رئيس التحرير

الفي بطنو حرقص..!!

الجمعة 14-09-2018 13:27

كتب

 

  •  كتبت بالأمس تحليلاً لمباراة الهلال والمريخ كما رأيتها وليس كما يطلب المستمعون والمشاهدون و(بعض) القراء.
  •  وقد سعدت كثيراً بأن حظي ما خطيته بإشادة الكثيرين ممن أثق برأيهم وفهمهم للكرة.
  • كان رأيي ولا يزال أن ما شهدناه لم يتعدى مرحلة العك، وأن عيوب لاعبينا، سيما المدافعين ما زالت تراوح مكانها.
  •  لكنني رفعت حاجب الدهشة لما سمعت الصديق ياسر عبد المنعم يقول أنه قرأ عبارة تفيد بأن الهلال لعب أمام المريخ كما لم يلعب منذ عشر سنوات.
  • وزاد عجبي، بل اشتد حنقي عندما لحقت بمحض الصدفة بآخر سبع دقائق من حلقة على قناة الهلال كان ضيفها نائب الأمين العام للنادي الأزرق.
  • سمعت الدكتور سيف الدين يقول أنهم كمجلس إدارة يقبلون بالرأي الآخر شريطة أن يكون الرأي في خدمة الهلال.
  • والشرط أعلاه يبين لكل صاحب عقل مدى ضيق صدور هؤلاء القوم ورفضهم لأي رأي مخالف.
  • ونحمد الله كثيراً يا دكتور على أنه وهبنا قدرة استيعاب لغة الجسد وتعابير الوجوه، وقراءة ما وراء الكلمات المنطوقة والمكتوبة.
  • عموما ليس من أجل هذا أكتب اليوم، لكن ما دفعني للعودة لمباراة ” الدراويش والمداح” هو حديث نائب أمين الهلال ومقدم الحلقة عن ظلم تحكيمي وقع على الهلال.
  • فقد تحدث الدكتور سيف عن ظلم متكرر وترصد ظل يتعرض له النادي، وهو كلام جرائد يرمي أصحابه من ورائه إلى جذب الفئة العاطفية من الجماهير.
  • وحين نسمع مثل هذا الحديث من عضو مجلس إدارة فلا أجد مفردة أدق من ( الإستهبال) لوصف ما شنف آذاننا به.
  • فالمجلس يريد أن يقفز فوق نواقصه التي لا تحصى ولا تعد.
  •  يريدون افتعال معركة بلا معترك علها تخفف عنهم الضغوط التي يتعرضون لها.
  • لم يأت نائب الأمين بجديد حين حدثنا عن صرف رئيس النادي.
  • فمشكلة الهلال تتمثل في سوء الإدارة حتى إن أنفق عليه الرئيس ملياراً كل يوم.
  • وما حدث أمس الأول هو أن الهلال انهزم أمام فريق لا يفوقه في شي، وسبب ذلك أن دفاع الهلال يقع في أخطاء ساذجة، بل غبية.
  • لم يتمكن الهلال من التغلب على المريخ لأن الرئيس (صاحب المال الوفير) جلب مهاجماً محترفاً من أقاصي الدنيا لا يعرف كيف يتصرف جيداً داخل الصندوق ويفتقد للمسة الأخيرة، رغم أن كل من يفهمون في الكرة قالوا منذ زمن بعيد أن الفريق بحاجة لمهاجم قناص يعرف طريق المرمى من أنصاف الفرص، دع عنك الفرص كاملة الدسم مثل تلك التي هيأها الحريف الثعلب.
  • خسر الهلال لأن رئيسه (صاحب القوة المالية الضاربة) تجاهل أكثر من محترف ناضج بسبب التكلفة العالية وجلب أمثال جيوفاني.
  • فقد الهلال نتيجة المباراة لأن جهازه الفني ظل في حالة تغيير مستمر حيث تخطى عدد من دربوا الهلال خلال فترتي مجلسكم يا دكتور حاجز الـ 15 مدرباً أو يزيد.
  • إنهزم الهلال لأن مجلسكم أهمل الكثير من المواهب الواعدة وأرخى سمعه لمن لا علاقة لهم بالشأن الفني.
  • أما الحديث الكثير حول ما فعله لاعبو المريخ خلال اللقاء فهو لا يغير من الأمر شيئاً.
  • صحيح أن لاعبي المريخ أكثروا من الاحتجاج غير المبرر في شوط اللعب الأول، لكن لا تنسوا أنهم كانوا متقدمين على الهلال وقتها.
  • وهو عموماً لم يكن بالتصرف الحميد، وقد تعرضت لذلك في مقال الأمس، لكنه يظل مجرد احتجاج وانفعال كان من الممكن أن يوظفهما لاعبو الهلال في مصلحتهم وليس العكس.
  • قال نائب الأمين العام أن لاعبي الهلال التزموا الهدوء ولم يكثروا من الاحتجاج أو ينفعلوا، ونقول له أن هذه صفة ظلت ملازمة للاعبي الهلال تاريخياً وليست من فضائلكم على هذا النادي.
  • وبإستثناء حالات قليلة ظل هذا هو حال لاعبي الهلال منذ أن عرفناه.
  • أما حديث مقدم الحلقة فأعتبره مجرد لغة هتافية لا أكثر.
  • فقد ختم الفتى الحلقة بالقول أن الهلال خسر بركلتي جزاء لا أساس لهما من الصحة.
  • وإن كان المذيع الهمام يشكك في ركلتي الجزاء الجريف وبوي فعليه أن يطل على المشاهدين إبتداءً من اليوم متحدثاً عن أي شيء آخر بخلاف كرة القدم.
  • لم يظلم الحكم الهلال في ركلتي الجزاء وقد كانتا أوضح من شمس الضحى إلا لمن في عينه رمد.
  • محاولات لاعبي المريخ لإضاعة الوقت أمر مألوف في كرة القدم ولا يمكن أن يذكره مقدم الحلقة أو نائب الأمين العام كمبرر للهزيمة.
  • فمن حق لاعبي أي فريق متقدم أن يحاولوا كسب الوقت عندما تقترب المباراة من نهايتها، وحين يبالغون في ذلك يعرضون أنفسهم للبطاقات الملونة، ولا أظن أن لاعبي المريخ بالغوا في إضاعة الوقت إلى هذا الحد.
  • بدلاً من كل ذلك كان على نائب الأمين العام ومقدم الحلقة- لو كانا يفهمان في الكرة حقيقة- أن يتحدثا عن الفرص الثمينة التي أهدرها لاعبو الهلال في العشر دقائق الأخيرة من اللقاء والتي كانت كفيلة بمعادلة النتيجة أو قلبها تماماً.
  • كان عليهما أن يتحريا الصدق بالإشارة للأخطاء الجسيمة للمدافعين.
  • كان لزاماً عليهما أن يكفا عن محاولة استهبال القاعدة الجماهيرية التي أشاد بها نائب الأمين العام، وفي ذات الوقت استصغر عقولنا جميعاً مفترضاً هو ومُضيفه أننا لا نفهم شيئاً في الكرة لذلك سنفرح كثيراً بعد إنتهاء الحلقة بأن وجدنا مبررات منطقية للهزيمة أمام الند التقليدي.
  • لكننا لن نسمح بمثل هذا الاستهبال الممنهج، ولذلك نعيد ونكرر  أن حكم اللقاء قدم أداءً فنياً جيداً، رغم ضعف شخصيته في بعض المناسبات، لكنه عموماً أصاب أكثر مما أخطأ.
  • لذلك لن يفيد الحديث عن ظلم التحكيم وبلاش استهبال.
  • أما التهديدات المبطنة التي أطلقها نائب أمين عام الهلال من شاكلة ” إن لم يتغير الأمر ويتوقف ظلم الهلال فسوف يكون لنا موقف بل مواقف”، فنأكد له أنها لن تقتل ذبابة.
  • وهو حديث للإستهلاك لا أكثر، فقد خبرنا أساليب تعاملكم مع مجموعة معتصم جعفر (اتحاد اللقيمات) وكيف أن كل تصريحاتكم تغيرت بين عشية وضحاها وشاركتم في فساده بأن تعود أمينكم العام وقتها بزيارة ود عطا المنان في بيته ليلاً لإنجاز بعض المهام الرسمية التي يُفترض أن تنجز نهاراً بمكاتب الاتحاد.
  • وأما تهديدك المبطن أيضاً الذي قلت فيه أنكم تحترمون كتاب الرأي لكن عليهم أن يكونوا مع الهلال وليس ضده، فثق أنه لن يحدث أثراً إلا لدى بعض الزملاء (الركيكين) الساعين لإرضاء القراء والإداريين.
  • أما من يتبنون مواقف راسخة انطلاقاً من فهم محدد لما يدور فالمؤكد أنهم لن يعيروا مثل هذه الخزعبلات أدنى إهتمام.
  • وسوف يستمرون في أداء مهمتهم بمهنية واحترافية وصدق تجاه أنفسهم وتجاه قرائهم.
  • لن نفرح في يوم لهزيمة الهلال لأننا أحببنا هذا الكيان قبل أن تدور الدوائر على هذا البلد عموماً ويصبح نجوم مجتمعه بعض النكرات الذين ربما لم يسمعوا بشيء اسمه الهلال إلا عندما احتاجوا لتلميع صورتهم وتحقيق بعض المكاسب على حساب كياناتنا الكبيرة.
  • خسر الهلال مباراته أمام المريخ وهو أمر أكثر من طبيعي لو كنتم تثقفون في أنفسكم ونواياكم حقيقة.
  • لكن عندما تفرد قناة التطبيل والتهليل (الهلال) مساحات لحلقات تناقش الأمر بهذا الشكل فهذا يؤكد على صدق مقولتنا الشعبية ( الفي بطنو حرقص براهو برقص).
  • وإلا كان من الممكن أن ينتهي الأمر بإطلاق صافرة نهاية التسعين دقيقة.. لكن!!

التعليقات مغلقة.

سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 15-11-2018