رئيس التحرير

زعيم المؤتمر الشعبي يزور تونس وتركيا لبحث الأزمة الخليجية

الإثنين 19-06-2017 08:41

كتب

 قال حزب المؤتمر الشعبي بالسودان إن زعيمه الجديد علي الحاج بدأ، الأحد، أول جولة خارجية بعد تقلده منصب الأمين العام في مارس الماضي كأول أمين منتخب بعد مؤسس الحزب، الراحل حسن الترابي، وتشمل الجولة تونس وتركيا وتتعلق بالأزمة الخليجية.

 ولم يخف حزب المؤتمر الشعبي دعمه ومساندته لقطر وزار وفد من الحزب برئاسة الأمين العام علي الحاج، الإثنين الماضي، السفارة القطرية بالخرطوم لإظهار المساندة وعرض موقفه من الأزمة.

وبدأ علي الحاج الجولة بتونس، ومنها إلى تركيا، بغرض التشاور ودعم جهود الوساطة في إيجاد حل للأزمة الخليجية الراهنة.

وبحسب بيان لأمين العلاقات الخارجية بالحزب، نادر السيوفي فإن الأمين العام للمؤتمر الشعبي دتوجه فجر الأحد لدولتي تركيا وتونس، في زيارة تم الإعداد لها مسبقا.

وقال “إن الجولة الخارجية للأمين العام تهدف الى إجراء مشاورات مع قيادات العالم العربي والإسلامي بخصوص قضايا المنطقة”.

وأكد السيوفي، في حديث للأناضول، إن “علي الحاج سيلتقي زعيم حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي لبحث الأزمة الخليجية وكيفية الخروج بصيغة توافق بين الفرقاء في دول الخليج”.

وأوضح السيوفي أن “علي الحاج سيغادر تونس ليكمل رحلته مباشرة إلى تركيا للقاء قادة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، والقوى السياسية الأخرى لبحث ذات الأزمة في دول الخليج”، من دون تحديد موعد الزيارة.

وأضاف: “تهدف الزيارة لدولتي تونس وتركيا إلى التوسط في الأزمة الخليجية ودعم أي جهود لعودة المياه إلى مجاريها”.

وفي 5 يونيو الحالي، قطعت دول السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا بريا وجويا، لاتهامها بـ”دعم الإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة.

وشدَّدت قطر أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني.

ومنذ اندلاع الأزمة، تقوم تركيا بدور الوساطة بين أطرافها في محاولة لتقريب وجهات النظر.

 

سودان تربيون

التعليقات مغلقة.

كلمة الاستاذ علي محمود حسنين في ندوة حركة تحرير السودان مكتب لندن

البوم الصور