رئيس التحرير

(نداء السودان) يتهم أمبيكي بالتواطؤ مع الحكومة السودانية و يدعو لإجراء تحقيق

الأحد 16-12-2018 00:00

كتب

دمغ تحالف (نداء السودان) المعارض، آلية الوساطة الأفريقية بقيادة ثابو أمبيكي بالتواطؤ مع الحكومة السودانية، وطالب الاتحاد الأفريقي بإجراء تحقيق حول ملابسات ما شهدته أديس أبابا الأسبوع الماضي.

وامتنعت الوساطة الأفريقية عن الاجتماع بوفد (نداء السودان) في أديس أبابا الأربعاء الماضي بحجة رغبتها في الجلوس الى الأطراف الموقعة على خارطة الطريق دون سواهم، لكن التحالف رفض ذلك وتمسك بتمثيل كل قواه في الاجتماع استنادا على تسلمهم دعوات رسمية للمشاركة في هذه المشاورات.

وأصدر وفد (نداء السودان) بيانا السبت أكد فيه أن الوساطة بعثت تذاكر سفر وتكفلت بإقامة 14 من قياداته بعد إصرار التحالف على تمثيل كل مكوناته في جولة المشاورات التي تلقى دعوة لأجلها.

وأضاف “تنصلت الالية عن دعوتها وأنكرت استضافتها وكل الاجراءات اللوجستية التي قدمتها لوفد نداء السودان القادم من داخل وخارج السودان تحت ضغط الحكومة”.

وعلقت آلية الوساطة المشاورات التي كانت معتزمة بين موقعي خارطة الطريق وقالت في بيان صحفي الحميس إن الحكومة رحبت بالاجتماع بينما أصر الموقعين الآخرين على إشراك غير الموقعين في الاجتماع.

وأضافت “هو موقف يتناقض مع أهداف الاجتماع. ونتيجة لذلك، لم تستكمل المشاورات”.

والموقعون على خارطة الطريق هم حكومة السودان والحركة الشعبية وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم وحركة تحرير السودان برئاسة مني أركو مناوي ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي.

وأشار بيان (نداء السودان) الى إدراكهم رغبة الحكومة السودانية في البحث عن حلول جزئية وعملها الدؤوب على تمزيق صف المعارضة خاصة نداء السودان.

وتابع ” اما رفض الوسيط للقاء نداء السودان فهو استجابة غير مبررة لضغوط الحكومة السودانية، وهو استجابة من الوسيط لرغبة أحد الاطراف مما يقدح في نزاهة الوسيط وقدرته على الوساطة”.

وحمل (نداء السودان) آلية الوساطة مسؤولية ما جرى، وطالب الاتحاد الافريقي بإجراء تحقيق للوصول للحقائق كاملة ومجردة. خاصة وان قرارات مجلس الامن والسلم الافريقي الذي مدد عمل الوساطة لعام، تلتزم بإجراء سلام شامل وعادل وتحول ديمقراطي في السودان.

وأفاد البيان أن النداء بعث رسالة لرئيس الالية أكد فيها انه “لن يقبل بالحلول الجزئية وانه لن يستجيب لأي دعوة مالم يتم تمثيله كجسم موحد”.

كما لفت التحالف المعارض الى أن الآلية لم تخبره مطلقا بالدعوة للقاء مع الحكومة، انما دعت قياداته لإجراء مشاورات رسمية واقترحت الالية في البداية ان تتم المشاورات مع اربعة أطراف، بما في ذلك الحركة الشعبية العضو في نداء السودان، لكنها اعتذرت عنها.

وكان وفد الحكومة السودانية وصل السبت الماضي الى أديس أبابا بقيادة مساعد الرئيس فيصل حسن إبراهيم وأجرى مشاورات منفصلة مع آلية أمبيكي ناقشت صناعة الدستور وانتخابات 2020 باعتبارها من الأجندة المقترح ادراجها على خارطة الطريق المعدلة لتمكين المعارضة من المشاركة في المرحلة المقبلة وهو ما لم يوافق عليه (نداء السودان) منذ البداية.

وقال إبراهيم في تصريحات عقب عودته للخرطوم الخميس إن المشاورات التي جرت مع الآلية كانت مهمة وحققت أهدافها، لافتا الى أن الوساطة ستدعو الى جولة أخرى لمناقشة البندين المقترحين لتعديل خارطة الطريق.

 

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

الحصاد- السودان.. ترقب لنتائج اجتماع القصر