رئيس التحرير

كيف زجر ترامب البشير والسيسي بخمسة مليون دولار؟

الثلاثاء 17-07-2018 11:37

كتب

ثروت  قاسم

Tharwat20042004@gmail.com

1-     شيطنة تحالف  قوى  نداء  السودان ؟

كان  السبب  الحصري  لرفض  الرئيس  السيسي    دخول  السيد  الامام  مصر  هو   رئاسة  السيد  الامام   لتحالف  قوى  نداء  السودان ،  الذي  يحتوي  في  عضويته  على  حركات  وطنية  معارضة  مسلحة  تضمها  الجبهة  الثورية  السودانية  ،  وتلتزم  بالخيار  العسكري  الدفاعي  وليس  الهجومي .

يدعي الرئيس  البشير    ،  جوراً  وبهتاناً ،  ان  الحركات  المسلحة  تعتمد  الخيار  العسكري  الهجومي لقلب  نظام  الحكم ،  وبالتالي  فان  التحالف الام  ،  تحالف  قوى  نداء  السودان وعلى  رأسه  السيد  الامام ،   يسعى  لقلب  نظام  الحكم  بالوسائل  العنفية  ،  والانقلاب  العسكري . ومن  ثم  صفقة  الاسانسيرات  مع  الرئيس  السيسي ؟

ساء  ما  يدعون !

يستمر  السيد  الامام  في  التزامه  بالوقوف  في  خندق  اخوانه  في  الجبهة  الثورية  ،  والدفاع  عن  قضيتهم  التي  هي  قضية  السودان  النبيلة  ،  وسط  الرياح  تحت  المطر  .  منع  السيد  الامام    من  دخول  مصر  لن  يزيده  الا  استبسالًاً   وعزيمة    في الاستمرار  في   رفع  رايات  مشارع  الحق  . وازعم  ان  الرئيسان   السيسي  والبشير  ،  ومثلهما  معهما  كل  طواغيت  الارض  ،  لو وضعوا الشمس في يمين   السيد  الامام  ، والقمر في يساره  ،   على أن يترك هذا الأمر حتى يظهره الله   في  ربيع  سوداني  ثالث  ، أو يهلك فيه  ،   ما تركه.

 

لم ينفعل  السيد  الامام من  منعه  دخول  مصر  ،   لأنه يجسد الحكمة ،   التي  قال  بها  الشاعر محمد بن الحسين بن موسى:

 

ملكْتُ بحِلمِي فُرْصَةً ما اسْتَرَقَّها

 

من الدهْرِ مَفْتُولُ الذِّرَاعَيْنِ أَغْلَبُ .

 

ويعيش السيد  الامام  الآية  23  في  سورة  الحديد  :

 

”  لِكَيْلاَ تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ  ، وَلاَ تَفْرَحُوا بِمَا ءَاتَاكُمْ” .

 

نعم  وعجباً    …    في  صفقة  تبادل  الاسانسيرات والمصالح  الامنجية  الآنية  بين  الرئيسين     السوداني  والمصري ،  رفض  الرئيس  السيسي    دخول  السيد  الامام  الى  مصر  مساء  السبت  30  يونيو 2018 ،  مبرراً  رفضه  برئاسة  السيد  الامام  لتحالف  قوى  نداء  السودان ،  وكأن  التحالف  تحالفاً  بين  مكونات  ارهابية  ،  تهرب  منها  ومن  عناصرها   الدول  والانظمة  ،  هروب  السليم  من  الاجرب .

 

في هذه  المقالة  والتي  تليها   نحاول  ان  نبرهن  بالادلة  الصلدة بطلان  ادعاء  الرئيس  البشير   ،  وبراءة  تحالف  قوى  نداء  السودان  من  تهمة  الارهاب  ،  براءة  الذئب  من  دم  ابن  يعقوب .

نختزل  تفنيدنا  لهذه  التهمة  الباطلة  باستعراض  الدعم  المالي  الذي قدمته  وتستمر  في  تقديمه    عدة  جهات  دولية   لدعم  نشاطات   تحالف  قوى  نداء  السودان  ، منها  ادارة  ترامب  ،  الحكومة  الالمانية  ،  الاتحاد  الاوروبي  …  ودعم  مجلس  الامن  في  قراره 2429  يوم  الجمعة 13  يوليو  2018  ،  الدعم  الذي  استعرضناه  في  مقالة  سابقة .

نستعرض  ادناه  دعم  ادارة  ترامب  المالي  لنشاطات  تحالف  قوى  نداء   السودان للفترة  المنتهية  في  نوفمبر 2019  :

2-  ادارة  ترامب ؟

تتعامل   ادارة  ترامب   مع  الانظمة  العربية  ومنها  النظام  المصري  والنظام  السوداني ،  كدمي  وبيادق  على  مسطح  مربع  الشطرنج الامريكي  . تبجح  ترامب  وادعى بالواضح  الفاضح انه  لولا  الدعم  الامريكي  المجاني  للانظمة  العربية لتهاوت  كجلمود  صخر  قد حطه  السيل  من  عل . في  قمة الرياض  في  مايو  2017  ،  التي  جمعت  ترامب  مع  الملوك  والرؤساء  العرب ،  قال  الجميع  ،  ومنهم  ممثل  الرئيس  البشير  الفريق  طه  عثمان  الحسين  ،  لترامب :

(  لبيك  لبيك  …  انقذنا  من  ايران  ان  بأسها  لشديد  … انقذنا  من  الاخوان  ومن  الديمقراطية  ومن   حقوق  الانسان  ومن  الربيع  العربي  ،  نكون  لك من  الذين  يقولون  سمعنا  واطعنا ) .

يتمنى    ترامب  الشئ  ،  فيتم  إنفاذه  في  العواصم  العربية ،  قبل  ان  يقوم  ترامب  من  مكانه . الانظمة  العربية  لترامب  كما  الهدهد  للملك  سليمان …  طوع  بنانه  ،  وتاتيه  كلها  جميعها  من  سبأ  بنبأ  عظيم .

والحال  هكذا  ،  وهي  كذلك ،  دعنا  نرى  ،  موقف  ادارة  ترامب  من  تحالف  قوى  نداء  السودان  ،  الذي  منعت  مصر  بسببه  ،  السيد  الامام  من  دخولها .

في  يوم  الاثنين  9  يوليو  2018  ،  قررت  ادارة  ترامب  مواصلة  الدعم  المالي  لنشاطات  تحالف قوى  نداء  السودان   حتى  يوم  الجمعة  31  اغسطس  2018 ،  وبعدها  من  سبتمبر  2018  وحتى  نوفمبر  2019 بتمويل    قيمته  5  ملايين  دولار ،  قابل  للزيادة  .  تم  طرح  هذا  المبلغ  في  عطاء  عالمي ،  لتتقدم  المراكز  واللجان   المتخصصة  بعروض  ،  تنظر  فيها  وزارة  الخارجية  الامريكية  ،  وتختار  ما  يناسبها  ،  ليقوم  نيابة  عنها  ،  بدعم  تحالف  قوى  نداء  السودان ،  بتنظيم  اجتماعاته   حتى نوفمبر  2019 .

هل  كانت  ادارة  ترامب  تقدم  هذا  الدعم  المالي   لعقد  اجتماعات  تحالف  قوى  نداء  السودان  ،   لو  كانت  هناك  حتى  مجرد  شبهة عن  ارهابية  مكون  او  اكثر  من  مكونات  التحالف ؟

نبئوني  بعلم  ،  إن  كنتم  صادقين .

من  المقرر  ان    يتم  تخصيص  هذا  المبلغ  لمركز  الحوارات  الانسانية في  جنيف وللجنة  مبيكي وربما  الايقاد   لعقد  اجتماعات  التحالف  ،   واجتماعات  التحالف  مع  نظام   الانقاذ  ،  في  باريس  واديس  ابابا  ونيروبي وغيرهم  من  مدن خلال  الفترة  المنتهية  في  نوفمبر 2019  ،  لو  مد  الله  في  اجل  نظام  البشير  حتى  ذلك  التاريخ ؟ .

سوف يستمر   مركز  الحوارات  الانسانية  في   تعاونه   مع  تحالف  قوى  نداء  السودان  ،  لإنفاذ  نشاطات   التحالف  المختلفة    خلال  هذه  الفترة  ،  على  حساب  الدعم  المالي  الامريكي .

مثالاً  وليس  حصراً ، للفترة  المنتهية  في  يوم  السبت  18  اغسطس  2018  ،    وبتخطيط  وادارة   مركز  الحوارات  الانسانية والتمويل  الامريكي ،   تعقد  قيادة  التحالف  ، والسكرتارية  التنفيذية  ،  والسكرتارية  الفنية  للتحالف اجتماعات      في  باريس ،  كما  يتم  عقد   ورشة  عمل   لخبراء  ومتخصصين   في  نيروبي لتحديد  دعم  المجتمع  المدني  لنشاطات  التحالف .

وخلال  الفترة  حتى  نوفمبر  2019  ،    سوف  تعقد  لجنة  مبيكي  ،  بتمويل  امريكي  ،   عدة  اجتماعات  لقادة  التحالف على  حدة  ،  ومع  ممثليين  لنظام  الخرطوم ،   في  اديس  ابابا ، كما  جاء  في  قرار  مجلس  الامن  2429 يوم  الجمعة   13  يوليو  2018  .

اردنا  بهذا  الشرح  المفصل للدعم  المالي  الامريكي  لنشاطات  التحالف حتى  نوفمبر 2019 ،  ان  نبين امرين  :

+  الاول   ان  ادارة  ترامب (  المجتمع  الدولي ) لا  تعتبر  التحالف  تحالفاً  ارهابياً  كما  يعتبره  النظامان  المصري  والسوداني ،  بل  تعتبره  ممثلاً  شرعياً  واصيلاً  للشعب  السوداني  المعارض  لنظام  البشير ،  والا  لما  فكرت  في  تمويل  نشاطاته  .

+  الامر  الثاني ان  ادارة  ترامب ،  رغم  سؤواتها  الاخرى  ،  فهي  الجهة  الوحيدة  التي تدعم ،  بدون  اي  شروط  ،   نشاطات  واجتماعات  التحالف ،  عبر آليات  غير  امريكية  لضمان  الحياد   ،  ومن  هذه  الآليات  :  الايقاد  ،  ولجنة  مبيكي  ،  ومركز  الحوارات  الانسانية .

حسب  صحيفة   النيويورك  تايمز  ،  طلبت  ادارة  ترامب  من  الرئيس  السيسي  ان  يصفي  خلافاته  مع  الرئيس  البشير استعداًداً    للمعركة  القادمة  ضد  العدو  المشترك  ايران . لا  يعتبر  الرئيس  السيسي  ان  له   خلافات  مع  الرئيس  البشير سوى اجارة  الرئيس  البشير  لبعض  عناصر  الاخوان  في  السودان .

بحسب الرئيس   السيسي  ،  سد  النهضة  مقدور  عليه . مثلث  حلايب  مقدور  عليه .  ولكن  المشكلة  التي  تقلق  بال  الرئيس  السيسي  هي وجود  بعض  الجيوب  الاخوانية  المصرية  في  السودان  ،  التي  سرق  منها  الرئيس  السيسي  السلطة  الشرعية  في  يوليو  2013 .

للتخلص  من  هذه  الجيوب  الاخوانية  التي  تقض  منامه ،  يقلب  الرئيس  السيسي  عدة  هوبات ،  نشير  الى  هوبتين   منها  ادناه :

+  الهوبة  الاولى زيارة  الرئيس  السيسي  لاخاه  الرئيس  البشير  في  الخرطوم  يوم  الخميس  19  يوليو  2018 ،  ولمدة  يومين .

+  الهوبة  الثانية  كانت  منع  الرئيس  السيسي السيد  الامام  من  دخول  مصر .  يريد  الرئيس  السيسي  ان  يتأكد  ان  الرئيس  البشير  سوف  يرجع  له  الاسانسير ،  ويسلمه  كل  الاخوان  المصريين  المتواجدين  في  السودان

يؤكد  المراقبون    ان  النظام  المصري  سوف  يبلع  قراره  في  القريب  العاجل  ،  ويسمح  للسيد  الامام  بدخول  مصر (  بسلام  آمنين )  ،  بعد  ان  يستلم  من  النظام  السوداني  كل  وجميع  الاخوان  المصريين  الذين  استجاروا  بالخرطوم  من  بطش  النظام  الدموي  المصري . استعمل  النظام  المصري  السيد  الامام  كآلية  للقبض  على  معارضيه  الاخوان   المصريين  الذين  التجاوا  للسودان  فراراً  من  القمع  المصري  .

وهكذا  يفعل  ميكيافيلي .

كما  اكد  المراقبون  ان  النظام  السوداني  سوف  يلغي  بلاغه  الكيدي  ضد  السيد  الامام  الذي  فتحه  في  مارس 2018 .

والسبب  في  الحالتين   ؟

فانما  هي  زجرة  واحدة  من  ترامب  ،  فاذا  النظامان  المصري  والسوداني  بالساهرة ؟

اولاد  ام  زقدة ،  ما  قلتو  مصريون ؟

نواصل  مع  دعم  الحكومة  الالمانية  والاتحاد  الاوروبي  للتحالف  …

6 تعليقات

1

بواسطة: ايمن حلفاوي

بتاريخ: 17 يوليو,2018 2:46 م

مادام ختيت الصورة الفوق دي في مقالك وبنت للناس يا ثروت قاسم . امش غير صورة سيداحمد التوم وهو عريس في بروفايلك في حساب الفيس بوك

طيب السوال المهم مادام نداء السودان مدعوم من صاحب الزجرة التي جعلت كل من السيسي والبشير بالساهرة ليه ما يصر الامام الصادق علي انه رييس وزراء السودان الشرعي علشان يحصل علي دعم ترامب صاحب الزجرة الواحدة ويحصل علي اعتراف المجتمع الدولي وخاصة الدول البتشكر فيها وبتفتخر بي دعمها النالي لنداء السودان بملايين الدولارات؟
وهل تفتكر ان الامام الصادق رخيص لهذه الدرجة حتي يزجر ترامب السيسي ليسمح له بدخول مصر امنا والبشير يلغي البلاغ؟
انتي ما عارفة الحبيب يابتو ولا شنو ..طدي سيبك من اسم ثروة قاسم دة واسالي لينا ابوك الامام هل سيوافق اذا يمح له بدخول مصر مرة اخري بعد البهدلة الدولية له من قبل السيسي والملطشة في المطار؟
والله اشرف وافضل وانبل للامام ان ييمم وجهه شطر السودان حتي لو فيه هلاكه افضل من بهدلة اخر العمر العايش فيها دي..
اكرر شيل او شيلي صورة سيداحمد التوم من الفيس بوك …بلاش الجبن دة

2

بواسطة: علي محمدين

بتاريخ: 17 يوليو,2018 2:48 م

مادام ختيت الصورة الفوق دي في مقالك وبنت للناس يا ثروت قاسم . امش غير صورة سيداحمد التوم وهو عريس في بروفايلك في حساب الفيس بوك

طيب السوال المهم مادام نداء السودان مدعوم من صاحب الزجرة التي جعلت كل من السيسي والبشير بالساهرة ليه ما يصر الامام الصادق علي انه رييس وزراء السودان الشرعي علشان يحصل علي دعم ترامب صاحب الزجرة الواحدة ويحصل علي اعتراف المجتمع الدولي وخاصة الدول البتشكر فيها وبتفتخر بي دعمها النالي لنداء السودان بملايين الدولارات؟
وهل تفتكر ان الامام الصادق رخيص لهذه الدرجة حتي يزجر ترامب السيسي ليسمح له بدخول مصر امنا والبشير يلغي البلاغ؟
انتي ما عارفة الحبيب يابتو ولا شنو ..طدي سيبك من اسم ثروة قاسم دة واسالي لينا ابوك الامام هل سيوافق اذا يمح له بدخول مصر مرة اخري بعد البهدلة الدولية له من قبل السيسي والملطشة في المطار؟
والله اشرف وافضل وانبل للامام ان ييمم وجهه شطر السودان حتي لو فيه هلاكه افضل من بهدلة اخر العمر العايش فيها دي..
اكرر شيل او شيلي صورة سيداحمد التوم من الفيس بوك …بلاش الجبن دة

3

بواسطة: علي عبيد الله علوب

بتاريخ: 17 يوليو,2018 2:49 م

مادام ختيت الصورة الفوق دي في مقالك وبنت للناس يا ثروت قاسم . امش غير صورة سيداحمد التوم وهو عريس في بروفايلك في حساب الفيس بوك

طيب السوال المهم مادام نداء السودان مدعوم من صاحب الزجرة التي جعلت كل من السيسي والبشير بالساهرة ليه ما يصر الامام الصادق علي انه رييس وزراء السودان الشرعي علشان يحصل علي دعم ترامب صاحب الزجرة الواحدة ويحصل علي اعتراف المجتمع الدولي وخاصة الدول البتشكر فيها وبتفتخر بي دعمها النالي لنداء السودان بملايين الدولارات؟
وهل تفتكر ان الامام الصادق رخيص لهذه الدرجة حتي يزجر ترامب السيسي ليسمح له بدخول مصر امنا والبشير يلغي البلاغ؟
انتي ما عارفة الحبيب يابتو ولا شنو ..طدي سيبك من اسم ثروة قاسم دة واسالي لينا ابوك الامام هل سيوافق اذا يمح له بدخول مصر مرة اخري بعد البهدلة الدولية له من قبل السيسي والملطشة في المطار؟
والله اشرف وافضل وانبل للامام ان ييمم وجهه شطر السودان حتي لو فيه هلاكه افضل من بهدلة اخر العمر العايش فيها دي..
اكرر شيل او شيلي صورة سيداحمد التوم من الفيس بوك …بلاش الجبن دة

4

بواسطة: علي عبيد الله علوب

بتاريخ: 17 يوليو,2018 2:50 م

طيب السوال المهم مادام نداء السودان مدعوم من صاحب الزجرة التي جعلت كل من السيسي والبشير بالساهرة ليه ما يصر الامام الصادق علي انه رييس وزراء السودان الشرعي علشان يحصل علي دعم ترامب صاحب الزجرة الواحدة ويحصل علي اعتراف المجتمع الدولي وخاصة الدول البتشكر فيها وبتفتخر بي دعمها النالي لنداء السودان بملايين الدولارات؟
وهل تفتكر ان الامام الصادق رخيص لهذه الدرجة حتي يزجر ترامب السيسي ليسمح له بدخول مصر امنا والبشير يلغي البلاغ؟
انتي ما عارفة الحبيب يابتو ولا شنو ..طدي سيبك من اسم ثروة قاسم دة واسالي لينا ابوك الامام هل سيوافق اذا يمح له بدخول مصر مرة اخري بعد البهدلة الدولية له من قبل السيسي والملطشة في المطار؟
والله اشرف وافضل وانبل للامام ان ييمم وجهه شطر السودان حتي لو فيه هلاكه افضل من بهدلة اخر العمر العايش فيها دي..
اكرر شيل او شيلي صورة سيداحمد التوم من الفيس بوك …بلاش الجبن دة

5

بواسطة: علي عبيد الله علوب

بتاريخ: 17 يوليو,2018 2:51 م

طيب السوال المهم مادام نداء السودان مدعوم من صاحب الزجرة التي جعلت كل من السيسي والبشير بالساهرة ليه ما يصر الامام الصادق علي انه رييس وزراء السودان الشرعي علشان يحصل علي دعم ترامب صاحب الزجرة الواحدة ويحصل علي اعتراف المجتمع الدولي وخاصة الدول البتشكر فيها
والله اشرف وافضل وانبل للامام ان ييمم وجهه شطر السودان حتي لو فيه هلاكه افضل من بهدلة اخر العمر العايش فيها دي..
اكرر شيل او شيلي صورة سيداحمد التوم من الفيس بوك …بلاش الجبن دة

6

بواسطة: العمده

بتاريخ: 18 يوليو,2018 8:39 ص

طيب يا عالم زمانك وكاتم أسرار الملك انت تعلم كل هذا وغيرك لا يعلم ولا يفقة شيئا تمام أمنا وصدقنا هذا الدجل انت تقول ان هذا تنظيم الزغاوة هو تنظيم مبرا من كل عيب مع أنه كل عناصرة ومكوناتة عنصرية بحتة وهذا واضح من الجماعة المتلمين حول كيكتة وكعكعتة والاسترزاق باءن والادوار موزعة ومدروسة طبعا ليس من أم عقليتهم الفارغة لكنها من اسيادهم البيض وما يضمرون شرا للبلاد وهناك العتل الزنيم الذي يدعي علينا علم الفلسفة وهو يجيد البغض الحزام لدارفور وأهلها وبقية السودان محق الله سيرتهم هؤلاء العصبة المسترزقة الضالة وبدأ لي وانت مأجور بينهم وتسدي في غيهم بدون علم أو مدفوع الثمن نطلب منك أن تعرف لنا يا صاحب الجلالة من هو مركز دعم الحوارات الإنسانية وهذا باسمه هذا لا ينطلي علي شعب مثل الشعب السوداني هو ومن يدعمهم من بغضاء الزغاوة وبعض المتسلقين والنخاسة والمتخرصين وهو كما تعلم مركز يهودي متشدد مسيحي نعرف ما يرمي إليه من فسق في اجتماعاتكم في نيروبي وما شابها من انحلال ولو انك صادق اكتب عن العصبة المنحلة الحاقدة التي اجتمعت قبل فترة في نيروبي وكأنها تعيدينا الي عصور المتنورين المثليين وهذا جزء من برامج يطبقة هؤلاء الزغاوة الذين يمثلون قال الحركة الثورة أو أن شئت سمها الجبهة الثورية هذة المخانثة لا تنطلي علي شعبنا ولا يمكن أن نسمح لهؤلاء الزناديق بجرنا الي اهواءهم وانحطاطهم بسبب بغضهم للكل ولا تدعي علينا أن أمريكا تريد أن يكون المركز محايدا دعك من هذة المخادعات والاباطيل التي تحاول أن توهم بها نفسك وأما أن كنت مؤمنا بهذة الترهات وتحاول أن تبزم وانت غير متحري لصدق أو وعي إلا وعي وهوي المخانيث هذا شي آخر يمكننا أن نعود في الحديث فيه بوقته لو مد الله في اعمارنا لنفضح أمثالكم من ادعاء معرفة أسرار الملوك والحواشي المبتذلة ولنفضح دوركم في هذة المؤامرة ضد دارفور والسودان بامتدادة ونحن نتصدي لها وهذا أضعف الإيمان

سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 14-11-2018