رئيس التحرير

السودان: ما هي دلالات عودة الفريق صالح “أبي المخابرات السودانية”؟

الثلاثاء 13-02-2018 10:20

كتب

عين الرئيس السوداني عمر البشير، الفريق صلاح عبد الله محمد صالح، مديرا لجهاز الأمن المخابرات السوداني خلفا لرجل الأمن القوي محمد عطا، يوم الأحد 11 فبراير/شباط 2018، ما يؤشر وفق المعارضة على تشديد لقبضة الأمن داخليا وانفتاحا على محور مصر – الإماراتيعود الفريق صالح، الملقب بأب المخابرات السودانية، إلى منصبه بعد إقالته في العام 2009 على خلفية اتهامات بالمشاركة في محاولة انقلاب فاشلة على الرئيس البشير كما يقول الخبير الاستراتيجي السوداني “رشيد سعيد” الذي يشير في هذا الصدد إلى سجنه لمدة ثمانية أشهر قبل أن يطلق سراحه ويتوجه إلى إدارة الأعمال.

المعارضة السودانية ترى في عودة الفريق صلاح، عودة إلى سياسة القبضة الحديدية في سياق من المظاهرات الشعبية ضد غلاء المعيشة وأمام معارضة البعض داخل النظام لسيناريو تعديل الدستور وإعادة ترشح البشير لفترة رئاسية جديدة في العام 2020.

على الصعيد الدولي، يأتي تعيين الفريق صالح، بعد عودته من القاهرة حيث رأس وفدا أمنيا سودانيا. وهو على عكس بقية القيادات الإسلامية السودانية حافظ على علاقات جيدة بمصر كما أنه كان يملك مكتبا لإدارة الأعمال في دبي ما يجعله قريبا من محور مصر- الإمارات الأمر الذي قد يؤثر ربما على علاقات السودان بتحالف قطر – تركيا، خاصة بعد الانتقادات المصرية الأخيرة لمنح البشير تركيا امتياز تأهيل وإدارة جزيرة سواكن على البحر الأحمر.

كما أن علاقات الفريق صالح معروفة وقديمة مع الولايات المتحدة حيث كان مهندس التعاون الأمني ضد الإرهاب بين الخرطوم والولايات المتحدة بعد هجمات أيلول سبتمبر 2001 على برجي التجارة العالمي في نيويورك ووصولا إلى دوره في المفاوضات السودانية – الأمريكية الأخيرة التي قادت إلى رفع العقوبات الأمريكية المفروضة على نظام البشير.

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن