رئيس التحرير

الكابلي وحجازي وغياب الموضوعية

الثلاثاء 14-11-2017 14:15

كتب

•    لا أنكر دهشتي من الانفعال الذي بدا على محيا الكوتش محمد الفاتح حجازي للوهلة الأولى من ظهوره على الشاشة بعد مباراة الهلال وشرطة القضارف.
•    يومها كان الهلال فائزاً بهدف يتيم كما يعلم الجميع.
•    وبما أنه الفوز الثاني للكوتش بعد أن صار المسئول الأول عن الفريق توقعت أن يكون ود الفاتح سعيداً به.
•    لكنه فاجأنا بوجه مكفهر.
•    والمفاجأة الأكبر لم تكن في غضبة مدرب فائز فقط، بل لأنني لم أعهد الرجل مثلما رأيته في ذلك اليوم.
•    إلا أنني وبعد قراءة سريعة لما وراء كلماته توصلت إلى ما يمكن أن يكون سبباً وراء ذلك الانفعال الشديد.
•    وعند وقوفي أمام جملة ” هناك بعض الأقلام التي لم تمارس الكرة..” التي تفوه بها الفاتح، أدركت أنه ربما طالته انتقادات غير مبررة قبل المباراة.
•    ثم  طالعت بأم العين ذلك الهجوم الشرس عليه بعد المباراة، رغم أن فريقه خرج منتصراً .
•    وقبل أن أتجاوز هذه النقطة أقول للكوتش محمد ليت الأمر يتوقف فقط على عدم ممارسة بعض الأقلام للكرة.
•    فبعض الأقلام غير مبدئية في تعاملها مع الشأن الكروي في البلد.
•    كما أن بيننا من ينسى تماماً شيئاً اسمه أخلاقيات المهنة.
•    وهذه هي طامتنا الكبري، سواءً في المجال الرياضي، السياسي، الفني أو أي مجال آخر.
•    وهؤلاء الذين يفتقرون للمبدأ يمكن أن يهاجموا فلاناً على فكرة محددة في يوم.
•    وفي اليوم التالي ربما يشيدون بذات الفكرة التي انتقدوها بالأمس عندما ترتبط بشخص آخر.
•    يحدث ذلك لمجرد أن الأول لا تربطهم به علاقة وطيدة، فيما تربطهم بالثاني وشائج اجتماعية خاصة، فيبعدهم ذلك عن الموضوعية التي يتجب أن يتحلى بها الصحفي.
•    معلوم للجميع أن الهلال تعادل في أكثر من مباراة قبل أن يُصعد محمد الفاتح لمنصب الرجل الأول في الإدارة الفنية.
•    ومن يومها بدأ الفريق سكة الانتصارات.
•    فكيف يريد بعض الزملاء المنتقدين من حجازي أن ينسب هذه الانتصارات لمن سبقوه في الإدارة الفنية؟!
•    أي منطق هذا بالله عليكم؟!
•    كيف أنسب نصراً لمن سبقني، وهو عندما كان مسئولاً لم يحقق مثل هذا الانتصار في عدد من المباريات؟!
•    هذا النقد غير الموضوعي يذكرني بمقولتنا ” الما دايرك في الضلمة بِحدر ليك”.
•    ثم من قال أن احترام المدرب لذاته يمنعه من الإشادة بالمجلس ورئيسه أو الإشارة إلى دعمهم لفريق الكرة!
•    ليس صحيحاً  مثل هذا الاتهام المبطن.
•    وظني أن فيه محاولة لتضليل الجماهير.
•    فغالبية مدربي العالم بما فيهم الكبار جداً يشيدون بمجالس الإدارة ورؤساء  أنديتهم، سيما عند تحقيق الانتصارات التي تعقب النكسات.
•    وقد عانى الهلال من نكسة في الأسابيع القليلة الماضية.
•    ثم تحسنت الأمور ( بعض الشئ) بعد تولي حجازي للشأن الفني.
•    فلماذا يريد البعض أن ينكروا على الفتى ذلك!
•    شخصياً لم ترق لي إشادة الصديق حجازي بمجلس الهلال، لأنني أرى المجلس يقصر في الكثير جداً من الأمور.
•    لكن ذلك لا يمكن أن يدفعني اطلاقاً لأن أمنعه هو  كمدرب للفريق هذا الحق أو استصغره لمجرد أنه أشاد برئيس مجلسه.
•    صحيح أن العمل الفني الذي يقوم به حجازي كافِ جداً، ولابد أن أي هلالي مخلص لكيانه يلحظه ولا يحتاج هذا العمل من المدرب الشاب لأي حديث مُكمل.
•    لكنه إن تكلم وقال شيئاً فلا يجيز لنا ذلك أن نتعامل معه كمن كفر أو أتى شيئاً لم يسبقه عليه الآخرون.
•    فقد تحدث قبل حجازي الكثيرون دون أن يقدموا عملاً ملموساً يشفع لهم.
•    وهو على الأقل قام بالكثير من أجل أن يفوز فريقه ويؤدي اللاعبون بشكل مقنع نسبياً.
•    كما أننا لو تأملنا جيداً سنجد أن حجازي تحدث بعد الفوز الأول الذي حققه الهلال بصورة مقنعة وبهدوء ورضا.
•    لكنه انفعل في المرة الثانية، وهنا لابد أن نسأل أنفسنا عن الأسباب.
•    أول هذه الأسباب هو هجوم البعض عليه في صحافتنا الرياضية التي كثيراً ما ابتعدت عن الموضوعية.
•    كثر من ظننا أن لهم مواقف مبدئية لكنهم خذلونا في الكثير من المناسبات.
•    وكثر من يبالغون في التنظير وبمجرد أن يوضعوا في مواقف شبيهة تجدهم أول المتهافتين.
•    ويا ما قرأنا نقداً يبدو في ظاهرة منطقياً ومن أجل الصالح العام، لكن كثيراً ما حمل باطنه الكثير من الخلط بين الخاص والعام.
•    والنقد الموجه لمحمد الفاتح في هذه الجزئية يذكرني بثورة البعض عند انتشار خبر حصول الفنان القامة عبد الكريم الكابلي على الجنسية الأمريكية.
•    ففي الوقت الذي تناول فيه البعض هذا الخبر المحزن من الزاوية الصحيحة، أي التعبير عن ألمهم الشديد جراء واقع مُحزن يتمثل في دولة تهجر مثقفيها وفنانيها القامات وليس العكس.. هناك أيضاً من أفرطوا في التنظير وصوروا الكابلي وكأنه أول الحاملين لجنسيات البلدان الأخرى.
•    أو صوروه وكأنه قد أشرك بإقدامه على مثل هذه الخطوة.
•    لا يفترض أن يفوت علينا أن الكابلي أكثر حزناً منا وهو يقدم على مثل هذه الخطوة.
•    لكن نسأل ( المنظراتية): ماذا بوسع الرجل المرهف أن يعمل؟ !
•    أينتظر أن يأتي يوم يحدث له فيه مثلما حدث للإعلامي الكبير والقدير حمدي بدر الدين؟!
•    فالأولاد قد هجروا البلد بفعل فاعل.
•    والكابلي تقدم في العمر وهو قطعاً يحتاج لرعاية شاملة غير متوفرة في بلدنا.
•    فهل تريدونه أن ينتظر في بلد أصبح ألمع نجومها صلاح ولي والبنادول، لتزداد معاناته!
•    هل كنتم تتوقعون أن ينتظر الكبير الكابلي وقوع طامة على صعيد صحته ليقوم الوزير حميدة بمعاودته ويقدم له وعداً بإصدار بطاقة علاج مجاني ويلتقط معه بعض الصور ثم يغادر!
•    أمثال الكابلي لا يحتملون مثل هذه الأوضاع المذلة ولذلك هاجر الرجل، وأثق أن في قلبه حزناً يوازي حزننا جميعاً على بلد يهجر مفكريه ورموزه الفنية.
•    أعود للسبب الثاني الذي أظن أنه وراء انفعال المدرب حجازي يومها، وهو تصرف بعض من اعتادوا على ( الحفر) للآخرين.
•    وأعني هنا من كانوا وراء المخطط اللئيم بضم المدرب حداثة للجهاز الفني ومن نفذوا المخطط بمرافقته إلى التدريب الذي سبق مباراة الشرطة القضارف.
•    لماذا أتوا بحداثة كعضو جديد في الجهاز الفني قبل المباراة الهامة وبعد أن حقق الفريق مع حجازي فوزاً أسعد غالبية الأهلة أمام حي العرب؟!
•    ومن الذي وقف وراء تلك الخطوة وخطط لها، حتى يتم التشويش على المدرب!
•    من فعلوا ذلك، لم يرموا فقط لإغضاب حجازي، بل أرادوا أن يتشتت تركيزه فيخسر المباراة حتى يرضوا غرورهم وينتصروا لأنفسهم على حساب الهلال.
•    هذا هو تحليلي الخاص لما جرى.
•    سبق أن ظهر فوزي عبر القنوات الفضائية يوم أن أرادوا الإطاحة بخالد بخيت ليهاجمه هجوماً يمكن أن نتوقعه من كاتب رأي، لكنه يظل غير مقبول عندما يأتي من لاعب ومدرب سابق وزميل للمدرب خالد.
•    في اليوم الذي سبق مباراة الشرطة القضارف كان من المفترض أن يقف كل من يحب الهلال مع المدرب حجازي حتى يتخطى تلك العثرة.
•    وإن كانت هناك ضرورة لإضافة عضو لجهازه الفني فليكن ذلك بعد المباراة، شريطة أن يتم ذلك بطريقة احترافية ومحترمة.
•    لكنه السودان، الذي يمكن أن تتوقع فيه أي شيء.
•    وظني أن ود الفاتح أراد أن يحمي نفسه من غدر البعض بإشادته برئيس النادي، لأنه شعر بأن هناك من يحفر له.
•    وهو أمر بالمناسبة لا أتفق معه، لكنه تصرف أتى تحت ضغط رهيب.
•    حجازي مدرب جيد وقادر على إضافة الكثير للفريق إن وجد الدعم اللازم من المجلس واللاعبين والإعلام والجماهير.
•    فإن أخطأ في مجرد تصريح أو إشادة بالبعض لن تعجبنا، لا يمكن أن يبرر ذلك كل هذا الهجوم عليه، لو كانت مصلحة الهلال تهمنا فعلاً.
•    وأقول للأخ ود الفاتح عليك بعملك الفني فقط يا عزيزي وعد لسابق عهدك في (ضرب طناش) تام تجاه بعض الطنين ودعك من المثبطين.
•    وتأكد يا أخي أن الجماهير ( الفاهمة) كورة ستقدر عملك وإضافاتك.
•    العمل في الهلال صعب وشائك جداً وأنت أعلم بذلك مني.
•    فواصل مجهودك المقدر ودعهم يقرروا ما يرونه.
•    ولو تذكر نصحيتي لكما أنت وخالد منذ البداية كانت” عليكما بوضع بصمتكما بإشراك الشباب، وتذكرا دائماً أنكما إن ذهبتما أم بقيتما في منصبيكما فسوف يذكركما التاريخ بمدى ما تقدمان من إضافة حقيقية.
•    وأخيراً أقول ليس صحيحاً أن المدرب لم يضع بصمة بإشراك شلش في الهجوم مع كاريكا.
•    نعلم أن شلش موجود في الهلال قبل تعيين ود الفاتح، لكنه لم يكن أساسياً.
•    كما أن الكثيرين عارضوا وعلى الملأ مشاركته كرأس حربة أساسي مبررين ذلك بعدم نضجه.
•    وعلى ذكر شلش فقد أثبت الفتى أنه مهاجم واعد ومشاكس ومزعج وقادر على تقديم الكثير، فقط يحتاج منك يا حجازي للمزيد من النصائح والتدرب على التمركز الصحيح داخل الصندوق.
•    وختاماً أشير إلى أنني اتطلع ليوم لا أطالع فيه عبارة (فلان الصديق) ملحوقة  بضرب تحت الحزام وقسوة في النقد.
•    فكثيراً ما طالعت لزملاء مثل هذه العبارة وعندما تغوص في دواخل الموضوع تجدهم يشككون في نزاهة وأمانة من ينتقدونه.
•    حدث ذلك كثيراً في مقالات تتعلق بأعضاء اتحاد الكرة السابق.
•    وكثيراً ما تساءلت: كيف يكون الصديق شخصاً رأيك فيه أنه فاسد ولص!
•    ألا يعتبر ذلك اعترافاً ضمنياً بأن الناقد أيضاً فاسد ولص، أو على الأقل قادر على التماهي مع الفاسدين واللصوص!

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن