رئيس التحرير

الخبير المستقل يجري لقاءات مكثفة بالخرطوم لمعرفة أوضاع حقوق الإنسان

الإثنين 16-04-2018 02:34

كتب

انخرط الخبير المستقل لحقوق الإنسان بالسودان، ارستيد نونوسي، فور وصوله الخرطوم في لقاءات مكثفة مع مسؤولي الحكومة السودانية، حيث التقى وزير العدل، كما عقد اجتماعاً مع لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان.

وبدأ الخبير المستقل الأحد زيارة إلى السودان تمتد إلى 10 أيام يجري خلالها لقاءات مع مسؤولين بالخرطوم على المستوى الرسمي والمدني، كما يزور بعض السجون بينها سجن “شالا” بشمال دارفور لمعرفة الأوضاع داخلها.

وقال نونوسي للصحفيين بالبرلمان عقب لقائه لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان، إنه سيلتقي مدير جهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش، لمناقشة حالات الاعتقالات التي طالت معارضين، كما يناقش الاجتماع وضع الحريات بالسودان.

وطلب الخبير المستقل من لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان، مده بتفاصيل حول عدد القوانين التي عُدلت والمنتظر تعديلها حتى يتمكن من التواصل مع المجتمع الدولي حول الإصلاحات التي تمت في السودان وتقديم المساعدات.

كما عقد الخبير المستقل اجتماعاً مع وزير العدل، إدريس ابراهيم جميل، بحضور وكيل وزارة العدل، أحمد عباس الرزم، والمحامي العام ومقرر المجلس الاستشاري لحقوق الانسان، صلاح الدين عبد الله.

وقال وزير العدل في تصريح صحفي عقب اللقاء، إنه اطلع الخبير المستقل على مستجدات الوضع فيما يتعلق بتحسين أوضاع حقوق الانسان خاصة في مجال القانون وتنفيذ توصيات الحوار الوطني وفصل النيابة العامة عن وزارة العدل سعياً لتحقيق العدالة.

وأوضح أن الخبير المستقل تلقى تنويرا حول سعي وزارة العدل للمصادقة على الاتفاقيات الدولية التي لم تتم المصادقة عليها وما تم من حراك بشأن اتفاقية الاختفاء القسري ومنع التعذيب وحقوق الطفل والعمالة المهاجرة، فضلاً عن الحراك السياسي بالبلاد وجهود الأجهزة العدلية في ترقية وتعزيز حقوق الانسان.

وأعلن وزير العدل أنه طلب من الخبير المستقل أن يشير في تقريره المنتظر تقديمه إلى مجلس حقوق الإنسان، إلى التطورات التي شهدها السودان في المجال السياسي عبر تنفيذ مخرجات الحوار الوطني في المجالين القانوني والدستوري.

وأشار إلى أن وزارته عدلت الكثير من القوانين التي تصب في مجال تحسين أوضاع حقوق الإنسان بينها رفع الحصانات من غير مستحقيها وتسريع مدة الرد على رفع الحصانة.

وكشف عن وجود مقترح بانشاء مدونة سلوك ملزمة تبين كيفية التعامل مع المتهمين ومنحهم حقوقهم التي حددها الدستور والقانون لضمان ترقية وتحسين أوضاع حقوق الانسان.

وأشار جميل إلى أنه تم الطلب من الخبير المستقل بالتركيز خلال زيارته الحالية على المهمة التي جاء من أجلها تحت البند العاشر والمتمثل في بناء القدرات وتقديم المساعدات الفنية.

وأكد أن السودان لم يتلق المساعدات منذ ان تم تحويله من البند الرابع إلى العاشر، قائلا إن المساعدات يمكن من خلالها رفع المعاناة وتحسين أوضاع حقوق الانسان.

إلى ذلك التقى الخبير المستقل لحقوق الانسان، رئيس مجلس الولايات، عمر سليمان، وبحث معه القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان وتطورات الأوضاع حول حقوق الإنسان ودور المجلس الذي يشرف على قضايا الولايات.

وقدم سليمان شرحاً مفصلاً عن تجربة المجلس وأنشطته ونظام الحكم اللامركزي والسعي لتركيز القيم السياسية والآليات ونتائج الحوار الوطني ووثيقة الحوار للوصول إلى غاية الحكم الرشيد.

وأكد حماية الحريات العامة والصحفية ووسائل التواصل الاجتماعي والحفاظ على حقوق الإنسان وقضايا الحكم والسلام.

 

سودان تربيون

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن