رئيس التحرير

(بدون) زعل !!

الثلاثاء 13-03-2018 11:14

كتب

 

*انتقدت كثيراً النزعة الانفعالية بدواخلنا..
*فنحن نندفع انفعالاً ؛ فنغضب…ونندفع انفعلاً ؛ فنرضى…ونندفع انفعلاً ؛ فنرقص..
*هل لاحظتم حتى رقصنا الرجالي يندفع لأعلى…بحماس؟..
*فأمورنا كلها انفعالية ؛ وفي السياسة دفعنا أثماناً غالية جراء هذا الانفعال السلوكي..
*شتمنا أمريكا بانفعال شديد…ثم ندمنا وسعينا لإصلاح الخطأ..
*صادقنا إيران وحماس وبعض الأصوليين بانفعال هياجي…ثم هدأنا ، و(هدَّأنا)..
*غضبنا من مصر بانفعال هاشمي…ثم أخذناها بالأحضان..
*وصحافتنا تنافس سياستنا انفعلاً موروثاً…وحين تتعقل السياسة تتلفت هي حيرى..
*فهي تدفع الثمن مرتين ؛ مرةً ثمناً عاماً…ومرةً ثمناً خاصاً..
*والآن السياسة أصدرت لمنسوبيها توجيهاً انفعالياً أن (بلاش تزعلوا حبايبنا المصريين)..
*والمصريون سيقولون لهم في مطارهم (بلاش تدخلوا بلادنا)..
*وهذه الأيام صحافتنا تجاري سياستنا غضباً من حكاية تجنيس (بدون) الكويت..
*ثم لا السياسة – ولا الصحافة – تنظران إلى أصل المشكلة..
*فهي مشكلة سياسية في المقام الأول…تماماً كمشكلة فيديو شارع النيل..
*وأقول لكم كيف أن فضيحة الفيديو (أصلها) سياسي..
*فسياستنا أرست ثقافة الاندفاع رقصاً… وطرباً… وغناءً…و(جبجبة)..
*فعلتها – بوعي أو بدونه – بأسلوب (رب البيت)..
*سواء عبر المهرجانات… أو الشاشات…أو الاحتفاليات..
*فإذا ما اقتدى بها بعض الشباب – مع زيادة عيار الاندفاع الانفعالي – غضبت..
*وغضبت معها صحافة سكتت عن (أصل) المشكلة..
*وغضب أيضاً مجتمع انفعالي ؛ يندفع هو نفسه رقصاً…وطرباً… و(هشتكة)..
*أنظروا إلى الأيادي – والأجساد – التي تتمايل داخل الصالات..
*ولكن المجتمع والصحافة والسياسة لا يبصرون الآن سوى فيديو شباب النيل..
*فقط لأن (جبجبتهم) زادت عن التي في المهرجانات (الرسمية)..
*وزادت عن التي في شاشات القنوات (الرسمية)..
*وزادت عن التي في الاحتفالات… والابتهاجات…والمجاملات… (الرسمية)..
*ونأتي الآن إلى (أصل) مشكلة تجنيس (بدون) الكويت..
*فقد كثر الحديث عن كرمنا الحاتمي في منح جنسيتنا السودانية للآخرين..
*أو كرم هؤلاء الآخرين الحاتمي مقابل جنسيتنا هذه..
*فبحث برلمان الكويت عن (أسهل) جنسيات عربية تحل مشكلة (بدونهم)..
*فكانت جنسيتنا من بيت ثلاث جنسيات مقترحة..
*ورغم إن حكومة الكويت لم (تأخذ) بهذا المقترح إلا أن عاطفتنا الانفعالية (أخذتنا)..
*فغضبنا سياسةً…وصحافةً…وشعباً ؛ بهياج مندفع..
*بل كدنا نقفز (غضبا) إلى علو ينافس علو قفزاتنا – في المهرجانات – (رقصا)..
*ثم ستهدأ السياسة ؛ وتهبط …وتتبعها الصحافة..
*وسيصمت الغاضبون منا…وكأن أفواههم (بدون) ألسنة..
*وذلك إثر أن صرخ (بدون) الكويت في تظاهرة احتجاج (ما نبي جنسية السوادنة)..
*والسبب معروف…ولنبحث عن (أصل) المشكلة..
*و(بدون)…….زعل قافز !!!.

 

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن