رئيس التحرير

الكاتب ما بين الهدهد و البغبغاء!!

السبت 12-08-2017 16:55

كتب

 

(1)
النجاح ذنب عظيم يرتكبه أول المدرسة.بل الأول فى كل مجال.
(2)
كل من أثرى عن طريق السياسة فهو فاسد.فالسياسة ليست مهنة او وظيفة او عمل.تكتسب من وراءه قوت يومك.
(3)
أفضل الاشياء أعاليها.إلا فى الدول العربية والافريقية ودول العالم الثالث. فالرؤساء والحكام وولاة الامر.هم أعاليها.ولكهنم ليسوا الافضل.
(4)
عندما ترى الحكومة المواطنون الفقراء وقد تضايقوا من حكاية رفع الدعم.فتتمطى الحكومة وتتثأب وتقول بضمير شبه ميت .رفع الدعم يصب فى مصلحة الفقراء!!.فهل الخريف مثلاً صار يصب فى مصلحة المواطن.؟وهل تعويم الجنيه يصب فى مصلحة المواطن؟ونخشى أن يخرج علينا احد الاقتصاديين الجهابذة ويقول لنا(إرتفاع الاسعار يصب فى مصلحة المواطن)!!والمواطن قد إستفرغ من هذه الصبات!!
(5)
على الحكومة أن تختصر وتُوجز فى خُطب وخطابات الازمات والكوراث والمصائب.ولها الحق أن تُطيل فى خطب الزواج والنكاح ومناسباتها السعيدة، والشعب يريد حكومة ملئية بالعمل قليلة الكلام.لا حكومة ملئية بالكلام قليلة العمل.
(6)
العالم ملئ بالمعاناة ولكن معاناة الشعب السودانى الشقيق.من حكم المؤتمر الوطنى هى معاناة (غير) فالسودان لم يعد يتسع الى مزيد من التجارب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية والفنية.التى إرتكبها المؤتمر الوطنى.السودان (شبع) من خطايا التجارب الخاطئة.
(7)
يقول علماء الحيوان.ان الفيل عندما يبلغ من العمر عتيا.ويهرم ويصاب بكل امراض الشيخوخة.ويصبح غير قادر على العطاء. فانه ومن تلقاء نفسه(لا مُكرها ولا مُجبرا!) فانه يذهب الى (حفرة)وكأنها قبراً ويموت فيها.
ولكن علماء الانسان يقولون لنا ان افيال السياسة والاقتصاد والاجتماع والفن والرياضة.مهما بلغت من العمر عتيا.وشاخت وهرمت.فانها ترفض التكريم او إعتزال العمل السياسى والتشريعى والتنفيذى والبرلمانى والفنى والرياضى.وأنظر عزيزى القارئ الى الساحات المذكورة سابقا!.ترى تلك الافيال(تلت وتعجن)فى حقوق الوطن والمواطن.
(8)
وبدلاً من إنشاء مفوضية للقضاء على الفساد.الافضل الاستعانة بخبراء أجانب من منظمة الشفافية العالمية.وإما إستطاعوا أن يقضوا على الفساد وعلى الفاسدين.او صاروا هم من أهل الفساد.
والعوض التلميذ الشاطر.جعل مدرس الانجليزى يتعلم لهجتنا العامية ويأكل بوشنا ويسف تمباكنا!!
(9)
يمكن لاى كاتب أن يكون ك(هدهد)سيدنا سليمان ويقول لحكومته الاتحادية او الولائية.
جئتك من مدينتى او قريتى بخبر يقين.وتحقيقات وملفات فساد وإهمال وتقصير..وإحطت بمالم تحطى به خبرا.
ويمكن للكاتب أن يكون مجرد بغبغاء يردد ماتلقيه على مسامعه حكومته.من أن كل الاوضاع جيدة (وكل ستة فى حته) وكل (حاجه تمام)برغم علم البغبغاء بان الاوضاع على طاولة نواب الرئيس ومساعدو الرئيس والمستشارون والوزراء والولاة.ليست هى الاوضاع على ارض الواقع.
(10)
نشرة الاخبار الجوية.نشرة تعتمد على التوقعات.فاما أن تُصيب تلك التوقعات أو تخيب.
ومثال لذلك ماجاء فى توقعات الاسبوع الماضى (امطار غزيرة بالولايات)وقد كان كان
هذا التوقع خاطئ..حيث لم تهطل أمطاراً غزيزة بالولايات.
ولكن المشكلة فى الاعلام الذى يمارس التضليل والتزيف.جهاراً نهاراً.فيقول سعر العملات الاجنبية (ويعرضها على الشاشة) مقابل الجنيه السودانى..وبالطيع الاختلاف بين سعر الفضائيات وسعر السوق الاسود او السوق الموازى كبير جدا..بل لا اساس له من الصحة.
والمطلوب القليل من الصدق أيتها الفضائيات الملكية أكثر من الملك.
(11)
المكان الحكومى الذى لا تجد فيه الاخبار الحقيقة للحكومة.هو الصحف الحكومية.والتى
تتلذ بنشر اخبار المعارضة والاحزاب الرافضة للحوار الوطنى والرافضة للمشاركة فى
حكومة الوفاق الوطنى(التى لم يغلق بابها بعد)وتتلذ بنشر اخبار دول الجوار
وبصفة خاصة دولة جنوب السودان..والهم فك أسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه. وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين..

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن

البوم الصور