رئيس التحرير

  قرار ترامب قد يفجّر احتجاجات تاريخية للجاليتين العربية و الإسلامية في أوروبا

الخميس 07-12-2017 13:45

كتب

يوجد تخوف حقيقي لدى الحكومات والمفوضية الأوروبية جراء الإعلان المرتقب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل، لأنه سيعمل على تعقيد العلاقات بين الأوروبيين والرأي العام العربي ثم سيدفع بموجة من الاحتجاج للجاليات العربية والاسلامية في أوروبا.
وتحاول الحكومات الأوروبية أخذ مسافة من قرار دونالد ترامب لعدم اتفاقها مع قرار يصفه الكثير من القادة الأوروبيين بالخطير والحساس، وذلك للإبقاء على جسور الحوار مع العالم العربي والإسلامي. ومن ضمن ردود الفعل ما صدر عن وزير خارجية اسبانيا ألفونسو داتيس الذي قال «وضع القدس محوري، ويجب اتخاذ القرار في المفاوضات، وتغييره بهذا الشكل عمل خطير للغاية». كما كانت جريدة «لوموند» معبرة عندما كتبت أمس أن قرار ترامب سيشعل أزمة دولية خطيرة.
ورغم تراجع القضية الفلسطينية الى درجة ثانوية في أعقاب الربيع العربي، كما أن الاقتتال الفلسطيني بين حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية قام بتنفير عدد من المتعاطفين من القضية الفلسطينية، إلا أن قرار ترامب يعتبر أداة التفجير الذي ستعيد قضية فلسطين الى الواجهة وبشكل خطير.
وتعترف مصادر تابعة للمفوضية الأوروبية لجريدة «القدس العربي» أن «قرار ترامب ومنذ الإعلان غير الرسمي عنه، دفع بالدول الأوروبية الى الرفع من المستوى الأمني بشكل ملفت لأنه سيعطي للمتطرفين أوكسجينا لم يكونوا ينتظرونه».
في الوقت ذاته، تضيف المصادر «قضية فلسطين محورية وقد عرقلت الحوار الأوروبي ـ العربي لعقود، ولم تنجح مبادرات مثل مسلسل برشلونة ولاحقا اتحاد المتوسط بسبب قضية فلسطين أساسا، والآن قرار مثل هذا يعني نهاية مبادرات مثل الاتحاد المتوسطي».
وعلى مستوى آخر، سيعمل الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل على تحريك الجاليات العربية والإسلامية في مجموع الاتحاد الأوروبي. وأكدت التجربة أن ملف فلسطين لا تحتكره تيارات معينة إسلامية أو يسارية بل يحقق الإجماع بين جميع النشطاء في القارة العجوز. وطيلة العقود الماضية، كانت الجمعيات العربية في أوروبا نشيطة في مجال الدفاع عن القضية الفلسطينية، والآن بدون شك ستأخذ بزمام المبادرة مجددا، وهو ما سيجعل شوارع كبريات المدن الأوروبية مسرحا لاحتجاجات قد تكون تاريخية.

 

القدس العربي

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن