى “تحقيق عاجل في هذا الهجوم المروع”.

كما شددت على أنه “يجب محاسبة جميع الضباط المتورطين. ويجب على حكومة السودان أيضاً اتخاذ إجراءات فورية لوقف ممارسة إطلاق النار على المتظاهرين واحترام حق الشعب السوداني في حرية التعبير”.

وسقط ثلاثة قتلى خلال تظاهرة خرجت الأربعاء في مدينة أم درمان، وذلك في سياق الاحتجاجات التي تشهدها السودان منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، والتي أسفرت عن سقوط 19 قتيلاً بحسب الحكومة، و40 شخصاً على الأقل بحسب المعارضة.

وكانت وزارة الصحة في ولاية الخرطوم، قد أفادت الخميس بأنها شرعت في التحقيق حول دخول قوات الأمن لمستشفى أم درمان، أثناء علاج مصابين في الاحتجاجات التي شهدتها المدينة.

وبحسب البيان، فإن وزير الصحة مأمون حميدة أدان مطاردة المتظاهرين داخل المستشفيات، واعتبره غير مقبول، وتعهد بالعمل على عدم تكراره، مشيراً إلى أن الوزارة استدعت أفراداً من الشرطة لحماية المستشفيات والأطباء والكوادر العاملة والمرضى والمرافقين.

ومنذ التاسع عشر من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، انطلقت الاحتجاجات الشعبية في السودان بسبب غلاء الأسعار وندرة بعض السلع الضرورية، لكن سقف المطالب وصل حدّ المناداة بإسقاط النظام.

 

العربي الجديد

التعليقات مغلقة.

الحصاد- السودان.. ترقب لنتائج اجتماع القصر