رئيس التحرير

على هامش الحدث (27)

الإثنين 13-04-2020 09:03

كتب

رحمة الله ورضوانه على شيخ المناضلين وإمام الشرفاء فاروق ابوعيسى الذي وهب كل حياته في جميع مراحلها العمرية  خالصة للوطن لم يستبق منها شيئا. بطل للنهاية من أبطال الشعب السوداني وعظيم من عظمائه.استعير كلمات أخي الأستاذ صديق محيسي “وطن بلا أبطال كبيت بلا نوافذ”.

• كتب السيد السيد ابراهيم الميرغني وزير الغفلة والازمنة الرديئة :”الثورة انتهت في 11 ابريل 2019 وبعدها بدأ التدافع نحو السلطة” . ترى متى يختفي ابراهيم الميرغني من حياتنا بدلا من لبس ثوب المفكر والزعيم؟ ترى نتى يختفي جميع (سادتنا) المراغنة شيبهم وشبابهم  من حياتنا ؟

• يمارسون السقوط بعفوية وغفلة وبشهوة لا تنقطع.علق أحدهم بلا حياء في صفحته في الفيسبوك: بالمناسبة سؤال بريء جدا ماذا عن مؤتمر المانحين؟ فجاراه ثان في الشماتة على الوطن: في الباي باي،  ولم يفت مهرجان السقوط المجاني هذا  معلقا ثالثا فقال: هو شهر 4 جاء؟ في إشارة سمجة لكذبة أبريل. ما زلت أكن لهم الاحترام والود رغم سقوطهم، لكن عليهم ألا يستنفذوا صبر الآخرين بعد أن استنفذوا احترامهم لهم.

• السيد الدكتور الوليد مادبو.. حالة متأخرة  جدا من تضخيم الذات.

• احترمت كثيرا السيد حاتم السر لاعتذاره عن مشاركته،والتي كانت صارخة مستفزة، في نظام 30يونيو 1989 . إعتذاره يستحق الاحترام والتقدير بشرط أن يختفي السيد حاتم السر من الساحة السياسية ولا يظهر من جديد بأي وجه جديد..على الأقل لخمس سنوات قادمة.

• يستفزني  تجاوز بعض كبار الإعلاميين المصريين للمنطق واحترام عقل المتلقي عندما يتحدثون عن سد النهضة.بعضهم توعد بقصف السد بالطيران المصري وكأن العالم قد أصبح مرتعا لصراع الوحوش وكان الطيران الاثيوبي لن بستطيع بلوغ السد العالي أو الإسكندرية. مثل هذا الخطاب الإعلامي البائس يشعل نيران الكراهية وسط شعوب منبع ومجرى ومصب نهر النيل والتي من المفترض، نظريا على الاقل، أن تكون القواسم المشتركة بينها التي تجمعها  أكثر من عوامل التفرقة والخلاف.

 

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي