رئيس التحرير

السودان يطلب إستثمارات كوريا الجنوبية بعد إزالته من قائمة الإرهاب

السبت 14-04-2018 00:00

كتب

أبلغت الخرطوم سيول أن المباحثات التي تجريها مع واشنطن لإزالة اسم السودان مع قائمة الدول الراعية للإرهاب، ستعزز تدفق استثمارات كوريا الجنوبية للبلاد.

ويسعى السودان في حوار مع واشنطن لسحب اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب حتى يتمكن من إزالة القيود الإقتصادية، حيث تشترط الولايات المتحدة عدة مطلوبات من بينها قطع العلاقات مع كوريا الشمالية.

وعقد مسؤول سوداني رفيع اجتماعا مع مسؤولين في كوريا الجنوبية للتنسيق السياسي رفيع المستوى ومناقشة التعاون الاقتصادي بين البلدين بعد رفع العقوبات الأميركية عن الخرطوم.

وطلب وكيل وزارة الخارجية السودانية السفير عبد الغني النعيم لدى لقائه بسيول، الخميس، نائب وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية يون كانغ هيون، دعم حكومة كوريا الجنوبية لتسهيل دخول شركاتها الراغبة في غزو أسواق السودان.

وأشار النعيم إلى أن مباحثات الخرطوم الحالية مع واشنطن لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب “قد تفضي إلى إتاحة المزيد من فرص الاستثمار التجاري للشركات الكورية الجنوبية الراغبة بدخول أسواق السودان”.

وتأتي المباحثات بين البلدين في إطار سعيهما لتطوير علاقاتهما الاقتصادية في مرحلة ما بعد رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية عن السودان.

من جهتها أعلنت وزارة شؤون الخارجية في سيول أن جمهوريتي السودان وكوريا الجنوبية عقدتا اجتماعا للتنسيق السياسي رفيع المستوى لمناقشة التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأبدى نائب وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية بكوريا الجنوبية لدى لقائه الدبلوماسي السوداني، ترحيبا بقرار رفع العقوبات الأميركية عن السودان التي استمرت زهاء العشرين عاما.

ورفعت واشنطن في أكتوبر الماضي عقوبات اقتصادية فرضتها على السودان منذ عام 1997، قضت بحظر التعامل التجاري والمالي والصناعي مع السودان ما ألقى بظلاله على التطور الاقتصادي.

وأشار هيون، أثناء الاجتماع، إلى أن التعاون الاقتصادي بين كوريا الجنوبية والسودان يوفر امكانيات هائلة للجانبين عبر استفادتهما من التوافق بين الموارد المائية والمصادر المعدنية الوافرة بالسودان والقدرات الصناعية التنافسية لكوريا الجنوبية في القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.

ووفقا لوزارة الخارجية في سيول فإن “كوريا الجنوبية تتميز أيضا بقدرتها التصنيعية المتطورة بالمجال التعديني وآلياته”.

ودعا الدبلوماسي الجنوب كوري إلى تحسين المناخ الاستثماري في السودان بما يفسح المجال أمام دخول المزيد من الشركات الكورية الجنوبية للاستثمار بشكل فاعل في أسواقه الواعدة.

كما شدد أيضا على ضرورة الإسراع بإجازة اتفاقية منع الازدواج الضريبي بين البلدين والتوقيع على اتفاقية لحماية الاستثمار.

وبحث الاجتماع سبل تطوير التبادلات الثنائية بين كوريا الجنوبية والسودان في عدد من المجالات الأخرى بما في ذلك القطاع التطويري والثقافي والتعليمي فضلا عن تعزيز شراكتهما في المحافل الدولية.

وأوضحت الخارجية الجنوب كورية أن الاجتماع جرى عقده قبل يوم من احتفال البلدين بالذكرى السنوية لتوطيد العلاقات بين البلدين، حيث أسس الجانبان علاقاتهما الدبلوماسية بشكل رسمي في 13 أبريل 1997.

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن