رئيس التحرير

مسيحيون يعتزمون مقاضاة وزارة الإرشاد السودانية لمخالفتها القانون

الأربعاء 25-10-2017 07:24

كتب

تعتزم قيادة “كنيسة المسيح” (كاثوليكية) السودانية، مقاضاة وزارة الأوقاف والإرشاد المسؤولة عن الشؤون الدينية في البلاد، لـ”مخالفتها لوائح تعيين القساوسة”، بحسب المستشار القانوني للكنيسة التي لها 90 فرعًا في مختلف ولايات السودان.

وقال ديماس مرجان، المستشار القانوني للكنيسة، إن الشرطة السودانية، أوقفت، الأحد الماضي، 5 قساوسة من داخل كنيسة بأم درمان غربي العاصمة الخرطوم أثناء تأديتهم للصلاة، بحجة عدم قانونية تواجدهم بمناصبهم وتسببهم في الإزعاج العام، قبل أن يطلق سراحهم في ذات اليوم، ويتم تعيين بدلًا منهم.

وأضاف “تقدمنا أمس الإثنين بطعن إداري (بوزارة الإرشاد) ضد قرار صدر من إدارة الكنائس التابعة لوزارة الإرشاد الشهر الجاري، بتعيين 5 قساوسة (بدلًا من الذين تم توقيفهم ثم الإفراج عنهم)”.

وأوضح “قضى القرار بتعيين 5 قساوسة جدد غير القساوسة المنتخبين من قبل المجمع الكنسي في يونيو/ حزيران 2015، والذين تنتهي ولايتهم العام المقبل ما يعد مخالف للوائح”. وتابع “الكنيسة تقدمت بالطعن إلى وكيل وزارة الإرشاد (حامد يوسف)، حسب الإجراء المتبع، ولم يتم الرد عليه”.

وأشار إلى أنهم سيتوجهون إلى القضاء للبدء في إجراءات التقاضي “وفق القانون الذي ينظم عمل الكنائس في البلاد”.

وأوضح ديماس أن القانون المنظم لعمل الكنائس بالسودان، ينص على انتخاب قساوسة ورعاة كل الطوائف المسيحية من داخل الكنائس، وأن الوزارة أو أي جهة إدارية لا تملك حق التدخل وتعيين القساوسة.

وتقع قيادة “كنيسة المسيح” في العاصمة الخرطوم، ولها نحو 90 فرع في ولايات البلاد الثمانية عشر، حسب إدارة الكنيسة.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحكومة السودانية، حول ما ذكره ديماس.

 

القدس العربي

التعليقات مغلقة.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي