رئيس التحرير

والي السمك في النيل الأبيض!!

الأربعاء 25-03-2020 09:42

كتب

*عندما قلنا لوزير الحكم الإتحادي السيد / يوسف آدم الضي ، داخل أمانة الحكومة بمدينة ربك ما الذي يجعله مشرفاً على النيل الابيض ، قال أنا الوالي هنا ، قلنا له ونحن نرفضك كوالي ، قفز تلقائياً ليتهمنا بسوء الأدب ، وتقدمنا بطلب أول لرفع الحصانة عنه لمقاضاته ، قبل ان يواصل اتهاماته لنا والتي تدخله ايضاً تحت طائلة القانون وهذه المرة بإشانة سمعتنا والمؤلم حقاً هو ان من نسعى لمقاضاته تحت مواد اشانة السمعة لا نعرف له سمعة ، أما ذلك الصبي السياسي والذي وضعه العاطل تنفيذياً الأول وهو نفسه قد قدمه لنا حزب البعث الذي تنكر له فاصبح وزيراً للحكم الاتحادي وهذا هو حظ الثورة العاثر ، فما بين يوسف الضي وايهاب الطيب الذي يتجاوز حدود كونه مديراً لمكتب وزير بلا قدرات ، تبين منه لغة الاستعلاء الاجوف بطريقة يستحي ان يتعامل بها الكيزان ، ودونكم اللغة التي خاطب بها ايهاب وجوه الثورة والمقاومة داخل محلية الدويم ، وعندما فشل في القيام بدور الألفة وتصدى له المناضل الحر احمد سيد قطان والنفر الكريم ، لجأ للاعتذار ، ليتأكد لنا ما قاله سيدنا علي بن ابي طالب ، بأن أسرع الناس الى الفتنة أقلهم حياءً من الفرار.
*وإيهاب الطيب في مسيرة بحثه عن تجريمنا مثلما سعى ولي نعمته للبحث عن وسيلة لمنعنا من الكتابة ، واتهامنا بأننا نمتلك خمسة الف قطعة ارض في النيل الابيض ماذا نقول لكم غير خسئتم وبيننا ساحات العدالة ، فبدل ان يذهب المشرف البعثي الطامع فى الولاية التى اضاع يوما بالامس على مدينة الدويم وذهب للمستشفى وقالوا له: نحن نعمل بلا معينات ، ولا كمامات ولا جونتيات ، والمستشفى الان دخلت فى اضراب عام ، واكثر من ذلك احضر مصاب بأورنيك 8 ولم يجد من يعالجه !! وحدث اخر : نزيل فى سجن الدويم توفى لرحمة مولاه ولأن الاطباء لا يجدون جونتيات ولا كمامات للتشريح تم تحويل الجثمان لمشرحة بشاير بالخرطوم ، الأدهى و الأمّر ان المدير التنفيذي لمحلية الدويم المناط به العمل لحل هذه المشاكل ، ألحقه الضي معه الى ربك فاصبحت البلد بدون مدير تنفيذى ، و السوق والشوارع مغلقه لعدم وجود الغاز ، فالضي نكاية فى اهل النيل الابيض اضاع لهم يوم امس وطرحوا له المشاكل ولم يقدم لهم حلاً ولا جاور مساكن الباحثين عن حل و اكتفى بوجبة السمك الفاخرة ومطايب الطعام بطريقة لم يجروء عليها حتى الكيزان .
*هذه الصورة نرسمها ونرفعها للسيد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك ونطالبه بان يعفينا من والى السمك ويريحنا منه فان للبعثيين كوادر افضل واعظم واعف وانضر من هولاء ، ونرفع الامر ايضا لحزب البعث ونقول لهم ان هؤلاء الصبية السياسيين و المتنكرين للإنتماء السياسي يمثلون كارثة تنفيذية بالنيل الابيض ، فمحلية الدويم قد امهلتهم اسبوعا اما بقية المحليات فلم يعد امامها غير الشارع .. خذوا والي السمك واتركونا للوالي الخلق الوالي.. وسلام يااااااا وطن .
سلام يا
فيصل محمد صالح يعلن عن ثاني مصاب سوداني بالكورونا ، قادم من دولة عربية ، ووزير الجن دة مستحي يقول من هي الدولة العربية ؟! بالله كفى عبطاً يا فيصل.. وسلام يا..

التعليقات مغلقة.

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي