رئيس التحرير

السودان يحظى بمساندة إثيوبية و يؤكد محاولات لإيذائه من الحدود الشرقية

الإثنين 15-01-2018 00:00

كتب

قال السودان إنه يواجه محاولات لإيذائه من الحدود الشرقية، سيتم توضيح تفاصيلها “في الوقت المناسب”، بينما أكدت إثيوبيا إنها شريك للسودان “في السراء والضراء” باعتباره أهم دولة لها.

ويوم الخميس الماضي أعلن السودان لأول مرة بشكل رسمي وبعد أن عزز قواته على الجبهة الشرقية، أنه يتحسب لتهديدات أمنية من جارتيه مصر وإريتريا بعد تحركات عسكرية لهاتين الدولتين في منطقة “ساوا” المتاخمة لولاية كسلا شرقي البلاد.

وكشف وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور عن “محاولات لإيذاء السودان من حدوده الشرقية”.

وقال غندور في مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره الإثيوبي ورقيني قبي الذي وصل الخرطوم الأحد “خيوط لمحاولات لإيذاء السودان من حدوده الشرقية، ليست لدولة بعينها وسيتم توضيح تفاصيل المحاولة في الوقت المناسب”.

وأفاد أن بلاده حركت جزءً من قواتها الى تلك المنطقة “تحسبا لأي شيء يمكن أن يؤثر سلبا على أمن وسلامة البلاد”، مشيراً إلى أن بعض قوى المعارضة موجودة هناك.

وكان تقارير صحفية تحدثت في وقت سابق عن وصول تعزيزات عسكرية من مصر تشمل أسلحة حديثة وآليات نقل عسكرية وسيارات دفع رباعي إلى قاعدة ساوا العسكرية في إريتريا.

وقال غندور إنه اتفق مع نظيره الإثيوبي على أن يتم اللقاء بينهما شهرياً في احدى عاصمتي البلدين، وتم تكليف سفيري البلدين للتنسيق، وأضاف “البلدان تربطهما علاقات تاريجية ممتدة وعلاقات دم وجوار ومصير مشترك وتاريخ حافل”.

ولفت إلى أن المباحثات المشتركة ناقشت كل القضايا الجارية بالإقليم من تحديات وتم التأكيد على أن “البلدين يربطهما مصير مشترك، ولا بد من التنسيق الكامل لحماية أمننا وممارسة حقوقنا كاملة في بناء علاقات استراتيجية قائمة على أمن مع الدول المجاورة والشقيقة”.

من جهته قال وزير الخارجية الإثيوبي ورقيني قبي الذي أنهى زيارة خاطفة للخرطوم استغرقت ساعات “علاقتنا بالسودان أهم علاقة من أي دولة أخرى، ونحن شركاء في السراء والضراء، وشعب يشرب من ماء واحدة”، وأكد أن رئيسي البلدين سيعملان لتعزيز المصالح المشتركة.

وسلم وزير الخارجية الإثيوبي رسالة الى الرئيس السوداني عمر البشير من رئيس وزراء بلاده هايلي مريام ديسالين، قال إنها تتعلق بالعلاقات الثنائية والقضايا ذات الإهتمام المشترك.

وبشأن أمكانية تدخل بلاده فيما يتعلق بالتهديدات الأمنية على الحدود الشرقية بحسب حديث المسؤولين السودانيين قال قبي “نحن سنعمل من اجل السلام وهذا هو الأهم، وإذا كان هناك سوء تفاهم أو خلافات سنعمل على طرح كل المواضيع على طاولة المفاوضات ونحلها بطريقة سلمية، وأي تصعيد سنواجهه بالنقاش والأساليب الدبلوماسية”.

وأوضح قبي أن زيارة رئيس وزراء بلاده إلى القاهرة يوم الإثنين تتعلق بالقضايا الثنائية وتعزيز العلاقات بين البلدين.

وتابع “قضية سد النهضة بطبيعتهاهي قضية ثلاثية وإعلان المبادئ الذي وقعت عليه الدول الثلاث ينص على ذلك، وبما أنها كذلك سنعمل في هذا الإطار”، مشيراً الى أن زيارة رئيس الوزراء هي امتداد للعلاقة الثنائية بين إثيوبيا ومصر في الجوانب السياسية والاقتصادية وتعزيز العلاقات بين البلدين.

 

 

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن