رئيس التحرير

لماذا استُثنيت الرباط من جولة بن سلمان لبلدان “المغرب العربي”؟

الخميس 06-12-2018 10:06

كتب

كان لافتا أن يزور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أغلب بلدان “المغرب العربي”، الجزائر وتونس وموريتانيا، ويغادرها من دون أن يقدم على زيارة المغرب القريب جدا من الجارتين موريتانيا والجزائر، ما دفع إلى طرح تساؤلات بشأن دلالات استثناء الرباط من أجندة زيارة ولي العهد السعودي لهذه البلدان.


وزار بن سلمان تونس قبيل ذهابه إلى قمة العشرين في الأرجنتين، ثم عاد من بوينس آيرس، بزيارات خاطفة، إلى كل من موريتانيا والجزائر، ليغادر إلى بلاده، من دون أن يولي وجهه نحو المغرب.
وتتالت التأويلات بشأن خلفيات عدم زيارة ولي العهد، بين من اعتبر أن الرباط اعتذرت عن عدم استقباله بالنظر إلى الأجندة المزدحمة للعاهل المغربي الملك محمد السادس، وبين من عزا ذلك إلى موقف ضمني للمغرب يسير في اتجاه عدم الانسياق خلف السياسات الجديدة للسعودية.
ويأتي استثناء المغرب من برنامج زيارات ولي العهد السعودي في الوقت الذي تم فيه أيضا إرجاء انعقاد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين التي كان من المقرر تنظيمها هذه الأيام، وذلك بسبب انشغال الجانب المغربي، وخاصة وزير الخارجية ناصر بوريطة، بمحادثات جنيف الجارية حاليا بشأن نزاع الصحراء.
ويعلق على هذا الموضوع الأستاذ في جامعة مراكش محمد نشطاوي، بقوله إنه منذ مدة ظهر فتور في العلاقات المغربية السعودية، خصوصا بعد التصويت السعودي للملف الأميركي لتنظيم كأس العالم 2026، بل حثت الرياض دولا أخرى للتصويت ضد المغرب، وهو ما انعكس أزمة صامتة بين البلدين، ما جعل العاهل السعودي الملك سلمان، يلغي كل الترتيبات المتعلقة بقضاء عطلته الصيفية في مدينة طنجة، شمالي المغرب.
ولفت نشطاوي في تصريح لـ”العربي الجديد”، إلى أن “ولي العهد محمد بن سلمان، يعتبر أن المغرب لم يصدر عنه أي رد فعل على اتهامات قتل الصحافي جمال خاشقجي، ولم يتبع الدول العربية التي سارعت إلى إعلان دعمها اللامشروط للنظام السعودي، بمعنى كما لو أنه لم يصطف مع الآخرين، وهو الموقف نفسه تجاه الحصار ضد قطر”.
واستدرك المحلل ذاته بأنه “رسميا ليس هناك ما يفيد بأن العلاقات بين البلدين قد تأثرت بهذه الأحداث، أو أن هناك توترا في هذه العلاقات الثنائية، إذ تم تعيين سفير سعودي جديد في الرباط، الذي سبقه استقبال ملكي لوزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز”.

وذهب نشطاوي إلى أن “المغرب قد فضل عدم الانجرار مع السياسة الجديدة للسعودية، التي توصف بأنها غير محسوبة العواقب ومرتجلة، بدءا من حرب ضد اليمن بضحايا بالآلاف ورطت المغرب، مرورا بحصار ضد قطر، و(صفقة القرن) التي قوضت كل حل للقضية الفلسطينية، وتخبط في النزاع بسورية، وانتهاءً بتبعية عمياء للرئيس الأميركي (دونالد ترامب) ولو على حساب التضامن العربي”.

اضف تعليق

السودان يطالب بآثاره المسروقة والبعض يرد اتركوها للغرب