رئيس التحرير

حكم محكمة لاهاي على جزار مسلمي البوسنة بالمؤبد إنذار للرئيس البشير وغيره من مجرمي الحرب ؟

الخميس 23-11-2017 16:39

كتب

 

مجرم ومجرم ؟

تجسد الآية 13 والآية 14 في سورة النازعات حالة الرئيس البشير في يوم الاربعاء 22 نوفمبر 2017 وهو يستعد للسفر إلى سوتشي لمقابلة القيصر الروسي :

فإنما هي زجرة واحدة . فإذا هم بالساهرة .

ترمز كلمة ( هم ) للرئيس البشير وجزار مسلمي البوسنة راتكو ملاديتش ، وغيرهما من مجرمي وشفوت الحروب .

وترمز كلمة ( زجرة ) لأمر القبض الصادر من محكمة الجنايات الدولية ضد الرئيس البشير ، والحكم الذي اصدرته محكمة الجنايات الدولية لجرائم يوغسلافيا بالسجن المؤبد ضد جزار مسلمي البوسنة راتكو ملاديتش .

وترمز كلمة ( الساهرة ) لحالة الخوف والهلع التي إنتابت الرئيس البشير وهو يستمع لحكم محكمة لاهاي بالتابيدة حتى الموت في السجن ، لمجرم إرتكب من جرائم اقل بكثير من الجرائم المتهم بها الرئيس البشير .

كثيرة هي المتشابهات والمتدابرات بين الرئيس البشير وجزار مسلمي البوسنة راتكو ملاديتش . نختزل أدناه بعضها في النقاط أدناه :

اولاً :

شهادة الميلاد تعطي جزار مسلمي البوسنة 74 سنة ، وشهادة التسنين تعطي الرئيس البشير 73 سنة ، وربما كان عمره الحقيقي مثل زميله الجزار . الجزار جنرال عسكري وكذلك الرئيس البشير .

ثانياً :

في يوم الاربعاء 22 نوفمبر 2017 حكمت محكمة لاهاي على الجزار بالسجن المؤبد حتى الموت في عشر تهم كالاتي :

+ تهمة بالابادة الجماعية .

+ 5 تهم لجرائم ضد الانسانية .

+ 4 جرائم حرب .

وهي نفس الجرائم وعددها 10 كاملة التي يحتويها أمر قبض الرئيس البشير .

ثالثاً :

إرتكب الجزار جرائمه ضد مسلمي البوسنة بين عامي 1992 و1995 ، وراح ضحية لجرائمه 100 الف قتيل ، و2 مليون و200 الف لاجئ ونازح ، و50 الف جريمة إغتصاب ، وتم إدانته تحت بند مسؤولية القائد .

إرتكب الرئيس البشير جرائمه ضد زرقة دارفور بين عامي 2003 و2004 ، وراح ضحية لجرائمه 300 الف قتيل ، و3 مليون لاجئ ونازح ، ومليون جريح بجروح مقعدة ، و100 الف جريمة إغتصاب ، وسوف يتم القبض عليه طال الزمن ام قصر ، وتتم محاكمته تحت بند مسؤولية القائد كزميله جزار مسلمي البوسنة .

رابعاً :

كان الجزار هارباً من العدالة لمدة 14 سنة من عام 1997 ، وحتى تم القبض عليه في عام 2011 ، وتم ترحيله تحت الاغلال إلى لاهاي .

لا يزال الرئيس البشير هارباً من العدالة منذ عام 2009 وحتى تاريخه . تجد صورة الرئيس البشير في مخافر الشرطة والمطارات والمواني البرية والبحرية الدولية ، بعد ان وزعتها منظمة الانتربول في رياح الدنيا الاربعة .

أمر القبض جعل الرئيس البشير يعيش في عزلة متزايدة . صار الرئيس المحاصر ، والمنبوذ دوليأ ؟ يهرب المندوبون الدوليون من مقابلته حتى في عقر داره .

تصور زائر يزورك في بيتك ، ويرفض مقابلتك ، وانت تقبل ، مضطرأ هذا الوضع المذل ، لان دولة الزائر يمكن أن تُفعل امر قبضك ، وتقودك مخفوراً إلى لاهاي ؟

تصور كل الدول المحترمة التي يسود فيها حكم القانون تطلب من راس الدولة السوداني عدم الحضور اليها ، لان قانونها المستقل سوف يحكم بالقبض عليه وتسليمه لمحكمة لاهاي .

تصور رئيس دولة البرازيل ، يغادر مقعده ، في حفل عشاء رسمي في الدوحة ، لانه اكتشف أن رئيس الدولة السوداني يجاوره علي الطاولة ؟

منتهي الاهانة ؟

الي متي يستمر الشعب السوداني في البلع ، والتقطيع في البطون ؟

الامر الذي فجر بعض التشاكس الصامت ، داخل المؤتمر الوطني ، خصوصأ من بعض العقلاء الذين بدأوا ينظرون للرئيس البشير ، كعبء عليهم ، يجب التخلص منه ، لكي لا يغرقوا معه ، وبه. ولكن لا يوجد حتى الان من يجرؤ على تعليق الجرس على رقبة الكديس .

أضعف أمر القبض الرئيس البشير فصار يقدم في التنازلات ، الواحد تلو الاخر ، ليضمن وقوف الدول ، خصوصأ دول الجوار ، في صفه ، وضد تفعيل أمر القبض ضده .

من بعض نتائج أمر القبض : سكب الدم السوداني في محرقة اليمن ، ومقاطعة إيران بدون غبينة .

خامساً :

كان جزار مسلمي البوسنة لا يعترف بمحكمة لاهاي ، وهدد قضاتها بأنه سوف يرتكب الفاحشة ضد امهاتهم … حتى تم القبض عليه ، وإدانته بالسجن مدى الحياة .

ود أم زقدة ؟

كذلك الرئيس البشير الذي لا يعترف ، ظاهرياً ، بمحكمة الجنايات الدولية ، ويعتبرها أداة استعمارية للإنتقام من الزعماء الافارقة الذين يقولون ( لا ) .

ولكن في يوم الاربعاء 14 نوفمبر 2017 ، وبعد عودته من يوغندة حيث صدر امر قبض من محكمة عليا في كمبالا ، يأمر بالقبض عليه وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي ، إذا تجرأ ووطئت اقدامه التراب اليوغندي مستقبلاً .

نعم … في يوم الاربعاء 14 نوفمبر 2017 وفي الخرطوم ، قال الرئيس البشير إن الفظائع التي صاحبت الحرب الأهلية الدائرة في جنوب السودان منذ ديسمبر 2013 كفيلة بوضع قادة دولة جنوب السودان تحت طائلة المحكمة الجنائية الدولية.

لأول مرة ومنذ 2009 ، يعترف الرئيس البشير بمحكمة الجنايات الدولية ، وبالتالي مشروعية امر القبض الصادر منها في حقه . صدر هذا الاعتراف من الرئيس البشير ، في الغالب عفوياً ومن حيث لا يدري … الامر الذي يؤكد أنه يعترف في دواخله بالمحكمة الجنائية الدولية .

وقديماً قالت العرب إن الجاهل عدو نفسه.

هذا تحول تكتوني في موقف الرئيس البشير تجاه المحكمة ، ويشرح هوس الرئيس البشير بامر القبض ، وبالتالي كنكشته في السلطة ، وعدم السماح بانتخابات حرة ونزيهة في عام 2020 تاتي بحكومة ديمقراطية تسلمه للمحكمة في لاهاي .

وعليه فسوف تكون الانتخابات في 2020 مخجوجة كما كانت في 2015 ، وكما سوف تكون في 2025 … اللهم إلا إذا وصلنا إلى معالجة لأمر القبض اللعين . وسوف يقوم الوالي إيلا بترشيح الرئيس البشير لولاية رئاسية أخرى ، حسب المسرحية العبثية .

في لعبة الويست التي نحن بصددها ، يحق لنا أن نسأل :

+ هل يجلد الاستقرار العدالة ، ونركز على معالجة أمر القبض دون القبض على الرئيس البشير ومحاكمته في لاهاي ، بل في محكمة هجين داخل السودان ، كما إقترح السيد الامام ؟ وفي هذه الحالة ، ربما سمح الرئيس البشير بإنتخابات حرة ونزيهة وغير مخجوجة ؟

+ ام هل تجلد العدالة الإستقرار ، ويستمر مسلسل الانتخابات المخجوجة ، ومسرحيات الوالي إيلا ، حتى يأخذ صاحب الوديعة وديعته ؟

سادساً :

أنكر جزار مسلمي البوسنة ارتكابه للجرائم التي سودت صحيفة إتهامه .

في المقابل ، وفي لحظة صحوة ضمير إعترف الرئيس البشير بمسؤوليته عن الجرائم التي يحملها امر قبضه .

في حديث في منزل التيجاني السيسي في يوليو 2013 ، مصور ومنشور في زنقات الإنترنت ، قال الرئيس البشير نصاً :

“فكيف ربنا يستجيب دعانا ونحن، وأقول نحن يا جماعة، ونحن دا من الرئيس عمر البشير مروراً بالتيجاني لحد ما نصل لآخر واحد شايل بندقية، كلنا.. وكل واحد عايز أنو ربنا يستجيب دعاه ويتقبل عمله، كيف يمكن يكون دا؟.. كيف دا ونحن بنقتل وبنسفك دماء المسلمين لأتفه الأسباب.. أنا بقول لأتفه الأسباب، ما في حدث كبير في دارفور، لما جينا شفنا البداية لقيناه والله العظيم ما بستحق يذبح ليه خروف خلي يذبح بني آدم. كيف نحن استحلينا دماء المسلمين ونحن نعلم تماماً أن زوال الكعبة أهون عند الله من قتل نفس مؤمنة.. ونعلم أنو قاتل النفس المؤمنة، أنا غايتو قدر ما قلبت، ما بعرف أنا ما عالم، لكن في علماء قاعدين هنا، في شيوخ وفي حفظة، في بتاعين حديث، أنا لقيت أنو أي خطأ عندو كفارة في الدنيا إلا قتل النفس المؤمنة”..

يمكنك متابعة كامل كلمة الرئيس البشير على الفيديو في الرابط ادناه :

في هذا التصريح إعترف الرئيس البشير بأنه شارك في قتل فقط 10 الف نفساً مطمئنة في دارفور ، وليس 300 الف كما تدعي ، كذباً وجوراً وبهتاناً ، محكمة الجنايات الدولية .

سابعاً :

يستمر الرئيس البشير في تلطيخ سمعة السودان ، ويذكر العالم بإباداته الجماعية ، وجرائمه ضد الإنسانية ، وجرائم الحرب التي يرتكبها ضد شعبه .

صار الرئيس البشير وامر قبضه ، المشكلة أمام حل المسألة السودانية . وصار السودان السودان بسبب الرئيس البشير :

+ بلد في القائمة السوداء للدول الداعمة للارهاب ، بسبب أمر القبض .

+ بلد محروم من اعفاء ديونه الخارجية التي تجاوزت حاجز ال 50 مليار دولار ، بسبب أمر القبض .

+ بلد يخسر كل سنة 750 مليون دولار بسبب المقاطعات الدولية ، بسبب أمر القبض ، حتى وصل سعر صرف الدولار الى 28 الف جنيه ، ويوعدنا حمدي بوصوله قريباً إلى 50 الف جنيه .

+ بلد يخسر 350 مليون دولار كل سنة بسبب المقاطعة الفرنسية في اطار اتفاقية كوتونو ، بسبب أمر القبض .

+ بلد صار خامس افشل دولة في العالم ، وثالث افسد دولة في العالم ، وثالث دولة لا تفعل المقاصد الاسلامية .

قلتم آنى هذا ؟

قل هو من عند الرئيس البشير شخصياً ، وأمر قبضه حصرياً.
ولكن بعض اهل النظر يدعون عدم صحة المقولة ( صار السودان السودان بسبب الرئيس البشير ) ، ويدعون ان الصحيح هو :
( صار الرئيس البشير الرئيس البشير بسبب السودان ) ؟

في يوم سألوا الفرعون :

من فرعنك ؟

قال :

قومي … على سنة الآية 54 في سورة الزخرف :

( فإستخف قومه فاطاعوه) .

وباقي الآية معروف، ولا داع للتذكير به ؟

تعليق (1)

1

بواسطة: ابن عمر

بتاريخ: 23 نوفمبر,2017 7:36 م

لكل ظالم نهايه مهما طالت ان الله يمهل ولا يهمل وان غدا لناظره قريب

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن