رئيس التحرير

مجلس أعيان الدينكا ينفي دوره السلبي في الحرب

الخميس 07-12-2017 03:00

كتب

نفى مجلس اعيان الدينكا لعب أي دور سلبي في الصراع الذي تنزلق فيه دولة جنوب السودان، مشككا في عقلانية الدعوات التي تدعو إلى حله.

وقال رئيس أعيان المجلس أمبروز ثيك في تصريحات لـ (لسودان تريبون) الثلاثاء أن مجموعته ليست المشكلة ولكنها قوة تبحث عن أفضل السبل لحل الصراع في البلاد دون استيراد مصلحة أجنبية باسم تغيير النظام.

وأضاف “هناك اشخاص يدعون الى حل المجلس، هذه الأصوات تتصرف بمشاعرها، وهي أصوات ليست عقلانية. هناك حرية تكوين الجمعيات في الدستور، فما يقولونه هو أنه يجب على الرئيس أن ينتهك الدستور ليخرجوا ويبدأون اتهاماتهم ضد كل شخص يريد أن يمارس نشاطه السياسي”.

واتهمت الهيئة القبيلة بحكم البلاد واتخاذ قرارات في اجتماعاتها الدورية التي تهدف الى ضمان السيطرة القبلية على البلاد، كما يزعم أنهم يلعبون دور هيئة تحكيم لتسوية الخلافات بين الدينكا ولتعزيز تماسك الجماعة.

وأضاف رئيس القضاء السابق ان جماعته تعمل على مدار الساعة لضمان عودة السلام والاستقرار الى البلاد بالوسائل السلمية وليس باستخدام العنف للتأثير على التغيير>

وأردف “لقد كان موقف المجلس واضحا دائما، أن التغييرات التي يدافع عنها الآخرون ينبغي ألا تكون عن طريق العنف. فالقوة ملك لشعب جنوب السودان والشعب يقرر من يريد أن يرأسه، لقد الصوت الشعب للرئيس الحالي 2010”.

وكان رئيس المجموعة القبلية يرد على أصوات اللجنة الفرعية للحوار الوطني التي ذهبت الى اوغندا الشهر الماضي لجمع وجهات النظر حول كيفية حل النزاع. وقد دعت بعض الآراء في الاجتماعات الاستشارية مع اللاجئين في شمال أوغندا إلى حل المجلس، متهمة إياه بقيامه بدور سلبي في اندلاع واستمرار الحرب الحالية.

وقال رئيس اللجنة الفرعية للاجئين دينق مالك في بيان صدر بعد انتهاء المشاورات مع اللاجئين أن أحد مطالب اللاجئين كانت دعوة الحكومة والرئيس سلفا كير على وجه الخصوص لحل مجلس أعيان الدينكا.

 

سودان تربيون

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن