رئيس التحرير

دولة الجنوب والمهمة التي تنتظر وزراء خارجية دول «الإيقاد»

الجمعة 10-08-2018 14:57

كتب

في إشارة قصدوا منها أن يثبتوا أن دول منظمة «الإيقاد» تولي اهتماماً غير مسبوق لمشروع الوساطة لتحقيق السلام في دولة جنوب السودان، تنادى وزراء خارجية دول «الإيقاد» لاجتماع عاجل ينعقد اليوم -الخميس- في الخرطوم، ليقرروا مسار تحركهم خلال الأيام المقبلة لدعم الاتفاق الذي وقّع عليه الفرقاء، والتصدي للمهام التي من المفترض أن تقوم بها دول «الإيقاد» لمعالجة الخلافات العالقة، التي لن يتم تنفيذ الاتفاق ما لم تُحسم، فاتفاقية السلام التي وُقّعت يوم الأحد الماضي في الخرطوم، ما زالت تواجه قضايا خلافية لم تُحسم بعد، وقد رهن الفرقاء تنفيذ اتفاق السلام بنجاح المجهود الذي ستقوم به وساطة دول «الإيقاد» لحسم تلك القضايا.
لقد وقّع أغلب الفرقاء على اتفاق السلام، رغم تحفظ بعض الموقّعين وكل الذين لم يوقّعوا على ضرورة حسم القضايا الخلافية، وقد التزم وسطاء «الإيقاد» بتشكيل لجنة خبراء لترسيم حدود المناطق القبلية، كما تولوا مواصلة الحوار حول عدد ولايات دولة الجنوب التي تشكّل قاعدة الحكم الفيدرالي فيه، وكثيرون يعترضون على القرار الأحادي الذي أصدره الرئيس سلفاكير، بزيادة عدد ولايات دولة الجنوب من 10 ولايات إلى 32 ولاية، الأمر الذي رأى فيه المعارضون تشظياً غير مبرر لدولة الجنوب، وأن المقصود منه إضعاف كل القوى السياسية الأخرى، وتأكيد سيطرة الحركة الشعبية برئاسة سلفاكير.
وهناك أيضاً قضية إعادة بناء الجيش في جنوب السودان وفق «محاصصة» تضمن قوميته، والمعارضون يعتقدون أن الجيش بتركيبته الحالية أصبح جيشاً قبلياً تابعاً لرئيس دولة الجنوب، وهم لذلك سيحتفظون «بجيوشهم» أو «ميليشياتهم»، إلى أن يتم إعادة تأسيس الجيش وإشراكهم فيه، وهذه قضية تنتظر تدخلاً من «الإيقاد» لتجسير الهوة بين الفرقاء في الجنوب، ولن يعود قادة المعارضة إلى جوبا ما لم تُحسم قضية الترتيبات الأمنية، ووصول قوة إفريقية تحميهم، إلى أن يُعاد تشكيل جيش يستوعب بعض أنصارهم.
صحيح أن بعض القيادات الجنوبية النافذة بدت في هذه المرة أكثر حرصاً على تحقيق السلام، والخروج من مستنقع الحرب الأهلية، وبالتالي كانوا أكثر استعداداً للحوار والأخذ والعطاء وإبداء بعض التنازلات، لكن المحكّ الحقيقي ليس هو توقيع الاتفاقيات، ولكنه الالتزام بتنفيذها، وقد عبّر عن شكوكه في التزام الاَخرين بالتنفيذ د. رياك مشار، عندما قال: «إن الشيطان يكمن في التطبيق»، وهو بذلك حاول أن يعبّر عن مخاوفه بألا يلتزم غريمه الرئيس سلفاكير بتوفير الحماية الكافية -وقد واصل رياك مشار حديثه بعد تحذيره من «شيطان عدم التطبيق»، فدلف إلى مطالبة «الإيقاد» بأن تتدخل لتضمن التطبيق، وهم يتوقعون من «الإيقاد»، أولاً استعجال تشكيل اللجنة المنوط بها معالجة بعض القضايا العالقة، كما يريدون من دول «الإيقاد» الإشراف على إنفاذ الترتيبات الأمنية، وسرعة تكوين الجيش القومي، وحسم قضية عدد الولايات، واستعجال تكوين الحكومة الانتقالية بعد حسم هذه القضايا العالقة، لقد بذل السودان جهداً كبيراً، وقد أسهم رئيس أوغندا في الضغوط التي مورست على الفرقاء، وتم التوقيع بحضور دبلوماسي إقليمي ودولي رفيع، لكنه اتفاق ناقص، وما زالت أمامه عقبات ليست بالسهلة، واستعجال وزراء خارجية «الإيقاد» لعقد اجتماعهم في الخرطوم أمس دليل على اهتمامهم بالأمر، ولكن تبقى العبرة في قدرتهم أولاً على تقديم حلول مرضية لكل الأطراف بالنسبة للقضايا العالقة، ومتابعة التنفيذ على أرض الواقع، بحيث لا يتهرب أي طرف مما هو منوط به إنجازه، وإلا ستصبح اتفاقية الأمس مجرد «حبر على ورق»، وهو المصير الذي حذّر منه رئيس حكومة الجنوب بالأمس، كما أن «التنفيذ» يحتاج لأموال، ودولة الجنوب «مفلسة»، وبقية دول «الإيقاد» ليست أحسن حالاً، وقد قصد الرئيس سلفاكير أن ينبّههم إلى هذه الحقيقة بالأمس، حينما تساءل: «من أين آتي بالأموال لمواجهة تكلفة 5 نواب رئيس جمهورية -مكاتب ومساكن وعربات؟!- فهل يملك وزراء الخارجية المجتمعون في الخرطوم إجابة عن هذا السؤال؟؟

اضف تعليق

معتز مطر: السودان تحرر جنودنا المخطوفين و ضحكات السيسي تتعالي مع الشباب .. ؟!!