رئيس التحرير

تصاعد تجاوزات الإيرانيين خلال زيارة استشهاد الحسين في كربلاء

الخميس 24-11-2016 10:00

كتب

شهدت مراسم ذكرى أربعينية الإمام الحسين التي اختتمت مؤخرا في كربلاء هذا العام تزايدا في أعداد الإيرانيين وتصاعدا في نشاطاتهم وتجاوزاتهم التي قوبلت برفض شعبي من العراقيين.
وأكد الكثير من أهالي كربلاء لـ«القدس العربي» أن مناسبة الأربعينية هذا العام، تميزت بزيادة كبيرة في إعداد الزائرين الإيرانيين الذين ذكرت العديد من الاحصائيات العراقية والإيرانية أن عددهم تجاوز المليوني شخص.
وقد تذمر أهالي كربلاء والكثير من الزائرين العراقيين من المضايقات التي سببها الإيرانيون الذين يزاحمون باقي الزوار بشكل فض ويرتكبون الكثير من التجاوزات مستغلين تساهل السلطات الأمنية معهم.
وذكر العديد من الزائرين العراقيين عدم ارتياحهم من تصرفات الزائرين الإيرانيين الذين يفترشون الأرض والحسينيات ويأكلون مجانا ويتعاملون بخشونة مع المواطنين دون احترام إضافة إلى ارتكاب العديد منهم جرائم السرقة والتحرش بالنساء وعدم الالتزام بتعليمات الأجهزة الأمنية المشرفة على الزيارة، كما يقوم بعضهم ببيع المخدرات التي يجلبونها معهم من إيران.
ولاحظت الصحيفة وجود بعض العناصر الإيرانية من الباسيج التابع لـ«لحرس الثوري» الإيراني بالقرب من نقاط السيطرة الأمنية العراقية المنتشرة حول مداخل مدينة كربلاء والمدن التي يمر بها الإيرانيون. كما تنتشر صور المراجع الإيرانية مثل الخميني وخامنئي في العديد من الأماكن إضافة إلى اللافتات باللغة الفارسية.
ومن جهة أخرى ذكر بعض أصحاب محلات صرافة العملة في مدينة كربلاء لـ«القدس العربي»، إن الزوار الإيرانيين أدخلوا خلال زيارة هذا العام كميات كبيرة من العملات المزيفة إلى أسواق المدينة، وخاصة الدولار من فئة 50 دولارا، حيث يقومون بشراء السلع والبضائع من أصحاب المحلات الذين لا يعرفون أنها عملة مزورة إلا عندما يحضرون لتصريفها في محلات الصرافة.
وأكدوا أن كميات كبيرة من العملة المزورة زادت عن 20 مليون دولار إضافة إلى عملات إيرانية مزورة تم إدخالها هذا العام إلى الأسواق العراقية من إيران، مؤكدين قيام بعض العراقيين بإلقاء القبض على زوار إيرانيين يتداولون عملات مزورة وتم تسليمهم للأجهزة الأمنية. كما أشاروا إلى قيام شركات صيرفة بنصب أجهزة تبديل العملة على طرق الزائرين دون الحصول على موافقات السلطات العراقية.
وأعلن محافظ النجف القبض على سيارتين فيها أجهزة اتصالات لخدمة الانترنيت والاتصالات الهاتفية دون الحصول على موافقات رسمية، كما نفى علم السلطات المختصة بقيام شركات إيرانية بنشر أجهزة كثيرة في أماكن تواجد الزائرين لتقديم خدمات الاتصالات عبر الموبايل والانترنيت. وعبر المحافظ في لقاء متلفز تابعته «القدس العربي» عن استغرابه في كيفية دخول هذه السيارات والأجهزة عبر الحدود محملا سلطات المنافذ الحدودية مسؤولية إدخالها إلى العراق.
وكانت الأجهزة الأمنية العراقية في سيطرة (درع الجنوب)، اعتقلت شخصا إيراني الجنسية وبحوزته عدد من القطع الأثارية العراقية وجوازات سفر مزورة.
وأكدت المصادر الأمنية أن «المعتقل أقر بمحاولة تهريب قطع آثاريه إلى مدينة مهران الإيرانية عبر محافظة واسط، تمهيدا لبيعها على عصابات متخصصة بتجارة الآثار»، منوها بـ «إحالة المتهم إلى التحقيق بعد التحفظ على القطع الأثارية المسروقة التي كانت بحوزته و التي تعود إلى العصر السومري».
كما تكرر هذا العام قيام عدد كبير من الإيرانيين باجتياز الحدود ودخول العراق بطرق غير قانونية وقد أعلنت السلطات العراقية إلقاء القبض على بعض منهم.
وتعد مراسم العزاء الحسيني الخاصة بأربعينية الحسين من أهم المناسبات الدينية للشيعة، وتتركز في مدينة كربلاء حيث يوجد فيها مرقد الإمام الحسين والتي يتوافد إليها الزائرون الشيعة من داخل العراق وخارجه لحضور مراسم العزاء.
ويبدو أن قدسية مناسبة أربعينية الحسين لدى الشيعة لم تمنع حصول بعض المنغصات والمشاكل خاصة من قبل الإيرانيين الذين يزداد تغلغلهم كل عام بشؤون العراق ومنها الزيارات الدينية، كما أن تساهل السلطات العراقية إزاء مخالفات الإيرانيين والاكتفاء بإعادتهم إلى بلدهم قد شجع الكثير منهم على ارتكاب المخالفات.

 

القدس العربي

 

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن