رئيس التحرير

قمة دول البحيرات تبحث الاضطرابات في دول بالمنطقة

الخميس 12-10-2017 04:00

كتب

قال متحدث باسم الجيش السوداني، الأربعاء، إن وزير الدولة بوزارة الدفاع شارك في اجتماعات تحضيرية لقمة دول إقليم البحيرات العظمى بالكنغو برازافيل حول الاضطرابات في جنوب السودان وأفريقيا الوسطى وبورندي ورواندا والكنغو الديمقراطية.

وأكد المتحدث باسم الجيش السوداني العميد أحمد خليفة الشامي في تصريح صحفي، أن أهم مخرجات الاجتماعات التي انعقدت خلال لفترة من 8 ـ 11 أكتوبر الحالي تمثلت في ضرورة تبادل المعلومات بين دول الإقليم وعدم دعم الحركات السالبة فضلا عن تنفيذ بروتوكولات عدم الإعتداء والدفاع المتبادل حفاظا على أمن الإقليم.

وبحسب الشامي فإن وزير الدولة الفريق الركن علي محمد سالم خاطب الاجتماع وأثنى على منظمة دول البحيرات والاتحاد الأفريقي وكافة المنظمات الأفريقية الأخرى لدعمهم السودان و”وقفتهم الصلبة معه حتى تم رفع الحصار الاقتصادي الأميركي وطلب منهم مواصلة جهودهم حتى تتم إزالة اسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب”.

ورافق وزير الدولة بالدفاع الفريق أول ركن يحيى محمد خير ممثلا لرئيس الأركان واللواء ركن حزيفة عبد الملك ممثلا لرئيس هيئة الاستخبارات.

وقال الشامي “ناقش وزراء دفاع الإقليم حالة الأمن والسلم لدول الإقليم بالتركيز على الدول التي تعاني من بعض الاضطرابات الأمنية كجنوب السودان وأفريقيا الوسطى وبورندي ورواندا والكنغو الديمقراطية”.

وطبقا للشامي فإن المجتمعين ناشدوا المجتمع الدولي بضرورة دعم السودان مشيدين بتجربة الحوار الوطني وضرورة فرض عقوبات على قادة الحركات المسلحة الذين يقومون بأعمال إرهابية ضد مواطني السودان.

وتابع قائلا “رحبوا برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان وطالبوا بضرورة شطبه من قائمة الدول الراعية للإرهاب”.

ويضم إقليم البحيرات العظمى دول السودان، كينيا، الكنغو كنشاسا، جنوب السودان، أفريقيا الوسطى، بورندي، رواندا، أنقولا، زامبيا، اوغندا، تنزانيا والكنغو برازافيل

 

سودان تربيون

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن

البوم الصور