رئيس التحرير

خطبة الجمعة

الجمعة 12-01-2018 16:45

كتب

الحمد لله نحمده، ونستعين به، و نسترشده، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله أما بعد :

إخوة الإسلام :
إن الرفق والرحمة واللين من أهم الصفات التي يقوم عليها المجتمع المسلم القويم، والناظر إلى من كانوا حول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في بداية الدعوة يجد أن معظمهم فقراء، وهذا لا يعني ضعفهم وهوانهم، بل يعني سمو أرواحهم وأخلاقهم وقوة لإيمانهم التي جعلتهم سادوا

وقادوا، لذلك كانوا سبباً في النصر وسعة الرزق، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “هَلْ تُنْصَرُونَ

وَتُرْزَقُونَ إِلَّا بِضُعَفَائِكُمْ؟!”(البخاري)

بل إن وجود الضعفاء في المجتمع سببٌ لرفع الضر والعذاب ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ

عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:” لَوْلا شُيُوخٌ رُكَّعٌ، وَشَبَابٌ خُشَّعٌ، وَأَطْفَالٌ رُضَّعٌ، وَبَهَائِمُ رُتَّعٌ، لَصَبَّ عَلَيْكُمُ

الْعَذَابَ صَبًّا “(مجمع الزوائد)، لذلك كان الضعفاء أكثر أهل الجنة، فعَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ عَنْ

النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:”اطَّلَعْتُ فِي الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ، وَاطَّلَعْتُ فِي النَّارِ

فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ”(البخاري)

عباد الله :
إن كثيراً من الناس للأسف الشديد يظن أن الرفق والرحمة والرأفة بالضعفاء لا علاقة لها بالثواب والجنة، كما أن القسوة والغلظة والفظاظة لا علاقة لها بالنار والعقاب وهذا فهم مغلوط، فقد أثبتت السنة دخول من يتحلى بذلك الجنة، ودخول من يتخلى عن ذلك النار، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” عُذِّبَتْ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ سَجَنَتْهَا حَتَّى

مَاتَتْ فَدَخَلَتْ فِيهَا النَّارَ، لَا هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَلَا سَقَتْهَا إِذْ حَبَسَتْهَا، وَلَا هِيَ تَرَكَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ

الْأَرْضِ”( متفق عليه)،

لقد أكثر النبي صلى الله عليه وسلم في مواضع كثيرة الحديث عن الرفق فقال:”إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ

الرِّفْقَ فِي الْأَمْرِ كُلِّهِ”(متفق عليه) وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله

عليه وسلم قال:”إِنَّ الرِّفْقَ لَا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ، وَلَا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ” وهذا يدل على

أهمية هذا الخلق وحاجة الخلق إليه في سائر شؤونهم.

إخوة الإسلام :
إن استعمال الرفق في الأمور يؤدي إلى أحسن النتائج وأطيب العواقب ويبارك الله في هذا

السلوك وينفع به، أما استعمال العنف والغلظة فإنه يفسد الأمور ويأتي بنتائج عكسية، قال

رسول الله صلى الله عليه وسلم:”مَنْ يُحْرَمْ الرِّفْقَ يُحْرَمْ الْخَيْرَ”(مسلم)، وقال صلى الله عليه

وسلم:”إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لَا يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ وَمَا لَا يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ”

(مسلم)، ومما لا شك فيه أن للرفق له أثر حسن في التأليف بين القلوب والإصلاح بين

المتخاصمين والبركة في الرزق فعَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا:”إِنَّهُ مَنْ أُعْطِيَ

حَظَّهُ مِنْ الرِّفْقِ فَقَدْ أُعْطِيَ حَظَّهُ مِنْ خَيْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَصِلَةُ الرَّحِمِ وَحُسْنُ الْخُلُقِ وَحُسْنُ

الْجِوَارِ يَعْمُرَانِ الدِّيَارَ وَيَزِيدَانِ فِي الْأَعْمَار”(السلسلة الصحيحة – الألباني).

وكما أمرنا صلى الله عليه وسلم بالرفق، فقد أمرنا أيضاً بالرحمة بالضعفاء وحثنا عليها، وأعلى

لنا شأنها؛ فأخبر أن الراحمين هم أولى الناس برحمة الله فعند الترمذي من حديث عبد الله بن

عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه صلى الله عليه وسلم قال: ” الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمْ الرَّحْمَنُ،

ارْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ، الرَّحِمُ شُجْنَةٌ مِنْ الرَّحْمَنِ فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلَهُ اللَّهُ

وَمَنْ قَطَعَهَا قَطَعَهُ اللَّهُ” (البخاري)، وعن أَبَي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

يَقُولُ: “جَعَلَ اللَّهُ الرَّحْمَةَ مِائَةَ جُزْءٍ، فَأَمْسَكَ عِنْدَهُ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ جُزْءًا وَأَنْزَلَ فِي الْأَرْضِ جُزْءًا

وَاحِدًا ؛ فَمِنْ ذَلِكَ الْجُزْءِ يَتَرَاحَمُ الْخَلْقُ حَتَّى تَرْفَعَ الْفَرَسُ حَافِرَهَا عَنْ وَلَدِهَا خَشْيَةَ أَنْ تُصِيبَهُ”

(البخاري)، وتوعد صلى الله عليه وسلم أولئك الذين لا يرحمون أنهم أبعد الناس عن رحمة الله

سبحانه وتعالى فقال:” لَا يَرْحَمُ اللَّهُ مَنْ لَا يَرْحَمُ النَّاسَ”(متفق عليه)، وقال صلى الله عليه وسلم

في أهل الجنة الذين أخبر عنهم بقوله: “أَهْلُ الْجَنَّةِ ثَلَاثَةٌ: ذُو سُلْطَانٍ مُقْسِطٌ مُتَصَدِّقٌ مُوَفَّقٌ،

وَرَجُلٌ رَحِيمٌ رَقِيقُ الْقَلْبِ لِكُلِّ ذِي قُرْبَى وَمُسْلِمٍ، وَعَفِيفٌ مُتَعَفِّفٌ ذُو عِيَالٍ”(مسلم)

بل تتجاوز رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بأمته الزمان والمكان والعصر فيترك لنا هذا الدعاء

الخالد والوصية العظيمة لمن بعده لكل من تولى شيئا من هذه الأمة إلى أن تقوم الساعة

فيدعو ربه تبارك وتعالى: ” اللَّهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ فَاشْقُقْ عَلَيْهِ، وَمَنْ وَلِيَ

مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَارْفُقْ بِهِ”(مسلم)

أحبتي في الله:
عليكم بالرفق واللين والرحمة إننا إن فعلنا ذلك تحقق فينا قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “مَثَلُ

الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ

الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى”(مسلم) ،

عباد الله :
اذكروا الله العظيم الجليل يذكركم ، واشكروه على نعمه يزدكم ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة ، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار ، ولذكر الله أكبر ، والله يعلم ما تصنعون ، أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم ، قومو إلى صلاتكم يرحمكم الله ،،
كسرة :
مافي داعي لإستعمال القوة المفرطة !

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن

البوم الصور