رئيس التحرير

العزاء للمناصير .. والويل للقتلة !!

السبت 18-08-2018 15:22

كتب

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)
صدق الله العظيم
لا أحد يستطيع أن يحصي جرائم حكومة الاخوان المسلمين، أو فضائحهم، أو أكاذيبهم في الآونة الأخيرة .. فمنذ أن تصاعدت الأزمة الإقتصادية، أبوا أن يسهموا في حلها، ولو بالقليل من أموالهم، التي نهبوها من الشعب، ووضعوها في بنوك خارج البلد .. ثم لما ضاق الحال، ولم يجد المواطن رغيف العيش، حاولوا إلهاء الناس، بمسرحية إعادة ترشيح الرئيس البشير، وتعديل الدستور، وتغيير النظام الأساسي للمؤتمر الوطنى، حتى يتمكن هذا الرئيس الفاشل في كل شئ، من أن يترشح مرة أخرى .. وكان الرئيس قد وعد في لقاءات مسجلة، بأنه لن يترشح مرة أخرى، حتى لا يناقض الدستور، الذي أقسم على حمايته لا مخالفته أو تعديله. ولم يكذب البشير وحده، بل كذب كل أعضاء المؤتمر الوطني، أمثال أمين حسن عمر، الذين عارضوا ترشيح البشير، وحين طرح الأمر في مجلس الشورى، صمتوا صمت القبور!! وزاد البشير على اتباعه في الكذب، لما قال في نفس المؤتمر، أنهم اخوان مسلمين منذ أن كان إسمهم جبهة الميثاق الاسلامي، رغم أنه نفى لقناة العربية، أي علاقة لحكومته مع الاخوان المسلمين !! ولقد وضع بعض الناشطين القولين المتناقضين للرئيس، ليراهما كل الناس، على وسائل التواصل الاجتماعي، فيعرفوا كيف يكذب الاخوان المسلمون وهم يعلمون !! ولم ينس الرئيس البشير، أن يردد شعارهم الكاذب ( هي لله لا للسلطة ولا للجاه) !! وهو يعلم أنه أصدر مؤخراً، قراراً أنشأ بموجبه المؤسسة الشبابية للانتاج الإعلامي، وجعل في مجلس ادارتها، عدداً من الوزراء، ووزراء الدولة، ومديري مؤسسات اعلامية، وعدداً من رؤوساء تحرير الصحف، وعدداً من الخبراء في مجال الاعلام .. وبعد كل ذلك، قام بتعيين ابنة شقيقه هاجر محمد حسن احمد البشير، وهي نقيبة في جهاز الأمن، مديراً عاماً لهذه المؤسسة، وهي لا تزال فتاة صغيرة في سن خريجات الجامعة !! أليس في كل جيوش هؤلاء الإعلاميين، الذين ضماهم مجلس الادارة، من هو أكفأ من الأبنة الصغيرة هاجر، إذا كانت فعلاً (هي لله لا للسلطة ولا للجاه) ؟!
وحين جاء موسم الأمطار، وهطلت الأمطار الغزيرة، التي كانت يمكن أن تكون خيراً وبركة، كانت أزمة الوقود على أشدها، فلم يستطع المزارعون في القضارف، وفي كافة أماكن الزراعة المطرية، أن يزرعوا، فجأروا بالشكوى، ولكن المسؤولين عن شكوى المواطنين في صمم .. فلم يتحركوا لمساعدة المزارعين، أو للمحافظة على الأمن الغذائي ولم يحفلوا بما يتهدد البلاد من مجاعة قادمة .. أما في المدن، فلم تكلف الحكومة نفسها، رغم ما تجمع من جبابات، أن تفتح المجاري أو تعبد الطرق، أو تحمي المؤسسات والمدارس، فسقط فصل في مدرسة بأمبدة، وأودى بحياة بعض التلميذات !! وبدلاً من محاسبة المسؤول عن هذا الخطأ الفادح، والإسراع ببناء الفصل، وتعويض أسر الضحايا، خرجت وزيرة التربية لتقول: ( موت الطالبات نتاج كارثة ربانية وحاجات مكتوبة من الله والوزارة ما عندها فيها يد ولا انتو ما مؤمنين باقدار الله)!! والإيمان باقدار الله لا يعني التقصير في الواجب، ثم إحالة نتيجة التقصير على القدر، حتى يفلت الجاني من المساءلة .. ولكن الإيمان هو إتقان كل مسؤول لواجبه، على أتم وجه، ثم بعد ذلك الرضا بما جرى به القدر. ولكن الاخوان المسلمين، يريدوننا أن نحيل أخطاءهم على القدر، ثم هم لا يقبلون بأرزاقهم القليلة التي ساقها لهم القدر .. وإنما يظنون أنهم يزيدونها بالسرقة، والنهب، والسلب، والجمع، وتسلق المناصب بلا كفاءة، مثل وزيرة التربية، التي هي أحوج الناس الى التربية !!
ولم تنقض مأسآة طالبات أمبدة، حتى جاءت فاجعة مدرسة ” كنبة”، بوسط منطقة المناصير، إذ مات غرقاً 22 من الأطفال، بعد تعطل مركبهم، و كان من بينهم 5 أطفال من أسرة واحدة !! ولم تحرك الحكومة ساكناً في بداية الحدث، فلم تعلن حداداً، ولم تسارع بالعزاء، ولم تعلن عن أي تعويضات، أو أي صورة من صور المواساه، حتى ضجت وسائل التواصل بالهجوم عليها، وحتى أذاعت وسائل الإعلام العربية النبأ وعلقت عليه، وحتى قام بعض الرؤوساء العرب، بتعزية السودانيين .. بعد كل هذا، هرع رجال الأمن فملأوا المنطقة، ثم جاء الرئيس للعزاء، فرفضت النساء عزاءه المتأخر، البارد، وهو المسؤول الأول، عن هذه الجريمة النكراء .. وقابله الرجال بهتافات حارة جاء فيها (إدانة قوية للبشير يا حقوقنا يا تطير) (كفاية وعود كفاية مذلة يا تحلها يا تنحلا) ( لا تسويف ولا وعود الآن الآن حقوقنا تعود) (الموت الموت ولا الجبروت) (تنهد تنهد جبارة السد) !!
لقد كانت منطقة المناصير من قبل آمنة مطمئنة .. وكان طلاب المدارس، يذهبون الى مدارسهم مشياً على الاقدام، أو يركبون إليها الحمير.. حتى قامت الحكومة ببناء سد مروي الفاشل، الذي لم يوفر أي قدر من الكهرباء، كما زعموا حين شيدوه !! فخلّف السد وراءه بحيرة غمرت منطقة المناصير، وهجرّت أهلها الذين لم يستلموا قرشاً من التعويضات، التي وعدوا بها، وفوق ذلك لاحقتهم المياه، وغمرت أراضيهم، وقسمتها الى مناطق يفصل بينها الماء، ولم تقم إدارة سد مروي بعمل معابر أو كباري، تصل بين أطراف المنطقة التي غمرتها المياه، فكان على التلاميذ على صغر أعمارهم، وقلة تجربتهم، أن يركبوا المراكب ليصلوا الى مدارسهم مما أحدث هذه المأسآة.
إن ما حدث للمناصير جريمة بشعة، وهي في المكان الأول، مسؤولية الرئيس عمر البشير، ليس باعتبار أنه راع ومسؤول عن رعيته فحسب، وإنما لأن حكومته هي التي أقامت السد الفاشل، ولم تحاسب الجهة التي نفذته، بل لم تسألها عما أهدرت من أموال، حصلتها من قروض، ثم لم يوفر السد أي قدر من الكهرباء، كما أنه مسؤول عن إغراق اراضي المناصير، وتهجيرهم، وتقسيم بلدهم بالمياه، مما جعل التلاميذ لا يستطيعون الوصول الى مدارسهم، إلا بمثل هذه المجازفات .. ثم إن المسؤولية في المكان الثاني، تقع على عاتق السيد أسامة عبد الله، رئيس وحدة السدود، والسيد أحمد محمد صادق الكاروري، مسؤول إعادة التوطين، اللذان لم يكلفا أنفسهما عناء الجلوس مع المواطنين، والاستماع لشكاويهم، ومحاولة إجراء اصلاحات، تجنب المنطقة مثل هذه الكوارث.
إن على لجان المتضررين من السدود، وتجمعات أبناء المناصير داخل وخارج السودان، ألا يصدقوا حكومة الاخوان المسلمين في وعودها الكاذبة، ببناء الجسور ، فهذه الوعود كما جاء في هتافاتهم ما هي إلا تسويف وتخدير .. وعلى أسر الشهداء أن يرفضوا وعد الحكومة بالحج أو العمرة، فالمنطقة بحاجة الى خدمات ضرورية، والحج لا يجب على من لا يستطيعه، وأولى بصرف أمواله، على المحتاجين لما يسد رمقهم من الجوع .. يجب أن ترفع هذه الجريمة، باسم أسر الشهداء الى المحكمة الجنائية الدولية، باعتبار أن الحادث لم يفاجئ الجناة، لأن إغراق المنطقة جرم متعمد، ونتائجه الطبيعية هي هلاك الحرث والنسل. وأن الحكومة ترتكب الآن في الشمال، طرفاً من الإبادة التي ارتكبتها في دارفور، بالسياسات الخاطئة، وإهمال حقوق المواطنين، من أجل الكسب الشخصي، وفساد المسؤولين، الذين كانت عوائدهم الخاصة، التي وضعت لهم في حساباتهم، هي الدافع الأصلي وراء بناء السد.
العزاء الحار لأهلنا المناصير، في أبنائهم النجباء، وبناتهم النجيبات، ونسأل الله لهم أرفع الدرجات، ونرجو الله أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر الجميل .. أما القتلة المجرمين، من الاخوان المسلمين، فالويل لهم من غضب الشعب الذي بدأ يتجمع، ثم من بعده، لهم الويل من عذاب الله وبئس المصير.

التعليقات مغلقة.

سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 15-11-2018