رئيس التحرير

صامولة نور الدائم !

السبت 09-05-2020 10:15

كتب

 

ولن تبكي كريمة عبد الرحيم محمد حسين والي الخرطوم الأسبق من جديد، وتسأل والدها عن عدد قطع الأراضي والبنايات الشاهقة التي يمتلكها، أن من أين له كل هذا، خاصة ان كانت هذه العمارات استثمارية يعود دخلها الى أسرته ويدرس منها ابنائه ويستمتعون بكل ما يعود منها، لاسيما بعد دخوله السجن، فالبنت ادرى بما يملكه والدها، وان كانت لا تعلم فربما تحتاج ان تسأل بذات البراءة التي سألت بها البرهان الإفراج عن والدها الذي تراه رجلا عفيفاً شريفا ً وجوده في السجن ماهو الا ظلما ستحاسب عليه حكومة السودان وتريد منحه العفو وكأن الرجل لم يرتكب في حق الشعب جُرما يستحق عليه العقاب، كان ومازال من اقرب اصدقاء المخلوع واعز أصدقائه، فأن كان توسلها مقنعاً ودموعها صادقه فلتسأله عن كل ما. يملك وعن حقوق الشعب الذي كان يموت بسبب لقمة العيش عندما كان والياً عليه، وأملاك الخرطوم ومواردها تذهب بالجملة الى جيوب الذين مثله عندما غشونا بـ(هي لله لا للسلطة ولا للجاه) وبعدها يمكن ان تجدد دموع المطالبة للبرهان.
ومازالوا يحتجون على قرارات لجنة التمكين ولا ادري لماذا يهم الواحد منهم الفضيحة عند الكشف عن اسمه للعلن ولا تهمه السرقة التي قام بها !؟ ولجنة التفكيك في آخر مؤتمر صحفي لها، أعلنت عن استرداد قطع اراضي يملكها عبد الرحيم محمد حسين ولم نندهش لان عبد الرحيم كان واليا ً ووزيرا للدفاع وله نفوذ وعلاقات خاصة مع المخلوع لكن وبعد هند زوجة محمد نجيب، لم احدث نفسي يوما بشخصية من الدرجة الثالثة في السلم العلائقي مع الرئيس تمتلك سلسة من الأراضي كشخصية نور الدائم ابراهيم نسيب البشير الذي اتضح انه (صامولة كبيييرة) يمكن ان يحدث حلها خللا كبيراً في صرح الفساد الذي شيده البشير وإخوته وأقربائه وأخيرا نسابته، واتوقع ان تعلن لجنة التفكيك عن شخصية من الدرجة الخامسة والسادسة تمتلك اراضي وشركات يعني نتوقع ان يكون هناك من كان يعمل خفيراً للمخلوع او في مزرعة لشقيقه ويمتلك جملة من الاراضي فيبدو ان البشير كان كريما مع كل من له به علاقة والأيام حُبلى بالكثير.
وقطعة واحدة في كافوري مربع ٩ تقدر بمليارات الجنيهات عدد منها كان يكفي نور الدائم بدلا ان تتمدد مشاعر حب الامتلاك غير المشروع عنده الى ان تصل الخوجلاب وأبو سعد في محاولة واضحة للضمير الغائب الطامع المتعطش حتى في الأحياء الطرفية التي لو وجد فيها المواطن العادي سكناً بعد رحلة معاناة امام صندوق الإسكان لحمد الله ليلا ونهارا على نعمته.. ولكن هل كان المواطن همهم يوماً ؟
ولطالما ان (نسيب ) واحد للبشير يمتلك ٢٠ قطعة ارض اغلبها مميزة كم نسيب للبشير متزوج من أخواته وبنات عمه وبنات اخوانه وأخواته لذلك ننصح ان تخصص لجنة التفكيك وقتاً خاصاً لملاحقة ملف (النسابة) لان نور الدائم يبدو انه إنموذجاً جيدا ومقياساً دقيقا لعلاقة البشير بنسابته، وكيف كان سخياً معهم ولو كنت واحداً من هؤلاء لضربت خيمة عند بوابة سجن كوبر انتظر فيها البشير الى الأبد، كيف لا وهو الرجل الذي منح الخرطوم هدية لأهله على طبق من (أرض) والذي يظهر على السطح الآن يكشف ان البشير كان رئيسا على جمهورية حوش بانقا، فكيف لنا ان نكون اغبياء ونسأله عن ضياع السودان وموارده وانشطار جنوبه وهلاك مصانعه وشركاته وقتل ابناء شعبه وعن الفساد وهو الذي كان كل همه النور وكأنه فيها دائم !!
طيف أخير :
خليك بالبيت

التعليقات مغلقة.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي