رئيس التحرير

الحوثي والفارسي ينصحان البعثي

الإثنين 16-04-2018 11:53

كتب

> نسي الحوثيون في اليمن .. وهم الذين لم يبدأوا احتجاجاتهم هناك بتظاهرات سلمية .. بل رفعوا السلاح ابتداءً .. نسيوا أن في سوريا بدأت التظاهرات سلمية.. لكن تجاوب معها نظام الأسد باطلاق الرصاص والصواريخ والسلاح الكيميائي.

>نسيوا كل هذا وهم الآن ينصحون بشار الأسد (البعثي) بأن يرد على غارات وصواريخ واشنطون ولندن وباريس بضرب السعودية ..لأنها حسب رأيهم (ممولة) وضرب إسرائيل لأنها (مشاركة) هكذا نصحوه.
> والجيش السوداني يخوض في اليمن الحزين ضمن التحالف العربي حرباً ضد التمرد الحوثي الذي يحاول الانقلاب على الشرعية من أجل توسيع النفوذ الإيراني.
> ومكتب المرشد الإيراني خامنئي من خلال مستشار عسكري يقول بعد الضربة على سوريا فجر أمس إن دمشق وحلفاءها سيواصلون تحرير سوريا من الإرهاب .. فمن المقصود بالإرهاب هنا؟
> هل المقصود الشعب السوري الذي بدأ يتظاهر سلمياً ضد النظام المتخلف ..؟ أم المقصود الجماعات المسلحة التي فتح لها النظام السوري في سوريا ابواب القتال بعد أن اراد هو احتواء التظاهرات السلمية في مناخ الربيع العربي بالبطش المسلح؟
> لو شرحنا هذا المثل السوداني للمتمردين الحوثيين (التسوي بإيدك يغلب اجاويدك) لتذكروا أن ابواب (الإرهاب) التي فتحها حليفهم الأسد بطريقة تعامله منذ البداية مع التظاهرات السلمية لم يستطع سدها حلفاؤه ..ولذلك لجأ إلى استخدام السلاح الكيميائي.
>واستخدام السلاح الكيميائي فتح ابواب جهنم عليه .. وهي نتيجة حتمية لم يستوعبها بسبب غروره واعتماده على روسيا وإيران.
> لقد جلب الاهانة حتى لروسيا .. حينما تجاوزتها الدول الثلاث وقصفت مؤسسات نظام الأسد التي ظل يقتل ويروع من خلالها الشعب السوري.
> والمضحك أن المستشار العسكري للمرشد الإيراني يقول على الملأ إن ضرب سوريا يخدم جماعات الارهاب والتطرف.. فهل نفهم من حديثه أن استخدام السلاح الكيميائي كان موجهاً إلى جماعات الارهاب؟ لعله يقصد ذلك .. فبلاده لم تعترض عليه .. وربما كانت مصدره لو لم يكن مصدره مخازن الاتحاد السوفيتي القديم .. والحكومة الروسية تفتخر الآن بآليات الدفاع الجوي السوفيتية القديمة التي قالت إن نظام الأسد صد بها عدداً من الصواريخ التي اطلقتها ضده الدول الثلاث.
> وجماعات الإرهاب .. هل بإمكانها إن ارادت أن تفعل أسوأ مما فعله نظام الأسد ضد الشعب السوري؟ كلا طبعاً.. فاعتداءات جماعات (الارهاب) التي قدم لها الأسد الدعوة بطريقة ادارته للمشكلة من البداية .. ومعها إسرائيل والجيش الشعبي الحاكم في جنوب السودان والآلات الحربية الأمريكية والبريطانية والتمرد الحوثي .. كلها مجتمعة لم تفعل ما فعله نظام الأسد والمليشيات الشيعية مثل الحرس الثوري الإيراني وحزب الله وروسيا ضد الشعب السوري.
> فكيف يتسنى لمكتب المرشد الإيراني أن يقول إن ضرب سوريا (بسبب استخدام السلاح الكيميائي) يخدم جماعات الارهاب؟
> مكتب المرشد الإيراني إذن يريد أن يستجير السوريون من الرمضاء بالنار ..يستجيرون من رمضاء جماعات الإرهاب التي وجدت الباب مفتوحاً بنار نظام الأسد وسلاحه الكيميائي وروسيا والمليشيات الشيعية.
> والتمرد الحوثي المتورط في (كستبانة) تخطيط الاستخبارات العسكرية السودانية .. لم يجد ما يفعله رغم الدعم الإيراني وغيره .. فراح يستهدف مناطق المدنيين في الدولة الجارة لليمن .. وهو نفسه بهذا يعتبر ــ وحسب منطقه ــ واحدة من جماعات الإرهاب .. بل حتى من يدعمونه يمارسون إرهاب الدولة في الداخل والخارج .. هي إيران.. وارهابها في العراق ولبنان وسوريا واليمن والبحرين والسعودية.. وكاد يكون في السودان لولا طرد السفير الإيراني.
غداً نلتقي بإذن الله.

التعليقات مغلقة.

معتز مطر: السودان تحرر جنودنا المخطوفين و ضحكات السيسي تتعالي مع الشباب .. ؟!!