رئيس التحرير

الحركات تدافع عن نتائج إجتماع باريس و رئاسة المهدي لـ (نداء السودان)

الخميس 22-03-2018 01:05

كتب

تصدت الحركات المسلحة بدارفور لانتقادات عابت على قوى “نداء السودان” اعتماد الوسائل السلمية في العمل المعارض واستبعاد خيار السلاح، كما دافعت عن اختيار رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي رئيسا للتحالف المعارض.

وبرزت حركة/ جيش تحرير السودان ـ المجلس الإنتقالي، والجبهة الوطنية العريضة مهاجمة نتائج اجتماعات تحالف قوى “نداء السودان” بباريس، الأسبوع الماضي، وعدته إنسلاخا من المقاومة، قبل أن تنتقد المهدي بقسوة وتعتبره ذراعا للحكومة.

وقالت حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي إن “ميادين الكفاح العادل والملتزم بقضية الوطن لا ترتبط بميدان دون آخر ولا تختص بمجموعة من أبناء هذا الوطن دون آخرين”.

وراهن بيان للمتحدث باسم الحركة محمد حسن هارون على تعدد الوسائل وتباينها، قائلا “علينا أن نختار وسيلتنا على ضوء مسيرة الكفاح ومطلوباته التي تتأرجح، صعودا ونزولا، حسب مقتضيات وقرائن الأحوال وليس وفق أهواء أو أمنيات آخرين”.

وحذر البيان الذي تلقته “سودان تربيون”، الأربعاء من أن الحركة لا تسمح لأحد بالمزايدة على مواقفها وتتخذ ما تشاء من مواقف وفق ما يمليه عليها نظامها الأساسي وأدبياتها السياسية ورؤيتها لأزمة البلاد وإستراتيجيتها”.

وتابع: “الحركة ستكافح ضد كل الإقصائيين في السودان سواء أكانوا في صفوف نظام الإنقاذ الدموي الإقصائي أو بعض محدودي القدرات أو ذوي الخيال النظري”.

وهنأت حركة مناوي قوى “نداء السودان” لنجاحها في هيكلة التحالف، مبدية أملها في أن ينجح في حشد المزيد من الأحزاب السودانية من أجل مواجهة “نظام الإنقاذ” وإسقاطه في معركة مصيرية ينتصر فيها الوطن وليس الأشخاص.

وأوضحت أنها “تؤمن إيماناً قاطعاً بأن السبيل الآمن لإسقاط نظام الإنقاذ الدموي والدكتاتوري وحل أزمة الدولة السودانية لا يمر إلا عبر تواثق وتعاضد أهل السودان وقواه الحية وإصطفاف كل القوة التي تتطلع إلى التغيير على قلب رجل واحد”. وزادت “من أجل إنجاز هذا الهدف الأسمى ولذا فإنها ترحب بكل الجهود التي تهدف إلى تحقيق هذا الهدف بكل تجرد وإرادة حقيقية صادقة لا تخضع لإملاء أحدٍ أو أهوائه”.

وشددت الحركة أن “مقارعة نظام (الإنقاذ) وإسقاطه لا يتم عبر وسائل الإعلام والإفراط في التنظير والإنتقاد والتخوين والمتاجرة السياسية الرخيصة والعنتريات التي ما قتلت ذبابة ناهيك عن إسقاط نظام..”.

وانفضت اجتماعات (نداء السودان) السبت الماضي بتنصيب الصادق المهدي، رئيساً للتحالف واعتماد الوسائل السلمية في العمل المعارض بعد استبعاد العمل المسلح، وألزم الإعلان الدستوري للاجتماعات، القوى الحاملة للسلاح بأهداف التحالف السلمية المدنية.

من جانبه قال رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم إن خلاصة ما قال به الإعلان الدستوري هو أن تحالف “نداء السودان” يعتمد الوسائل السياسية السلمية في سعيه الدؤوب لتغيير النظام، ولا علاقة له بالعمل العسكري.

وأكد جبريل في مقال خطه، الثلاثاء، أن هذا الإقرار لا غرابة فيه أو جديد “يستحق كل هذه الجلبة حال إعادة قراءة عدد من الحقائق”.

وأوضح أنه مبدأ التحالف قائم على اجتماع التنظيمات المتحالفة على ما يتفق عليه من مبادئ وبرامج ووسائل، على أن يعذر بعضها بعضاً فيما يختلفون فيه، مضيفا أن التحالف لا يملك أن يحمل التنظيمات الأخرى على تبنّي وسيلته الخاصة للتغيير، ولا أن يلزمها بنتائج استخدام هذه الوسيلة.

وأفاد جبريل أن الإعلان الدستوري بتبني الطرق السلمية للتغيير أكد ما ورد في ميثاق تأسيس “نداء السودان” وسائر أدبياته.

وقطع بأن الخيار الأول الثابت في كل وثائق المعارضة المسلحة وغير المسلحة، هو الحل السلمي العادل الشامل المتفاوض عليه.

وقال “بالتالي ما المشاحة أو الغضاضة في أن تتحالف القوى المسلحة مع قوى مدنية تسعى لإحداث التغيير بخيارها الأول دون أن تجبرها هذه القوى على التخلّي عن خياراتها الأخرى بما فيها خيار الحرب، وهو خيار مفضول ومفروض على حملة السلاح ؟!”.

وأبان أن الإعلان الدستوري لم يطالب القوى المسلحة المنضوية تحت لواء تحالف “نداء السودان” برمي السلاح وإسقاط خيار الحرب كما فهمه البعض خطأً”.

وقال إن “من حق الأجسام المدنية في (نداء السودان) أن تحمي نفسها من تبعات العمل المسلح لأنها ليست طرفاً فيه. كما أن من واجب القوى المسلحة السعي إلى تجنيب رفاقها المدنيين تبعات عملها العسكري”.

وبشأن اختيار الصادق المهدي رئيسا لتحالف “نداء السودان” قال رئيس حركة العدل والمساواة إن المجلس الرئاسي جسم سيادي يتخذ قراراته بصورة جماعية وينوب عن المجلس القيادي في غيابه، وبالتالي ليس للرئيس سلطات ينفرد بها”.

ودافع جبريل عن المهدي قائلا “شهادة للتاريخ وإحقاقاً للحق للسيد الصادق المهدي دور كبير في الحفاظ على وحدة تحالف (نداء السودان)، ولم يسع في يوم من الأيام إلى تسنم قيادة التحالف صراحة أو إيماءً.. ما حدث على النقيض من ذلك تماماً، رفض القيادة ونفر منها ولكنه حُمل عليها حملاً”.

وأشار إلى أن المهدي تولى رئاسة جلسات تحالف “نداء السودان” منذ قيامه بحكم سنّه وخبرته وقدرته على التوفيق بين قوى جاءت من خلفيات ومنطلقات مختلفة.

وقال “ما كان متوقّعاً من مكونات (نداء السودان) أن تتنكّر لقيم مجتمعها في توقير الكبير ووضعه في المكان الذي يليق به”.

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

السودان يطالب بآثاره المسروقة والبعض يرد اتركوها للغرب