رئيس التحرير

من ضيع السودان ؟!!

الخميس 07-12-2017 10:58

كتب

*لا أدعي لنفسي دور الموجه، ولا أحب الحكم على أعمال الاخرين، لأنني أيضاً أخطئ وأصيب، لكن الواجب الوطني والأخلاقي يحتم علي الدفاع عن ما أرى أنه الصواب وأن أحميه، ماإ ستطعت إلى ذلك سبيلا،
وأطلب من الاخرين تصويبي إذا أخطأت، لأنه فوق كل ذي علم عليم.

*أقول ذلك بمناسبة ما كتبه صديقي الباشمهندس عثمان ميرغني رئيس تحرير الزميلة “التيار” قبل فترة تحت عنوان”من ضيع السودان ؟..عشر مخازي سودانية”،عن ما إعتبره سوءة “السودنة”، رغم علمه بأن السودنة
كانت عملية لازمة لإنتقال الحكم والعمل الإداري والتنفيذي للسودانيين عقب إستقلال السودان.

*من الطبيعي أن تحدث بعض الأخطاء وبعض نواحي القصور في هذه المرحلة الإبتدائية من تسلم السودانيين السلطة في وطنهم، لكن ذلك لايبرر الحكم على هذه العملية التأريخية الأهم في إستقلال السودان
بأنها كانت نهباً للتركة البريطانية !!.

*هكذا وبكل بساطة يصف صديقي الباشمنهدس عثمان ميرغني عملية السودنة بأنها “أكبر عملية نهب لثروة إدارية ومؤسسية تحت أنياب طمع شخصي حزبي وشخصي في التركة التي تركها”الإستعمار” للحكومة الوطنية!!.

*في فقرة أخري يواصل عثمان ميرغني هجومه على السودنة قائلاً : بكل نهم شرعت لجان السودنة في إعداد كشوفات الوظائف التي كان يشغلها الأجانب من بريطانيين ومصريين وغيرهم، ويمضي قائلاًإجتاحت السودنة
المتعجلة وظائف الخدمة المدنية الحساسة كما تجتاح النار القصر الفخيم.

*أعجب لصديقي الباشمهندس عثمان كيف إعتبر السودنة سوءة من السوءات العشر التي ضيعت السودان، وهو يعلم تماماً متى بدأت الخدمة المدنية تضعف وتتردى والمشروعات الإقتصادية الكبرى تتساقط، لكنه يريد
القفز على الواقع ويلقي مسؤولية تردي الخدمة المدنية على أول إنجاز وطني في تأريخ السودان.

*ثم كيف يعتبر عثمان ميرغني مؤسسات الحكم والإدارة تركة بريطانية، جاءت السودنة لتنهبها، وكأنه يريد أن يقول ليس من حق السودانيين حكم أنفسهم بأنفسهم ، وأنه كان على المستعمر أن يتريث ولا يسلمهم
الحكم وإدارة شؤونهم الوطنية قبل أن ينضجوا ويشتد ساعدهم.

*أعجب لعثمان ميرغني الذي يصف السودنة بأنها سوءة من السوءات التي ضيعت السودان !!.. بالله عليك يا باشمهندس أي فترات الحكم دمرت الخدمة المدنية والملعب السياسي مثل ما حدث في زمن حكومات الإنقاذ
التي تسببت سياساتها الفاشلة في تقسيم السودان ومازالت تهدد السودان الباقي بالمزيد من التشظي، وأدخلت السودان و أهله الطيبين فيإختناقات سياسية وإقتصادية وأمنية متفاقمة ومزدادة.

 

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن