رئيس التحرير

فريق لجنة العقوبات بمجلس الأمن يقف على الأوضاع في دارفور

الإثنين 16-04-2018 12:03

كتب

أجرى وفد من لجنة العقوبات بمجلس الامن الدولي محادثات في الخرطوم الأحد ناقشت الأوضاع في دارفور.

وتتولى لجنة العقوبات التابعة لمجلس الامن الدولي والتي أنشأت في عام 2005، الاشراف على تطبيق العقوبات الخاصة باقليم دارفور من حظر توريد السلاح والعقوبات المفروضة على معرقلي السلام في المنطقة وتحدد من تفرض عليه العقوبات او انهاءها.

وأفاد تصريح صحفي لوازرة الخارجية السودانية، إن وكيل الوزارة بالإنابة، عمر صديق، التقى جوانا فرونيكا، رئيسة لجنة العقوبات المنشأة بموجب قرار مجلس الأمن بشأن دارفور، والوفد المرافق لها والذي يضم ممثلين للأعضاء الخمسة الدائمين وغيرهم من الدول الأعضاء بمجلس الأمن، الى جانب بعض أعضاء فريق الخبراء.

وفي يناير الماضي مدد مجلس الأمن مهمة هذا الفريق 13 شهرا.

وأوصت لجنة الخبراء في تقريرها الأخير الصادر ديسمبر 2017 بمواصلة رصد وجود الجماعات المتمردة في دارفور وأنشطتها في ليبيا وجنوب السودان، كما نصحت الدولتين بعدم توريد الأسلحة الى جماعات المتمرد في دارفور.

ورحب صديق طبقا للتصريح بعزم مجلس الامن على مراجعة نظام العقوبات، مشيراً الى التطورات الإيجابية على الأرض في دارفور والتي حدت بالمجلس لخفض عدد قوات بعثة يوناميد الى النصف.

ورأى صديق في تلك الخطوة ” إقرارا قاطعا بتطور الأوضاع نحو السلام والاستقرار المستدام؛ ما يستوجب إعادة النظر في نظام العقوبات”.

وقال وكيل الخارجية بالإنابة إن “دارفور بحاجة لدعم التنمية وجهود البناء والإعداد للعودة الطوعية في مختلف الولايات، وتمنى أن تسهم الزيارة في اتخاذ إجراءات ملموسة من قبل مجلس الأمن في هذا الاتجاه”.

وبحسب التعميم “أعربت السيدة جوانا رئيسة لجنة العقوبات عن سعادتها بالتطورات الإيجابية الكبيرة التي تشهدها دارفور”؛ وأشارت إلى أن الزيارة ستمكنها من الوقوف على الحقائق والتطورات الإيجابية والتقرير بشأنها لمجلس الأمن.

وتجدر الاشارة إلى ان جوانا هي سفيرة بولندا في الامم المتحدة وسبق لها في الماضي العمل في السودان.

ولجنة العقوبات تختلف عن لجنة الخبراء المكلفة برصد الانتهاكات لقرار الامم المتحدة 1591 لعام 2005 وترفع تقارير دورية للجنة العقوبات التي تتخذ القرارات الخاصة بعقوبات دارفور.

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

معتز مطر: السودان تحرر جنودنا المخطوفين و ضحكات السيسي تتعالي مع الشباب .. ؟!!