رئيس التحرير

ضبط أسلحة ثقيلة ضمن حملة نزع السلاح قسريا بدارفور

الثلاثاء 14-11-2017 09:17

كتب

ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة في المناطق الشمالية الغربية لدارفور، في أول عملية لنزع السلاح قسريا، كما أوقفت ضباطا تشاديين بحوزتهم شحنة من المخدرات في طريقها إلى ليبيا.

وتمكن جهاز الأمن والمخابرات بولاية شمال دارفور من ضبط كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والذخائر، تمثلت في مدافع ودانات وذخائر وألغام مضادة للسيارات الكبيرة، في إطار تنفيذ مرحلة النزع القسري للسلاح بعد انتهاء مهلة جمعه طوعيا الشهر الماضي.

وقال مدير جهاز الأمن بالولاية العميد عوض الكريم خالد القرشي إن “الجهاز تمكن خلال أيام من تنفيذ ثلاث عمليات أمنية محترفة تمكن من خلالها تحديد مواقع الأسلحة التي كانت مخبأة تحت الأرض بالمناطق الشمالية الغربية من الولاية، حيث تم الوصول إليها وضبطها ونقلها إلى الفاشر”.

وأوضح أن الأسلحة المضبوطة تمثلت في: مدفع 120 ملم، مدفع (spg9)، 3 مدافع هاون 82 ملم و4 مدفع 60 ـ 75 ملم، مدفع رشاش (كلب أميركي)، 33 دانة مدفع 120 ملم، 199 دانة مدفع 82 ملم، 49 دانة (spg9)، 13 ماسورة مدفع 14 ـ 2/1، 2 ماسورة مدفع كاتيوشا، 13 دانة (p10)، 26 عبوة ذخيرة قرنوف، 4 ألغام أرضية مضادة للسيارات الكبيرة وعبوتان ذخيرة مدفع (كلب أميركي).

وأكد أن الانتصارات التي يحققها جهاز الأمن والأجهزة النظامية الأخرى في نزع السلاح هي من أجل بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وتنفيذا لتوجيهات رئاسة الجمهورية.

وناشد قرشي مواطني الولاية الذين ما تزال بحوزتهم أسلحة بضرورة تسليمها طواعية لقيادة الفرقة السادسة مشاة أو لرئاسة الشرطة أو المراكز المنتشرة بجميع المحليات لتفادي المساءلة القانونية عند ضبط الأسلحة بحوزتهم.

وأكد أن وصول الكلاب البوليسية والأجهزة الحديثة للكشف عن الأسلحة سيمكن من الوصول إلى الأسلحة في أي مكان بالولاية.

وشهد مسؤولون بولاية شمال دارفور وممثلو البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور (يوناميد) بمباني جهاز الأمن في الفاشر معرض الذخائر والأسلحة التي تمكن جهاز الأمن من ضبطها بالمناطق الشمالية الغربية من الولاية في إطار تنفيذ مرحلة النزع القسري للسلاح.

وحذر الوالي بالانابة، وزير الزراعة محمد حامد بريمة الذين يخبئون الأسلحة من أن جهاز الأمن والمخابرات وكافة الأجهزة قادرة على الوصول لتلك الأسلحة مهما سعى اصحابها لإخفائها خاصة بعد وصول الكلاب البوليسية والأجهزة الحديثة للكشف عن الأسلحة.

وفي الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور أكد مسؤول عسكري تمكن قوات الدعم السريع التابعة للجيش من ضبط كميات من مخدرات “البنقو” تقدر بقيمة 11 مليون جنيه.

وكشف قائد ثاني قوات الدعم السريع بولاية غرب دارفور المقدم موسى حامد دوداي، أن قواته ضبطت المخدرات بعد مطاردة ثلاث سيارات “لاندكروزر” تشادية قرب جبل “الحتار” التابعة لمنطقة الطينة، كانت في طريقها إلى ليبيا.

وأوضح دوداي أن الأشخاص الموقوفين تبين أنهم ضباط تشاديين وفقا للوثائق الثبوتية التي وجدت بحوزتهم.

وتابع “إن السيارات التي كانوا يستغلونها تحمل لوحات تشادية وعلى متنها كميات كبيرة من (البنقو) المخبأ وسط الكريمات”، وقدر قيمة المخدرات بنحو 11 مليون جنيه، مؤكدا قدرة قواته على حسم المتفلتين ومحاربة الظواهر السالبة.

 

سودان تربيون

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن