رئيس التحرير

نشر قوة مشتركة بين السودان وإثيوبيا لتأمين الحدود وسد النهضة

الأربعاء 17-01-2018 00:00

كتب

اتفق إقليمان متجاوران في السودان وإثيوبيا على نشر قوة مشتركة لتأمين الحدود ومنع أي أنشطة معادية للبلدين انطلاقا من أراضيهما، بما فيها حماية سد النهضة الذي تبينه إثيوبيا على النيل الأزرق على بعد نحو 20 كلم من حدود السودان.

وأقرت ولاية النيل الأزرق السودانية وإقليم بني شنقول قمز الإثيوبي نشر القوات المشتركة.

وأنهى الجانبان في الدمازين، يوم الثلاثاء، أعمال مؤتمر تنمية وتطوير العلاقات الحدودية، وأكد الطرفان أن تأمين الحدود هو الأساس لتمهيد الطريق لعمل بقية اللجان المشتركة.

وتعهد والي ولاية النيل الأزرق حسين يس حمد، في ختام المؤتمر، بتنفيذ كل توصيات المؤتمر.

وقال إن تأمين الحدود هو العمل الأساسي الذي يمهد الطريق لعمل بقية اللجان، معلنا “التزام السودان بحماية السلام، وتأمين سد النهضة والتمهيد لعمل اللجان التي ستعمل على إعادة اللاجئين إلى مناطقهم الأصلية”.

من جهته، أكد حاكم إقليم بني شنقول الإثيوبي الشاذلي حسن، تعهد الحكومة الإثيوبية بمنع أي نشاط معادٍ للسودان. وقال إنهم سيحاربون أي مظاهر لتهريب السلع والسلاح عبر الحدود.

وكشف عن اتفاق على نشر قوات مشتركة بين ولاية النيل الأزرق وإقليم بني شنقول، بجانب الاتفاق على قيام مؤتمر الإدارة الأهلية بين البلدين خاصة في المناطق الحدودية.

وقال إن إثيوبيا تراقب باستمرار معسكرات اللاجئين السودانيين لمنع أي عملية تحريض ضد اللاجئين بعدم العودة أو القيام بأي نشاط معاد للسودان، مؤكدا أن مخرجات المؤتمر الحالي والسابق ستكون محل التنفيذ والرعاية من قبل الطرفين.

وأوضح معتمد محلية قيسان المنتصر الحاج جريد عضو اللجنة الأمنية السياسية، إن اللجنة اتفقت على عدم إيواء الأنشطة المعادية للطرفين.

وقال إن اللجنة ستعقد اجتماعات دورية لتبادل المعلومات من أجل مراقبة المعابر الحدودية لمنع التهريب والظواهر السالبة.

وأشار إلى أنه تم تحديد أربعة معسكرات للعودة الطوعية من المعسكرات الإثيوبية خلال أيام، مؤكداً استقرار الأوضاع على الحدود بين البلدين.

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن