رئيس التحرير

المخابرات الأمريكية: كوريا الشمالية قد تبيع تقنية إنتاج الرؤوس والصواريخ النووية لإيران

الأربعاء 13-09-2017 07:01

كتب

صرح مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكي (السي آي أي)، مايك بومبيو، أن كوريا الشمالية قد تبيع تقنية إنتاج الرؤوس والصواريخ النووية إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وخلال حديثه لقناة «فوكس نيوز» الأمريكية، أشار مايك بومبيو إلى سجل كوريا الشمالية الطويل في بيع التقنية النووية والصواريخ الباليستية إلى دول أخرى، قائلاً إن بيونغ يانغ لديها ملف كبير في توفير التقنيات الحساسة النووية إلى باقي الدول.
وأوضح أن إيران تواصل محاولاتها للتقارب أكثر مه كوريا الشمالية لتشتري منها تقنية إنتاج الرؤوس النووية والصواريخ القادرة على حملها.
وأضاف أن بيونغ يانغ تبذل قصارى جهدها لإنتاج صواريخ بعيدة المدى والصواريخ القادرة على حمل الرؤوس النووية، لكنها لا تزال لم تصل إلى هذه التقنيات.
وأكد مدير السي آي أي بأنه فور حصولها على هذه التقنيات النووية الخطيرة ، فإن بيونغ يانغ ستعطيها إلى طهران.
وقال إن الولايات المتحدة تمتلك المعلومات الكافية عن تفاصيل البرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية، وإنهم يحتاجون للمزيد من العمل لكشف بعض الأجزاء السرية لهذين البرنامجين، موضحاً أن بيونغ يانغ تحاول تعزيز قدراتها العسكرية النووية والصاروخية لإعادة وحدة كوريا الجنوبية والشمالية.
وكان رئيس مجلس إدارة «مقر عمار الاستراتيجي للحروب الناعمة» الإيراني التابع لمكتب المرشد الأعلى الإيراني وأستاذ حوزة قم، مهدي طائب، قال إن «امتلاك الجمهورية الإسلامية الإيرانية للقنبلة الذرية يعزز الحكومة الإلهية»، واعتبره أمراً ضرورياً لدعم الإمام الثاني عشر المهدي الذي يزعم الشيعة أنه غاب عن الأنظار منذ عام 260 الهجري ولا يزال على قيد الحياة.
وأكد أن المحاولات الإيرانية لامتلاك القدرة النووية يعزّز ويسرِّع ظهور إمام الشيعة من غيبته بعد 12 قرناً، حسب وصفه. واعتبر أن «دوران أجهزة الطرد المركزي في الجمهورية الإسلامية يعزز دوران عجلات الحكومة الإلهية».
وسبق لمستشار رئيس السلطة القضائية الإيراني للشؤون الدولية، محمد جواد لاريجاني، وهو شقيق رئيسي القضاء ومجلس النواب، أن شدد على أنه يجب على الجمهورية الإسلامية أن تطور قدراتها النووية حتى تتمكن من صنع القنبلة النووية خلال 48 ساعة، كما فعلت اليابان.
وأضاف لاريجاني الذي وضع نظرية «إيران هي أم القرى الإسلامية» قبل سنوات، أنه يجب أن تواصل إيران برنامجها النووي السرّي من دون أي خوف وتحفظ، إضافة لاستمرار الجزء المكشوف والعلني من برنامجها في هذا المجال.
وشدد على أنه يجب على طهران أن تدشن برنامجاً نووياً كبيراً، حيث يكون 30 في المئة منه بشكل سرّي، بهدف تطوير القدرات النووية الإيرانية لامتلاك تقنية صنع القنبلة الذرية خلال 48 ساعة.
ولفت النظر إلى أن الدول الغربية استطاعت من خلال الاتفاق النووي أن تؤخر امتلاك النظام الإسلامي للقنبلة الذرية لفترة 3 سنوات، وأن هذا الأمر دفع الغرب لفتح ملفات أخرى ضد إيران، من دون إلغاء العقوبات الاقتصادية بشكل كامل.

القدس العربي

اضف تعليق

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن