رئيس التحرير

اضغط نجمة

الجمعة 14-09-2018 11:28

كتب

اعتقد ان السودانيين هم البشر الوحيدون على وجه البسيطة الذين يتعاملون بي قصة (الغمتة) و(الكشف) ..في كل مناسبة ..فرحا كانت ام ترحا ..في كل مصلحة او مقر عمل ..هناك اشخاص همهم هو الدوران على الزملاء لجمع اموال لفلان او علان ..تجدهم يسهبون في وصف الحالة أحسن من (اجدعها عرضحالجي )..ولا يكاد يمر شهر دون ان يكون هناك كشف ما ..حتى صار لدينا نحن الموظفون في الأرض بند ثابت في كل مرتب اسمه (كشف هيئة).

قبل ايام ..سألتني مها صديقتي ان كنت قد جهزت نفسي لمجاملة (صفية )..وهي صديقة لنا (من بعيد) ..ميسورة الحال جدا ..لذلك كانت عادة ما تدفع مبالغ ضخمة (خارج الكشف) حتى لا يقارن الناس بين دفعياتها وما سمحت به ظروفهم ..ظللنا ندعو لها بالتوفيق والزيادة ..ودائما ما تصادف الدعوة ملكا يقول آمين …فتنهال عليها الاموال من حيث لا تحتسب.

اها ..صفية اخيرا ابنتها ستتزوج ..والشهادة لله سعدنا لها ايما سعادة ..لكن فرحتنا شابها بعض القلق ..وتبادلنا نظرات فضحت ما نريد قوله من كلمات دارت في اذهاننا ..مثل (راحت السكرة وجات الفكرة ) ..او (رد الجميل صعب ) ..او كما قالت مها (عبور المحيط قاسي على العصافير ) ..والعصافير هم مكسوري الجناح من أمثالنا اصحاب الدخل (المهدود) ..المهم عقدنا اجتماع على قدر عال من السرية والتكتم ..صفية اسمها منور كل الكشوفات التي استلمناها عن طيب خاطر ..دا غير (الغمتات ) السرية التي لم نصارح بها بعضنا البعض ..و كنا قد نسينا او تناسينا عن عمد ..ان الدنيا دوارة ..وان هذه الأموال ..سيأتي يوم لتعود لصاحبتها ….فقد اتى ذلك اليوم ..وقلنا جميعا (جاك الموت يا تارك الصلاة ).

سلافة هتفت (نحن نشترك نجيب ليها هدية ..ونخلص ..)..غادة (هدية ؟ الا كان دهب ..ودا كمان بقى سعرو ما تقدري تنطقيهو ..الا تعملي لايك وتمشي ) ..قلت لهم (شوفوا نحن لازم نفكر في حلول عامة لقصة المجاملة دي ..ما كل مرة نقعد نضرب أخماس في أسداس ) ….كان لابد من بعض الفلسفة لاضفاء جو من الجدية ..لكن الامر لم يخلو من طرافة ..صاحت مها ( انا اقترح تطبيق نظريات التفاضل ..ونعمل تفاضل دالة الدالة للرقم المدفوع عشان نقدر نختصرها يعني ال500 جنيه ..تعمل ليها تفاضل تبقى 50 ..على الأقل نكون استفدنا من حاجة قريناها )..نهى قالت (والله فكرة … و ممكن نعمل جداول لوغريثمات الغمتة ..ونقول لكل زول شوف لوغاريثم الكشف تبعك وادفع بالتي هي أحسن )..اخيرا لقينا طريقة لتطبيق الحاجات القريناها ..قلت لهم بعد ان فرغ صبري من المهاترات (يا جماعة لوغريثمات شنو ..وتفاضل وتكامل شنو ..حتى لو نفذتوا أفكاركم الجهنمية دي ..هي وينها القروش ؟ وينو الكاش؟ عشان تقدري تجاملي بيهو ؟ صفية دفعت لينا بالالاف ..زمن الزمن زين ..هسه نعمل شنو ؟).. ضحكت سلافة وقالت (اقترح بان اي عروس لازم يجيبوا ليها في الشيلة المكنة بتاعة نقاط البيع ..لتحصيل دفعيات الكشوفات ..غير كدا ..فأعلموا يا قوم ان عادة (الغمتة ) الجميلة في طريقها للاندثار) ..مها بدورها ايدت الموضوع وقالت (والله فكرة ..والزول البقعد في تربيزة يحصل الكشف ..بدل قلم وكراس ..يمسك اله الدفع وهاك يا سحب ..) افكار عبقرية ..ما بعيد البنوك تعمل اعلانات تسميها (غمتتك علينا ) ..وربما تلقفت شركات الاتصالات الفكرة ..وتعمل لينا تحويل رصيد بي نغمة مخصوصة للغمتة ويقولوا ليك اضغط نجمة ورسل غمتة ..و نسمع قريب (يلاك فعلها ) …وووو …اها بعد دا كلو ..ما عرفنا نعمل شنو لي عرس بت صفية ؟؟

اضف تعليق

معتز مطر: السودان تحرر جنودنا المخطوفين و ضحكات السيسي تتعالي مع الشباب .. ؟!!