رئيس التحرير

الوساطة تستفسر وفد (الحلو) عن المطالبة بتقرير المصير

الإثنين 11-09-2017 08:14

كتب

استفسرت الآلية الأفريقية رفيعة المستوى برئاسة، ثامبو أمبيكي، وفد الحركة الشعبية ـ شمال، مجموعة الحلو، حول المطالبة بحق تقرير خلال الاجتماع الأخير الذي جرى بين الوساطة ووفد الحركة بأديس أبابا.

والتقى وفد من مجموعة الحلو نهاية اغسطس الماضي الآلية الأفريقية رفيعة المستوى المشرفة على عملية التفاوض بين الحكومة السودانية ومتمردي الحركة الشعبية ـ شمال.

وقال رئيس مكتب اتصال الاتحاد الأفريقي بالخرطوم، محمود كان، يوم الأحد، حسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، إن الوساطة الأفريقية ناقشت مع أعضاء وفد قطاع الشمال مجموعة عبد العزيز الحلو، ما ثار حول تقرير المصير، وأن الوفد أوضح بأن المطالبة يُقصد بها معالجة جذور الأزمة بالمنطقتين وليس سودان منفصل.

وأفاد كان أن الوفد أبلغهم أن الحركة تريد وحدة البلاد مع ضرورة توفير متطلبات الحركة المتمثلة في الاعتراف بالحقوق الدينية والخاصة، وحقوق أبناء المنطقتين وعدم فرض الشريعة الإسلامية على المسيحيين المتواجدين بها.

وتعاني الحركة الشعبية التي تقود تمردا في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، منذ مارس الفائت من انقسام تفاقم أخيرا بتنصيب مجلس تحرير إقليم جبال النوبة/ جنوب كردفان، للحلو رئيسا وإقالة مالك عقار وياسر عرمان من الرئاسة والأمانة العامة للحركة.

ويعتبر المطالبة بحق تقرير المصير لجبال النوبة، واحدا من القضايا التي فاقمت الخلاف بين تياري الحلو وعقار.

ويتهم الحلو عقار بتجاهل طرح المطلب على طاولة التفاوض مع الحكومة في كل الجولات التي التأمت بين الطرفين طوال الفترة الماضية، بينما يقول عقار أنهم طالبوا بالحكم الذاتي باعتباره الخيار الأمثل للمنطقتين.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن الحركة الشعبية بقيادة الحلو أوقفت التفاوض مع الحكومة السودانية وقالت إنها لن تشارك أو تتخذ أي قرارات تتعلق بملف السلام أو الملف الإنساني ما لم تفرغ من إعادة تشكيل أجهزة التنظيم في أكتوبر القادم.

وفشلت العديد من جولات التفاوض بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية ـ شمال، لإنهاء الحرب في المنطقتين المشتعلة منذ يونيو 2011.

جاهزية الحكومة

وفي غضون ذلك ،قالت الحكومة السودانية إنها جاهزة لاستئناف العملية السلمية مع الحركة الشعبية شمال لاستكمال التفاوض حول المنطقتين.

وقال عضو الوفد الحكومي عبد الرحمن أبو مدين في تصريحات لـ (الشروق) إن الوفد الحكومي مستعد ومفوض لاستئناف التفاوض مع الحركة الشعبية شمال وفق المحاور الأربعة التي حددتها الوساطة الأفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثامبو مبيكي والمتمثلة في الاتفاق الإطاري ومسودة تنفيذ الاتفاق الإطاري إضافة إلى وثيقة خارطة الطريق الأفريقية والمبادرة الأميركية لإيصال المساعدات الإنسانية للمنطقتين.

وقال أبو مدين إن وفد الحكومة ينتظر مخرجات مؤتمر الحركة الشعبية شمال الذي سيعقد الشهر المقبل وما يسفر عنه من تشكيلات لهيكل الحركة الشعبية وتكوين وفدها للتفاوض.

وأبان أن لقاء مجموعة الحلو الأخير مع الوساطة لم يكن سوى استكشاف لرؤية موقف الحركة من بعض القضايا مبينا أن الأوضاع الحرجة في مناطق الحركة ستحتم عليها تسريع الخطى لاستئناف العملية السلمية في أديس أبابا.

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن