رئيس التحرير

تبدد آمال إحلال السلام في جنوب السودان بعد تعثر المحادثات بين سلفا كير وريك مشار

السبت 23-06-2018 01:33

كتب

تبددت الآمال أن تسفر المحادثات بين سلفا كير رئيس جنوب السودان وغريمه ريك مشار زعيم المتمردين عن إحلال السلام في أحدث دولة في العالم، بعدما قطع سلفا كير المحادثات بين الجانبين.

وتمثل هذه الخطوة تدهورا كبيرا في العلاقات بين الطرفين بعد يوم من المحادثات، التي شهدت تباحث الاثنين حول احتمالات تشكيل حكومة.

وألقى وزير الإعلام في جنوب السودان ميشيل ماكوي باللوم على مشار في التسبب في أربعة أعوام ونصف من الحرب الأهلية التي قتلت عشرات الالاف وأجبرت حوالي أربعة ملايين من سكان جنوب السودان على الفرار من منازلهم.

وقال في رسالة فيديو إن “الرئيس سلفا كير.. ليس مستعدا بأي صورة للعمل مرة أخرى مع ريك مشار”.

وأضاف ماكوي أن كير يريد تحقيق السلام في الدولة الواقعة شرق إفريقيا، ولكنه لا يعتقد أن ذلك ممكنا من خلال تشكيل حكومة وحدة انتقالية مع مشار.

وتابع ماكوي أن “ريك مشار يجب أن ينتظر للانتخابات” إذا أراد تولي منصب حكومي رسمي في جنوب السودان.

وكان كير ومشار قد التقيا أمس الاول الأربعاء للمرة الاولى منذ عامين، في أديس أبابا عاصمة أثيوبيا المجاورة على أمل إنهاء الصراع. وكان ذلك أول اجتماع منذ أن فر مشار من البلاد عام 2016 وعاش في منفى في جنوب إفريقيا.

وعلى الرغم من رفض كير إبداء مزيد من التعاون، ذكر مارتن أليا لومورو القائم بأعمال وزير الشؤون الخارجية لجنوب السودان أن الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد)، وهي هيئة إقليمية ساعدت في تسهيل محادثات السلام، تخطط لعقد ثلاثة اجتماعات متابعة في السودان وكينيا وإثيوبيا، في محاولة للتوفيق بين مواقف الاطراف.

ولم يتم بعد تحديد مواعيد للاجتماعات.

وحتى التوصل لاتفاق بين كير ومشار، “سيبقى مشار متنقلا” بين السودان وكينيا وإثيوبيا، حسب لومورو.

وجاء في البيان “بعد ذلك.. سيتعين على مشار الانتقال خارج المنطقة وليس في أي دولة قريبة من جنوب السودان”.

وأصبح جنوب السودان أحدث دولة في العالم، بعد أن انفصل عن السودان عام 2011، وانزلق إلى حرب أهلية في عام 2013 بعد أن اتهم كير مشار، نائبه آنذاك، بالتآمر للانقلاب عليه.

ولم تسفر عمليات وقف إطلاق النار المتعددة وجهود السلام عن أي نتائج حتى الان.(د ب أ).

 

 

 

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن